منتديات مملكة الأوتار الاختلاف والتميز


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:13 PM   #11
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء الـح‘ـآدي ع‘ـشرـر ...،‘
بمَسح دموُعيّ .. وَ آذكرّ الله ، وآصليْ ،
والله مابه شخصْ ، يسوَى دموُعيّ !
والليّ نكرنيّ وَ رآح : خِله يولي ،
ما طاحَ مِنْ صدَريّ .. آخف لـ " ضلوُعيّ\
/
/ بعـد مرور سنـه و 6 شهـور ..
كانت قاعده وهي طفشآنه .. تحس بملل مو طبيعي .. كل يوم نفس الروتين
تقوم متـأخر تنزل تحت تتغدى .. بعدين ترجع غرفتها تقعد على النت .. بعد المغرب تاخذ قيلوله و ترجع للنت أو تكلم ريم وصديقاتها تضيع وقتها ..
مشاعل : طفشششششششششش قسم بالله شي مو طبيعي ، ليتني أخذت صيفي ع الاقل اضيع وقتي
ريم : عندنا و عندك خير ، نفس الحاله طفش قاااااااااااااااتل
مشاعل : اففف والحل يعني ؟!
ريم : شـرآيك أمرك ونطلع
مشاعل : وين نروح ؟!
ريم : نروح الكورنيش الجو يجنننن ..
مشاعل : ابشوف إبراهيم و ارد لـك خبر ..
ريم : اوكـ ، استنآك لا تسحبين
مشاعل : هه اوكي يلا باي
ريم : باي
ابتسمت بكل حب لاختها الي مع كل يوم تزيد علاقتها فيها أكثر وأكثر، كل شي صارت تعرفه عنها و العـكس ..
طلعت من جناحها شافت ابراهيم و معاه بدريه ..
إبراهيم و كأنه مستغرب طلعتها من جناحها متعود عليها ماتطلع منه : خير يامشاعل بغيتي شي ؟!
مشاعل : آآآآ .. بصراحه إيه
إبراهيم : وش بغيتي ؟
مشاعل : طفشت من قعدة البيت ، و البنات من زمآن ماشفتهم بغيت اطلع مع وحده فيهم اتصلت فيني قبل شوي تقول بتمر علي
إبراهيم : من بنته ؟
مشاعل " مسوي تخـآف مثلا ؟! " .. وقالت بكذب : بنت الـ .........
إبراهيم : ومتى بتمرك ؟
مشاعل : قلت لها اني أبسألك و ارد لها خبر
إبراهيم : روحي بس لاتطولين
بدريه بتذمر : اففف انتي وش تبين ليه طلعتي من غرفتك ، أول أحسن
ابراهيم عطاها نظرة وقال بعصبيه : بدررررريه ! اسكتي
مشاعل طنشت و دخلت جناحها وهي مرتآحه نوعا ما انها راح تطلع لـو لمدة كم ساعه بس من هالبيت الكئيب ..
بعد ساعه : ركبت السياره مع اختها وهي مبتسمه
ريم : تو مانورت السياره
مشاعل : بوجودك يـابعدي
ريم : أخبآرك ؟ ..
مشاعل : بخير و انتي ؟
ريم : الحمد الله والله بخير ،،
=) ~ بعـــــــد 3 سآعآت ... ~
رفعت جوالها بإستغراب : ريم .. قومي نرجع
ريم : خير ؟
مشاعل : ابتسآم دآقه علي 6 مرات مدري وش فيه ..
ريم : ارجعي دقي عليها طيب
مشاعل رجعت اتصلت عليها : هـلآ
ابتسام بسرعه وخوف : مشااااعل بسرعه تعآلي لنا حنا في مستشفى الـ ........
مشاعل بخوف : خير ابتسام وش فيه
ابتسام : تعآلي بعدين نفهمك بسرعه حنا بالطواري
مشاعل : طيب طيب دقآيق واكون عندك
\
/
أحمد : ياخي انت ماتتوب انا عقب اخر مرهـ خلآآآص مستحيل ارجع لهالاشياء
خالد : أقول لا تسوي لي فيها انا التائب إلى الله ... 6 شهور تركتها شوف حالتك كيف
أحمد تنهد : اخاف ننكشف مـره ثآنيه ، المره الاولى و طلعنا منها بس المره ثانيه شلون بنطلع منها
خالد : لا تفاول شر ياخي ان شا الله مايصير فيه مرهـ ثآنيه
أحمد وهو يقوم : ان شا الله
خالد : يلا سرينـآـآ ..
\
/
دخلت المستشفى وهي مستعجله شافت خوله قدامها
مشاعل : خوله وش فيه ؟ وش صآير ؟ طمنيني
خوله بكره الدنيا : ولك وجه تجيييين بعد يالـ ...... !
مشاعل سكتت من الصدمه و راحت لعند ابتسام
ابتسام شافتها وحست بكره لها ... لاول مرهـ تحس ان خوله كان معها حق ..
مشاعل : ابتسام ، علميني وش فيه وش فيكم ؟
ابتسام : مشاعل ، لا تسوين نفسك غشيمه وماتدرين عن شي
مشاعل بإستغراب : ابتسام شلون ابعرف انا كنت طالعه وش فيه علمينييييي لاتحرقين لي اعصابي
ابتسام بضيق : إبراهيم بالعنآيه
مشاعل شهقت : ليييييه وش فيه
ابتسام بنظرات غريبه ماقدرت تفسرها مشاعل : تعرفين وش فيه زين لا تستغبين
مشاعل بعصبيه : وش يدريني اناااا
بدريه بعصبيه : قصروو اصواتكم انتو وين قآعديييين
ابتسام ماردت على مشاعل و قعدت بعيد عنهـآ ..
اما مشاعل فـ قعدت بعيد عنهم وهي مستغربه و متضآيقه ،،،
صحيح انها ماتحب إبراهيم واحيانا تحس بالكره الشديـد له ، لكنها ماكانت تتمنى له المرض أببدا ..
تنهدت بضيق وهي مستغربه من تعـآمل ابتسـآم معاها ..
( وش فيها انقلبت علي فجأه ؟! .. هي الوحيده الي كانت تتعآمل معي عـآدي و متقبلتني وش فيها الحين ؟! .. هي بعد بتتغير علي وشلون أبتحمل الي كانت مهونه علي هي .. اما ان حتى هي تنقلب علي لاااااا مرررررهـ صعبه ! )
وفجأه طلع الدكتور ونظراته ماتسر ..
ركضت له بدريه ووراها خوله و ابتسام و مشاعل ..
بدريه : طمنا يادكتور
الدكتور : انتم وش تقربون له ؟
خوله : حنا اهله وش فيه
الدكتور وهو منزل راسه بأسف : عظم الله أجركم ..
بعد عنهم الدكتور وهم متجمدين في مكانهم ماستوعبو الي سمعوه ..
يعني ايش !! يعني مآآآآآت !! .. إبراهيم خلآص مات ؟!!!
طاحت بالأرض مغمى عليها من الصدمه ... صدمتها كانت اكبر من ان دموعها تنزل أو انها تصارخ .. راح .. راح الزوج راح الحبيب راح العزوهـ ..!
خوله تصارخ و تصيح : يممممممممممه ... يممممممممممممه بسم الله عليك وش فيييييك يممممممه ..... ركضت تنادي الممرضات شالوها ودخلوها لـ غرفه ترتآح فيها ..
اما هـي .. كانت متسنده عالجدار مو مستوعبه الي سمعته قبل شـوي .. صدمتها كانت كبييرهـ ... نزلت دموعها بحززن وقهر .. تمنت يرجع لو ساعه بس تعتذر منه تمنت لو يرجع ساعه بس تشوف هو زعلآن عليها ولا لا ... تمنت لو يرجع الوقت لـ قبل أكثر من سنه يوم تهاوشت معه بسبب تبلي بدرية عليها وزعلت وراحت لـ بيت اهلها .... تمنت لو انها ماسوت هالشي يمكن كان مازعل منها ... تمنت لو بس يسامحها
طاحت من طولها على اقرب كرسي لها و مسكت راسها بين يدينها وغرقت في دوامة من الدموع و الشهقات ...
اما بدريه كانت تطالع مشاعل بحقد و كره .... توجهت لها ودموعها سايله على خدها ماتوقفت وقالت بقهر وهي تشدها من عبايتها و صراخ: انتييي الي موتيييييه .. انتي السبب ياحقييييييره حسبي الله عليييييك انتي من دخلتي حياتنا وانتي حايستنا ليتنا ماعرفناك يامشاعل ليتك مادخلتي حياتنا ليتك ماخربتي عيشتنا ( رفعت صوتها وقالت بإنهيار )... كنتي طمعانه فيه و يوم صار الي بغيتيه وتوصلتي له موتييه ! يوم دريتي انه كاتب 4 من العماير الي عنده بإسمك غير الأسهم و المحلات بإسمك موتيييييييه ..( طاحت من طولها على الأرض بإنهيآر كانت تصارخ و تصيح بشكل هستيري )

\
داخل الغرفه ..
كانت منزله راسها على السرير فوق إيدها و تصيييح : يممممممه يمه أبوي ماااات ( شهقت ) يممممه ... يممه ابوووي راح ابوي تركنا يايمه .. آآآآآآآآهـ يممممممه تسمعيني ولا لا يممه ابوي ماااااات يمه ابوي تركناااااا ابوي ماعاد موجوود يايمه ابوي رااح
شهقت وهي تحط راسها بين إيدينها تصيح بحزن تحاول تستوعب الي قاله الدكتور ...

بعد مرور 4 ايـام
انتشر خبر وفـاة إبراهيم و الكل عرف ،‘
الساعه 4،30 الفجر ..
رفعت إيدينها وهي تدعي له بكل حزن ودموعها على خدها " يـآرب اغفر له و ارحمه، يآرب اغسله بالماء و الثلج والبرد ، يآرب اجعل قبره روضة من ريآض الجنه ، ياغفار اغفر له و ارحمه و عافه و اعف عنه يــــــااارب ارحمه يـــارب اغفر له و اسكنه فسيح جنااتك "
نزلت دموعها بحزن وضيق .. صفطت سجادتها وشالتها
انسدحت على سريرها بتعب ... من توفى إبراهيم و هي ماتاكل ولا تشوف أحد حتى في العزا ماكانت موجوده كان وجها أصفر شااحب واضحه عليه علامات الحزن وعيونها حمرت من كثر الدموع و الصياح جسمها صار هزيييييييييل من كثر الضعف ..
تنهدت بضيق وهي تتذكر صوته .. صوت ابوها .. صوت الغـآلي الي من راح من حياتنا وهي متندمه على اسلوبها سابقا معه .. الغالي الي من راح من حياتها وهي فاقدته وفاقده صوته و حسه بالبيت .. غطت وجها بيدينها ونزلت دموعها ...
سمعت صوت طق الباب قامت بتثاقل كانت تحس بدوخه مو طبيعيه إذا وقفت من قلة الأكل ..
فتحت الباب وهي تشوف امها واقفه ومعاها صينيه الأكل
رفعت راسها لها : يمه ماشتهي
ابتسام بضيق : خوله ، لازم تاكلين شوفي وجهك شلون حرام عليك ارحمي نفسك
خوله تنهدت بضيق ولا ردت
ابتسام بحزن : الدموع و الزعل مايفيد ادعي له بالرحمه
رفعت راسها لامها وتجمعت الدموع بعينها ضمتها ودموعها تسيل على خدها بحزن وضيق ماقدرت تكتم شهقاتها ولا حزنها قدام امها الي من صاحت خوله صاحت معاها ..
في جنـاح مشاعل
كانت تتقلب تبي تنـام صار لها فتره مانامت زين ...
تنهدت بضيق وهي تطالع الغرفه و تتذكر يوم زواجها يوم شافت الجناح مع ابراهيم ،‘
نزلت دموعها و تذكرت كرههـا له وحقدها عليه .. كله راح وانتهى مع وفاته ...
قطع عليها تفكيرها صوت جوالها رفعته و ردت بصوتها المبحوح : الوو
ريم : نمتي ؟
مشاعل تنهدت : لا
ريم بضيق : مشاعل ،شوفي صوتك كيف مبحوح من كثرة الصياح ترا بكاك مايفيد مراح يرجعه ادعي له بالرحمه
مشاعل بضيق : الله يرحمه ويغفر له ..
ريم : آمييين يـآرب ، اتصلت بس اتطمن عليك حطي راسك و نامي يامشاعل ارتاحي حتى شكلك كان في العـزا تعباااااااااان
مشاعل تنهدت : ان شا الله ..
ريم : بمرك بكرا ان شا الله ، مع السلامه
مشاعل : مع السلامه
.. سكرت من ريم وقطت الجوال وقفت بصعوبه فتحت باب غرفتها وطلعت من الجنـاح ..
نزلت تحت توجهت للمطبخ تشرب ماي ... فتحت اللمبه وانصدمت وهي تشوف بدريه تفتش الدروج وهي مسكره اللمبات كأنها حرامي ؟!
مشاعل : بدريه ! وش تسوين ؟!
بدريه فزت بخوف التفت عليها بكره ولا ردت عليها
ماعطتها مشاعل اهتمام توجهت للثلاجه طلعت لها غرشة ماي و سكرتها
بدريه : مشاعل ابي اكلمك شوي
مشاعل التفت عليها بإستغراب : خير شفيه
بدريه : روحي الصاله و انا بجيب لك شي حالي تشربينه شوفي وجهك شلون
مشاعل : مابي شي ، بس قولي لي وش تبين
بدريه : قلت لك روحي الصاله و انا ابجي
مشاعل طلعت من المطبخ توجهت للصاله بإستسلام قعدت تنتظر بدريه الي جت بعدها بدقايق و معاها كاس عصير ..
مدته لها : خـذي
مشاعل : مابيه والله ماشتهي
بدريه : تبين تطيحين عليها انتي بعد شوفي شكلك كيف
مشاعل حست فعلا انها بتطيح عليهم لو ما أكلت أو شربت أي شي يرفع لها السكر ..
اخذت الكاس وشربت .. حست بطعم غريب فيه ... توقعت انها هي ماتذوقته زين
شربت منه مره ثانيه .. وعقدت حواجبها بإستغراب رفعت راسها تبي تسأل بدريه عن العصير لكنها ماقدرت حست بثقل بـ لسانها مو طبيعي ورجفه في جسمها كله ازدادت نبضات قلبها طاح كاس العصير من يدها و طاحت هي بعد من طولها على الكنبه
ابتسمت بدريه وهي تشوفها في هالحاله ..
مسكت الكاس ونظفت مكان العصير وركضت تمثل الخوف ..
بدريه : ابتساااااااام .. ابتسااااااام خوووووووله
ابتسام : خير وش فيك تصارخين
بدريه بخوف : مشااعل .. مدري ايش فيها اغمى عليها مادري شسوي
خوله بحقد : ناقصينها هذي ، خليغمى عليها بـ لعنه ماعلينا منها جعلها الموت
ابتسام : ولوووو افرضو البنت فيها شي مايصير نخليها كذا بذمتنا
مسكت جوالها و اتصلت على الإسعاف ...
في المستشفى ..
الدكتور : تسمم حااااااااااااد جدداااا ، لازم نسوي لها غسيل معده
بدريه شهقت : غسيل معده ! ، لييه وش نوع هالتسمم
الدكتور : شكلها شربت أو اكلت شي فيه هالماده الي لقيناها في جسمها وهي الي مسببة لها التسمم الحاد هذا .. خطر عليها تقعد كذا و التسمم كان قوووي كثير وأثر على جسمها كثير
بدريه : طيب و متى ؟
الدكتور : الحين ......
بعد اسبوع ...
كـآن منسدح على سريره يفكرر فيها
قبل سنـه .. كان مقرر انها ينهيها من حيآته
لكنـه ماقدر .. حآول و حـآول ماقدر ..
كان ودهـ ينساها ودهـ ينهيها من حيآته يبي ينهي حبها الي في قلبه من سنوآآت يبي ينهي حبه الي باعته ،،، لكنـه ماقدر ..
قطع عليه أفكـآرهـ صوت اخته الي كانت تطق الباب : مسـآآآآآآعد .. مسـآآآآآعد
فتح لها الباب : نعم ؟
رنـا : امي تبيك تحت
مسـآعد : وش تبي ؟!
رنـا : مدري انزل لها
نزل لها وحب راسها قعد جمبها وقال : سمي يمه وش بغيتي ؟
ام مسـآعـد : سم الله عدوك ياوليدي ، وينك ماتنشـآف اخر مرهـ قعدنا معاك قبل شهرين !
مسـآعد : عآرف اني مقصر بحقكم والله يالغـآليه ، اعذريني يايمه الشغل ماخذ كل وقتي
ام مسـآعد :الله يعينك يآيمه ويوفقك
ام مسـآعد بعد ثواني من السكوت : مسـآعد ياولدي انت عمرك الحين 24 سنه ، صحيح صغير لكن ودي اشوف عيـآلك ياولدي قبل لاموت ، انت متوظف و مو ناقصك شي وكلن بنت تتمنـآك ...
مسـآعد : يمه .... انتي عـآرفه اني ماكنت ابي غيرها ،
ام مسـآعد : انساها يامسـآعد هي لو تبيك ماتزوجت وتركت ، وبعدين احمد ربك بآن معدنهم كلهم هي و اخوانها ، طلعت طمآعه و تزوجت وآحد كبير عشان فلوسه بس ، يعني مفروض تفرح ان ربي فكك منها ماتدري لو تزوجتها وش كان ممكن تسوي
مسـآعد بضيق من كلام امه مع انه عـآرف ان هذا هو السبب .. : يمه ، انا ماكنت ابي غيرها وطارت هي من إيدي حـآليا انا مافكر بالزوآج ، انتظري علي
ام مسـآعد : ياولدي ابي اشوف عيـآلك قبل لا امووت
مسـآعد : بعد عمرن طويل يالغ‘ـآليه لا تقولين هالكلآم ان شا الله ربي يطول لنا بعمرك و تشوفين عيـآل عيـآلي .. بس اني اتزوج الحين تكفين يمه انسيها
ام مسـآعد : برآحتك ياولدي ..
نزلت بخطوات سريعه وهي نفسها سريع من نزلة الدرج : يمممه ..
ام مسـآعد : خير وش فيك
رنـا : يمممه ، زوج مشاعل توفى
مسـآعد بصدمه : مشاعل مين ؟؟؟!!!
رنا : اخت عبد العزيز الـ .......... ، صديقك ماغيره
ام مساعد شهقت : لا حول ولا قوة إلا بالله ، وش دراك انتي
رنـا : اخته اعتـدال دكتورهـ عندنا في الجـآمعه ماحضرت صار لها فتره يوم سألنا قالو ان اخوها إبراهيم توفى ..
مسـاعد .... كان في حـآله صدمه !! ماكان متوقع ان الي سمعه صحيح ! ماات ؟! زوج مشاعل مات ؟!! ... قال وهو مصدوم : متى توفى ؟!
رنـا : قبل اسبوع تقريبا ،
مسـآعد هز راسه وقام وهو مصدوم من الي سمعه .. اخذ مفتاح سيارته و طلع برا البيت كان يحس وقتها بإحسـآس غريب ، كان متضآآآيق وبنفس الوقت يحس بشوية فرحه مايدري ليه..
وقف سيارته عند البحـر نـزل و تسند عليها و البحر مقآبله ..
تنهد بضيق وهو يفكر فيهـآ ... كل ماحآول ينساهـا ترجع له سيرتها مايدري ليه ، يمكن مكتوب له يتعذب بطاريها ؟! ...
( كيف نفسيتك حاليا يـامشاعل ؟! .. كنتي تحبينه وزعلتي بوفآته ؟! ولا كنتي طمعآنه فيه مثل مالكل يقول و فرحـآنه بوفآته ؟! .. ليه كل ماحاولت انسـآك ترجعين لـ حيآتي ... اكثر من سنـه و انا احـآول انسـآك مافي فآيده ، كل مانسيتك يوم يجيني طاريك اليوم الي بعده ، كل مانسيتك قلبي ذكرني فيك ... ليييه طاريك يضآيقني ؟! ليه كل ماذكر انك متزوجه احس بقهر وحقد وغيره منه مع انك بعتي حبي لك ؟! ... لازم انسـآك يامشـآعل لآآآزم انهيييك من حيـآتي كلها من اليوم و رآيح مراح تطرين على بـآلي .. الي سويتيه مو سهل ومستحيل اغفر لك اياه .. مستحيل ...)
مايدري ليه تذكر كلأآم امه يوم تقوله تزوج .. فكـر انه فعلآ يتزوج عشـآن ينساها ،‘
تنهد بضيق وهو يطير كل هالأفكـآر من راسه ورجع ركب سيارته يبعد عن هالمكـآن ،،
\
/
مـر بسيارته القديمه من بيتهم الكبيييير و الفخم وقال لـ امه بحسره : ليت عندنا بيت مثله يايمه ، كان تغيرت حياتنا كلها ، عز و مـآل و قصر كبير مع انهم 4 بس وشوفي كيف بيتهم وحنا 9 عايشين في 3 غرف و صاله صغيره ..
ام حسـآم ( جيران بيت مشـآعل ) : اذكر الله ياولدي واحمد ربك غيرك مو لاقي له حتى مكـآن يعيش فيه ولا لآقي له حتى شي يـآكله ،،
حسـآم : الحمد الله على كل حـآل ، بس الواحد يتمنى العز
ام حسـآم : انت تحسب انهم متهنين في هالفلوس ؟! ترا الفلوس مو كل شي ياولدي شوف ابوهم متزوج 4 ولا دآري عنهم مايجيهم الا بين كل كم شهر مرهـ ، يعني امهم شبه مطلقه ، حتى اخوانهم مايعرفونهم حارمهم منهم ، زوج بنته لـ رجال متزوج ثنتين هي كبر بنته ! ، ومضايقينها مسكيينه حتى مرهـ وحده منهم تبلت عليها عند زوجها وضربها ، الفلوس مو كل شي ياولدي ربك ياخذ و يعطي عطاهم الفلوس حرمهم من اشياء ثانيه ، و انت ربي عطاك اخوانك و أبوك الله يطول في عمره مو مقصر علينا يسوي كل الي يقدر عليه، احمد ربك
حسآم تنهد : الحمد الله على كل حـآل ...
تعدى حيهم الي كان بيت صآلح اكبر وأفخم بيت فيه .... و راح لحيهم العـآآآدي ..
\
/
ندى : مشاعل ليه ماتجين عندنا ، أحسن لك من القعده معـآهم
مشاعل : يمه ، افهميني مابي أحد يقول اني بعدت عنهم في هالموقف يمه انا زوجته وحالي من حالهم ، مابي الناس تتكلم عني زياده يكفي الي قاعدين يقولونه عني
ندى : ماعليك من الناس ، انا مابيك تقعدين معهم وهم مضايقينك ، يكفي الي انتي فيه ، مشاعل حبيبتي تعـآلي كملي عدتك عندنا أحسن لك
مشاعل تنهدت : يايمه تكفين افهميني ، انا حالي من حالهم كلنا حريمه ودامهم هم قاعدين بالبيت انا مراح اطلع عشان يتأكد كلام الناس عني يقولون كانت طمعآنه في فلوسه ويوم توفى وورثت راحت لبيت اهلها و ترككتهم !
ندى بيأس : براحتك .. طيب أخليك انا الحين روحي ارتاحي ، مع السلامه
مشاعل : مع السلآمه ،،
سكرت من أمها و انسدحت بتعب .. طقت بدريه الباب و دخلت وقالت وهي تمثل الطيب : شخبارك الحين ان شا الله أحسن ؟؟
مشاعل : الحمد الله ، أحسن ..
بدريه مدت لها كاس الماي و معآه حبوب : خذي هـالدوا يريحك صدقيني ،
مشاعل : وشو هالدوا ؟!
بدريه بإرتباك : آآآآآآ........هـذا مسكن الآم .
مشاعل : طيب وش اسمه ؟!
بدريه : .. مدري والله انا دايم اخذه بس ماهتم لاسمه ، مررهـ يريح خذيه بترتآحين ..
مشاعل بشك : لا مشكوره ، عندي حساسيه من بعض الأدويه ماينفع اخذه و انا ماعرف اسمه .
بدريه : لا لا انشا الله مايجيب لك شي ، خذيه بترتاحين
مشاعل بنظرات غريبه : قلت لك مشكوره .. مايحتآج شوية تعب ويروح ..
بدريه بيأس : براح‘ـتك بخليها هنآ " و حطتها في الكومدينه " .. متى مازاد عليك التعب خذيهـآ ..
مشاعل ماردت عليها كانت تطالعها بنظرات شـك ..
صحيح انها تغيرت هالفترهـ بس ولو في شي داخلي يقولي لا تصدقينهـآ ، مدري ليه أحس وراها بلوى ...
بدريه : ويييين رحتي
مشاعل : ها .. هلا معك
بدريه : يلا انا استأذن ..
طلعت من الغرفه وهي منقهره منهـآ .. بس ماحبت تصر عليها عشان ماتشك .. طلعت برا الجنـآح ورفعت جوالها : الوو ... هلا أحمد ، ماطاوعتني ، ماخذته تعآآآند يمه منها كنها حآسه ،
أحمد : حـآولي فيهـآ لا تنسين المبلغ الي اعطيناك اياه
بدريه : لا لا صدقني مصيرها بتـاخذه ..
أحمد : شوفي يابدريه اعطيناك فوق الـ 25 الف واتوقع انهم مو شوية ، قلنا لك خذي الـمبلغ ان ماجبتي لنا العمآير وكل شي باسمهآ راح تندمين كل الي صار لك بينقلب عليك تفهمين ولا لا ؟!
بدريه بنوع من العصبيه : طيبببب خلآص انا قلت لك بتاخذها يعني بتاخذها وعد مني ..
أحمد : نشـوف يابدريه ..
بدريه : طيب و إذا صارت باسمكم وش لي ؟!
أحمد بإستغراب : وش لك ؟!!! .. ماكفاك الي عطيناك اياه
بدريه : بس الشغله مو سهله
أحمد : ماعندنـا شي نعطيك اياه يكفي الي عطيناك اياه لا تطمعييين ...... مع السلامه
سكر بوجهآ بقهر من طمعهـآـآ وتركها معصبه من اسلوبه معآهآ ..
\
/
خلود : يوووهـ مااات !
صالح : إيه قبل فتره
خلود ببرود : الله يرحمه ، طيب اهم شي طلعت منه بفايده ؟؟
صالح : إييييه ، سجل لها املآآآآآك تسآوي ملآييييييييين باسمهـآ
خلود بإبتسامه : حلوووو ،
صـالح : وكلها قريب بـاسمك انتي
خلود بابتسامه فرح و طمع : فدييييتك انـا
صالح بإبتسامه مقرفه : فدييت قلببك يآبعد قلبي انتي ،،
خلود تخفي قرفها : بروح اجيب لك شي تاكله أكيد جـايع من الصبح وانت بالشركه ماكلت شي
صالح : إي والله كنك حآسه فيني ، بس وين احمد و خالد و هدى ؟؟؟
خلود : هـدى نايمه ، و خالد وأحمد طالعين من امس ،
صالح : من امس ؟!! .. شلون يعني للحين مارجعو ؟!
خلود : لا مارجعو
صالح : إيييه ، براحتهم ..
\
/
فتح باب غرفة اخته .. لقاها قاعده سرحانه بالجوآل لدرجه انها مانتبهت لدخوله ..
مشعل : داليااااا ..
ماردت عليه
صرخ : دالياااااااااااااا
داليا فزت : خيييير
مشعل : صقهه ماتسمعين
داليا : وش تبي
مشعل تنهد : ابي اكلمك في موضوع
داليا بإستغراب : خير ؟
مشعل : كل الخير انشا الله ، " سحب له كرسي مكتبها و قعد وهو مقابلها " وقال : انتي عآرفه ان الي صار لـ ساره مو معناته ان كل الرجـال مثل بندر صح ولا لا؟
داليا : أكييد مو كل الرجال مثل بندر ، أكبر دليل انت و يآسر ..
مشعل براحه انه مقتنعه بهالشي : طيب ، لو اقولك ان في واحد رجال وابن حلال وماينعـآب تقدم لك بتوافقين ؟؟؟!
داليا سكتت للحظـآت تستوعب الي سمعته ...سكتت وهي منصدمه من الي سمعته
مشعل : وش فيك ؟
داليا رفعت راسها : منهو ؟!
مشعل : عبد الرحمن الـ ............ ، اخو صديقتك .
داليا شهقت بصدمه ... حست بإحسـآآآس غررريب ماتوقعت انه يبادلها نفس الشعور ، ماتوقعت انه يحبها مثل ماهي تمووووووووت فيه ....
مشعل : يمكن انتي ماتدرين انه رجع قبل 6 شهور و توظف ووظيفته زينه وانا رحت و سألت عليه قبل ما أشاور
داليا سكتت ونزلت راسها
مشعل وهو يقوم : فكري على راحتك ، و متى ماقررتي قولي لي
داليا : مشعل
مشعل : لبيه
داليا : طيب و .. و أبوي ؟!
مشعل وهو يبتسم لها بحنـان : أبوي موافق عليه ،
داليا بإستغراب : موووافق ؟! .. شلون
مشعل بتردد : يقول إذا هو عنده فلوس زوجها اياه ..
داليا انصدمت من أبوهـآ سكتت بصدمه
مشعل : بس صدقيني ترا الرجال ماينعـآب ، سألت عنه و الكل يمدح فيه و محآفظ على صلاته وفوق كل هذا مثقف و فـآهم
داليا ( تعلمني فيه يـامشعل ؟! ... اعرفه زين واعرف ثقافته وكل شي فيه اعرفه ) ..
مشعل طلع من الغرفه وهو ودهـ انها توافق ، مراح تلقى أحسن من عبد الرحمن بس بالنهايه القرار الأول و الأخير .. لهـآ ،،
اما داليا .. كانت تحس بإحسـآس غريب .. كانت فرحاااااااااااااانه ودهآ تروح لـ مشعل الحين وتقوله انها موااااافقه ، مو مستوعبه ان جا هاليوم الي تقدم لها فيـه .. مو مستوعبه انه يبادلها نفس الشعور .. استغربت من منـآير انها ماقالت لها ، رفعت جوالها واتصلت عليها لكنها ماردت ..
توجعت للثابت و اتصلت على بيتهم .. بعدها بثوآني
عبد الرحمن : الووو
داليا سكتت بصدمه : .........
عبد الرحمن : الووووو ، مين معي ؟
داليا بتردد : آآآآآ .. السلام عليك
عبد الرحمن بإبتسامه : وعليكم السلام .. ( عرف صوتها ، أكيد بيعرفه لانه اصلا مستحيل ينساه )
داليا : موجوده منآير ؟
عبد الرحمن : والله يا اختي منـآير نآيمه ، اتصلي على جوالها إذا قامت بتشوف مكالمتك وترجع تتصل عليك ..
داليا : اوكي مشكور ، مع السلامه
عبد الرحمن : مع السلامه
سكر السماعه وهو مبتسم على صوتها و الرجفه الي فيه ، واضح انها عرفته ، لكنه حـآول يبين انه ماعرفها حتى ماترتبك اكثر
حس بفرحه انه سمع صوتها ، لكنه كان خايف من ردها .. بتوافق ولآ لآ ؟! .. بتحس بحبه لها وتوافق ؟! أو بتتجاهله وترفضه ؟!
لو رفضته وش بيصير فيني ؟! ... انا احبها من سنوآآآآآآت و اتمناها ، ماتخيل انها في يوم ترفضني ...
تنهد وهو يرفض فكره رفضها من بـآله ، و توجه لـ باب البيت وطلع

..

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:17 PM   #12
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء الثـآإني ع‘ـــشرـر ،‘

مدري علآلآمي لاطريتك تبسمت !
كنّ الفرح مع طآري أسمك مخآآوي ~

\
/
منآير بصوت نآيم : هلآ دلـووو
داليا تمثل العصبيه : صح النووووووم ، بـدري
منآير بضحكه خفيفه : وراك معصبه
داليا : وبعدين تعآلي انتي ليه ماقلتي لي
منآير : عن وشو ؟
داليا : عن اخوك
منآير : مابي اضغط عليك أو أوترك
داليا : ......
مناير : لاتردين الحين داليا ترا هـذا زوآج مو لعبه ، عارفه انك تحبينه بس مو معناته تردين و بس استخيري محد يدري وش بيصير ..
داليا تنهدت : الله يكتب الي فيه الخير ..
\
/
بعــد اسبوع ..
سارهـ بإبتسامه : مبروووووك
داليا بحيا : الله يبـآرك فيك
سـارهـ : الله يوفقك يآرب و يسعدك وياه
داليا ابتسمت بحيآ وماردت
ام ياسر : الله يوفقك يابنتي و يهنيكم يـآآرب
ساره : آمييييييين
ام ياسر وهي تقوم : اجل انا الحين أقـوم و اقول لـ ام عبد الرحمن انك وافقتي
قامت وهي مبسوطه و تحس انها مرتاحه بـ موآفقه بنتها ..
ساره : دلوو ، هـذا زوآج انتي متأكده انك فكرتي زين ؟
داليا : إيه فكرت كثيير وحسيت اني مرتاحه بالموافقه
ساره : اسمعيني زين مو عشـآنك تحبينه توافقين على طول لا ياداليا لازم تفكرين زييييين وتستخيرين محد يدري وش ممكن يصير لو تزوجتيـه ..
داليا : ساره ، انا استخرت اكثر من مرهـ و في كل مرهـ استخير فيها احس بالراحه على موافقتي ، ليه انتي شآيفه شي في شي مخبيته عني ماتبيني اخذه ؟!
ساره بسرعه : لا لا ماشفت شي ولا شي و السالفه مو اني مابيك تاخذينه ، داليـا انتي اختي و انا اخاف عليك وابي مصلحتك
داليا : صدقيني انا من أول مادريت انه خطبني و انا حاطه حبنا على جمب ، انا شفت تجربتك انتي و شفت تجربـة امي مع ابـوي .... لكني ماتعقدت اصابع إيدك مو سوا ياساره .. استخرت و احس اني مرتاااحه حييل يوم وافقت
ساره بإبتسامه : اجل الله يوفقك
داليا ابتسمت لها
ساره وهي تقوم : بروح اشوف ريانـه يمكن قامت
قامت وتوجهت لـ غرفتها فوق فتحت الباب وهي تشوف بنتها نايمه بـ سلآآم و هـدوءو
وقفت وهي تتأمل ملامحهـآ ... كانت تشبها وفيها من أبـوهآآآ كثيير
تنهدت وهي متضآيقه على بنتها الي ماتدري وش نهايتها مع أبوهـآ
هل بياخذها عنده ؟! ... أو بيرجعون لـ بعض و بتعيش حياة طبيعيه وسط امها و ابوهـا ؟! .. أو بتبقى مع امها في بيت جدتهـآ وسط خوالها ؟!
تنهدت وهي تحس كأنها تشوف حياتها هي كل شي صار لها قاعد ينعآد لكن بطريقة ثانيه ..
الح‘ـرمـآآآن نفسـه قآعد ينع‘ـآآد نفسه الحرمآآآن من حنآآن الأب .. نفسه الحرمان من اهتمآم الأب .... نفسه الحرمان من شوووفة الأب وضمته ...
قطع عليها حبل افكارها صوت صيآآح بنتها الي صحت من نومهآ ..
\
/
قامت وهي تحس بصداع فضيييع في راسها
تذكرت امس ... يوم كانت مصدعه صداع خفيف و جتها بدريه حطت شي داخل الكاس وذوبته وشربتها اياه
فتحت درجها اخذت مسكناات .. لكنها ماكانت تعطي اي فايده
زاد عليها الصداع اكثر واكثر حطت راسها بين يدينها وهي تصارخ
دخلت بدريه عليها : وش فيييك تصارخين
مشاعل وهي ماسكه راسها : رااااااسي .. راسيييييييي يابدريه بينفجرررررررر
بدريه ابتسمت بخبث وقالت : طيب خذي مسكنات
مشاعل : اخذذت مابقى شي ماخذته مافيييي شي أثر علي
بدريه : عندي علااج تبينه ؟
مشاعل بسرعه : جيبيييييه جيبي أي شيييييييي أي شيييي يخفف هالصداع راااسي بينفجرررر يابدريه بينفجرررررررر ألم موب طبيعي
بدريه مدت ايدها لـ جيب بنطلونها وطلعت منه حبه مدتها لها : خذي
اخذتها مشاعل بسرعه بلعتها حتى بدون ماتشرب معاها مـاي
بدريـه : تبين نروح المستشفى ؟
مشاعل : لا لا مابي مستشفيات
بدريه : براحتك ،
طلعت من غرفتها وهي راسمه على وجهآ بسمه فرح و انتصـآر ..
( اخيرا اخذتيهم يامشاعل ... اخيرا بيصير الي في بـالي )
\
/
بعد مرور شهر ..
يوم الأحد .. الساعه 9 ونص مساء
نزلت وهي تحس بتوتر وخوف موب طبيعي وبنفس الوقت كانت تحس بفرحه انها اخيرا راح تكون لـه ... وهو راح يكون لها ملكها هي و بس ..
ساره بإبتسامه : مبرووك ياعرووس
داليا بحيا : الله يبارك فيك
مناير وهي تضمها : مبرووووووووك مرت اخووي
داليا زاد حياها يوم سمعتها تقول مرت اخوي : الله يبارك فيك
مناير : ماشا الله صايره قمرررر من أولها تبين تخققين اخوي خفي عليه شوي
داليا سكتت و هي تحس بحراره في وجها موب طبيعيه من الحيا
مناير : هههههه لبى الي يستحون
ساره : منوووور ، بس شوفي وجها شلون صار
مناير ضحكت ضحكه خفيفه و راحت عنهم
سلمت على الكل و قعدت وهي تحس بأنظار الناس لها لكنها كانت منزله راسها بحيا ولا رفعته الا لما جتها امها وقالت لها : داليـا ... يلا روحي المجلس وقعي
داليا سمعت كلمة امها و بدت ترتجف وزاد توترها
قامت و هي منزله راسها وقفت برا المجلس وهي تشوف ياسر مبتسم لها مد لها العقد : وقعي
داليا رفعت راسها وهي تطالع ياسر بتوتر
ياسر بإستغراب : وش فيك ؟
داليا : خا.. خـايفه
ياسر بسرعه : داليا ، انتي ماتبينه ؟!
داليا : لا ، بس متوتره شـوي
ياسر ابتسم : سمي بالله ووقعي
مسكت القلم و حركه متوتره وقعت
ياسر : مبرووك
داليا : الله يبارك فيك
دخل مشعل وهو مبتسم : هاوقعتي ؟
داليا هزت راسها بحيا
مشعل بإبتسامه : مبرووك ياعروسه
داليا بصوت خافت : الله يبارك فيك
مشعل : يبي يشوفك ، داخل المجلس
مشى مشعل و مشت وراه وهي متوتره
دخلت المجلس شافته قاعد وأول مادخلت رفع راسه و ابتسم
داليا كانت منزله راسها قعدت وهي تحس بتوتر شديد
قام عبد الرحمن و جلس جنبها .. زاد توترها و دقات قلبها
قعد يتأملها يحاول يطالع وجها لكنها كانت منزله راسها ماقدر يشوف من ملامحها شي
عبد الرحمن بحركه جريئه مسك يدها وباسها : مبروك
بعدت يدها بسرعه وهي تحس بـ قلبها شوي و يطلع من مكانه
عبد الرحمن ابتسم على حركتها وقال بعد ثواني من الصمت : ارفعي راسك تراني للحين ماشفتك .
داليا رفعت راسها وتأملت وجهه
عبد الرحمن ابتسم وهو يتأمل وجها الناعم .. وقال : اخيرا صرتي لي
داليا ابتسمت بحيا وهي مو عارفه وش تقول
عبد الرحمن : إلى الان مو مصدق انك صرتي لي ، مو مصدق انك زوجتي ، من زمان و أنا أبيك من زمان و أنـا أحبك ..
داليا زاد حياها نزلت راسها ولا تكلمت
عبد الرحمن ابتسم : شفيك ساكته ، ماقلتي ولا كلمه ترا من دخلتي تكلمي ابي اسمع صوتك
داليا بصوت خافت : وش اقول
عبد الرحمن : أي شي ، الي في خاطرك قوليه
داليا سكتت ماقالت شي
عبد الرحمن حس بحياها : داليا انا الحين زوجك شيلي هالحيا
ماردت عليه
عبد الرحمن يمثل الزعل لف الجهه الثانيه وقال : براحتك
داليا سكتت لثواني وهي تحاول تستوعب ... يعني زعل ؟!
لفت عليه وقالت : عبد الرحمن
عبد الرحمن : نعم
داليا : .... زعلت ؟!
عبد الرحمن : لا عادي
داليا تنهدت بضيق : عبد الرحمن مو قصدي أزعلك والله
عبد الرحمن يخفي ابتسامته : بس انتي فعلا زعلتيني
داليا بدون ماتحس مسكت كتفه وقالت : والله مو قصدي
عبد الرحمن مسك يدها لف جهتها وقال : عارف ياعمري اصلا ماقدر ازعل عليك
داليا ابتسمت له ..
عبد الرحمن : فديت هالابتسامه انا
داليا استحت و زادت ابتسامتها
قطع عليهم رنة جوال عبد الرحمن الي تنرفز يوم سمعه رفعه وهو يشوف اسم نواف اخوه الي كان متعمد يتصل هالوقت عشان ينرفزه
عبد الرحمن ماعطاه اي اهميه حط جواله على الصامت و التفت لـ داليا : عليهم اوقات هالناس
داليا ضحكت ضحكه خفيفه : مين ؟
عبد الرحمن : اخوي نواف
داليا ابتسمت ولا علقت
عبد الرحمن : عطيني رقمك
مد لها الجوال كتبت رقمها و عطته اياه
عبد الرحمن ابتسم وهو يحفظ رقمها بـ اسم " ح‘ـبيبتي " ..
... مر الوقت بسرعه بينهم
ماتدري ليه داليا حست ان حياها بدى ينزاح معاه شوي شوي .. ارتاحت بالقعده معاه كثيير ..
اٌعلن خبر ملكتهم و الكل فرح لهم ..
\
/
بـعد مرور اسبوعين ..
أحمد : حلوووو حلوو يعني تقريبا ادمنت
بدريه : إيييه ،
أحمد : خلآص بقى توقعينها على ورقة تنـازل بـكل ورثها لـنا
بدريه : إيه بس لا تنسنا نصيبي
أحمد : مراح انسـى ، انتي خليها توقع بس و يجيك مايسرك
بدريه : نشـوف ، يلا مع السلامه
أحمد سكر بدون لا يعطيها رد كان منقرف منها ومن صوتها لكن شيسوي مضطر .!
قطت الجوال وهي تركض بسرعه لـ عند مشاعل الي كانت تصارخ من الألم
فتحت الباب بخوف : خير وش فيك انتي تصارخين انهبلتي
مشاعل وهي ماسكه راسها ودموعها تنزل من الألم : رااااااااااااسي راااااااااسي يابدريه راسي بينفجررررر عطيني الحبووووووب
بدريه بـ لعانه : ماعندي حبوب
مشاعل تصارخ : كذااااااااااااابه ، بدريييييه عطيني الحبوب حرام عليك رااااااااسي بينفجر
بدريه : قلت لك ماعندي حبوب ماتفهمين انتي
مشاعل : الله يخليك اعطيك الي تبينه بس عطيني حبه حرام عليك راسييييي بينفجر
بدريه ابتسمت بخبث وطلعت الورقه و مدتها لها
ابي منك توقعين
مشاعل اخذت الورقه بدون ماتسأل حتى أو تعرف الورقه عن ايش
وقعت بسرعه : وقعت عطيني حبوب
طلعت حبه و قطتها عليها : خذي بس جب اسكتي قصري صوتك ولا ماعاد اعطيك
مشاعل هززت راسها بـ إيه وبسرعه اخذت الحبه من الأرض و كلتها ،،
طلعت بدريه وبسرعه مسكت جوالها و اتصلت عليه : وقعتها
أحمد : منهـي ... ( بعد ثوآني استوعب ) .. احللللللفي
بدريه : والله
أحمد بفرحه : حلووووووووووو حلوووووو ،
بدريه : بس لا تنسنا الي اتفقنا عليه
أحمد : سلم و أستلم ، عطيني الورقه أحول لك المبلغ
بدريه : صـآر
\
/
رفعت أكمام بلوزتها عن ايدها وهي تحط الثلج فوق اثار الضرب الي جاها من أبوها قبل شوي
نزلت دموعها غصب عليها من القهـر لين متى بنقعد على هالحاله ؟! تعببت وقسم بالله تعبت
رن جوالها " ليـان " يتصل بك ،‘
مسحت دموعها بسرعه وردت : هلا لولي
ليان : هلا يالقااطعه ، وييينك مالك حس ولا خبر
ريم : وش نسوي مشـآغل الدنيا تعرفين اختبارات هالفتره
ليان : الله يوفقك ويعينك
ريم : آجمعين ، أخبـآرك انتي ؟ و أخبـآر محمد ؟
ليان : الحمد الله والله بخير كلنا ، عندي لك خبر
ريم : خير ؟
ليان : بنجيكم الشرقيه
ريم بفرحه : اماااااااااااااااااااا عاد
ليان : وربي
ريم : وناااااااسه متى ؟
ليان : الاربعـآء
ريم : يعني بعد بكـرا ، فلللله
ليان : هههه إيه
ريم : كلكم بتجون ؟
ليان : لا بس انا و محمد و امي و هيفا و اسماء .. خالاتي مراح يجون .. ومحمد بس بينزلنا و بيرجع
يـــوم الأربعـآآء ...
كانو البنات قاعدين مع بعض سهـرآنين الساعه 4 الفجر
هيفاء تتثاوب : فيني نووووووووووووووم
اسماء تتحرش : وش مقعدك انتي اصلا لهالوقت ، المبزره مايسهرون
لفت عليها هيفا خزتها ولا ردت عليها
ريم : ههههههه اسمااء تمووت لو ماتحرشت يجيها شي
هيفاء : هههههه إييييه لازم ماتعرف لسانها يحكها لو ماتكلمت
ليان : الا اقول ريموه ، كيف اخوانك معك ؟
ريم ابتسمت : الحمد الله
ليان بإبتسامه : الحمد الله
هيفاء : ودي اشوفهم ماعندك صور لهم ؟
ريم كأنها تتذكر : الظاهر انا كنت ماخذه كم صوره اخر مره رحت " قامت " انتظري بروح اجيبهم
بعدها بثوآني و جت وبيدها اكثر من صوره مدت لـ هيفاء : شوفي هذي مشاعل يوم ملكتها
هيفا بـ إنبهار : ماشااااااالللللله تجنننننننن
اسماء : وريني " سحبت الصوره " ... فيها منك تصدقين
ليان : وروني .... ياحليلهااااا والله مزيوونـه بس شكلها صغيره صح ؟
ريم : إيه هالصوره كانت 20
هيفا تأشر على متعب : منهو ذا ؟
ريم : هـذا متعب و الي جمبه عبد العزيز
هيفاء : طلعو اخواانك خقق يابنت
ريم : ههههه قولي ماشا الله
هيفاء : ههههه ماشا الله ..
اسماء سحبت الصوره و تعلق نظرها في متعب .. عجبتها ابتسامته و بشآشته .. قعدت ثواني تتأمله .. بشرته .. عيونه .. خشمه .. كل شي فيـه ..
ليان : خقت البنت .. الووووووووووووو سوووووومي
اسماء : هااا ،، معكم
ليان : إييه وااضح ههههه
اسماء لفت : وين هيفا ؟
ريم : راحت تنـام
قامت اسماء : و انا شكلي ابلحقها ، فيني النووم
ريم بإبتسامه : نومة العوآفي
اسماء : الله يعآآفيك ..
راحت وبعدها بثوآني راحو ليآن و ريم ينآمون ..
\
/
قامت من النوم وهي تحس بثقل في جسمهآآآ ، وجها أصفر شاحب و عيونها تغطيها الهالات .. و قفت بتثاقل ودخلت الحمآم .. فتحت المويه البارده و غسلت وجها أكثر من مرهـ ودها تغمض عيونها و تفتحها تلقى نفسها رجعت مشاعل القديمه .. لكن بدون أي فايده !
غيرت ملابسها و نزلت من جناحها أخيررا بعد ماقعدت فيها فوق الاسبوعين ..
شافت خوله قدامها الي كانت تطالعها بـ استغراب
مشاعل : وش فيك ؟
خوله كانت تطالعها بصدمه ، وش فيـه وجهآ كـذا ؟! .. شالتها من بالها ولا ردت عليها عطتها نظره و كملت طريقها
نزلت مشاعل وهي تحس بتعب وثقل في جسمها حتى في لسانها كانت تمشي بصعوبه و التعب واضح عليها
قعدت بالكنبه وانتبهت لـ جوالها الي كانت حاطته على الشاحن بالصاله فوق الاسبوع ..
قامت اخذت الجوال ... شافت 8 مكالمات من عبد العزيز و 4 من متعب و 6 من الثابت
اتصلت على عبد العزيز : الووو
عبد العزيز بسرعه : مشااعل ، وينك فيه ليه ماتردين علينا
مشاعل بتعب : مافيني شييي بس نظـام نومي هالفتره مخترب
عبد العزيز بشك : وش فيه صوتك
مشاعل تنهدت : مدري ياخوي
عبد العزيز بجديه : تعبـآنه ؟ فيك شي ؟ تبين اجيك اخذك المستشفى
مشاعل : لا لا مـاله دااعي شوية تعب بس من لخبطة النوم
عبد العزيز : طيب اتصلي على امي طمنيها عليك تراها تحاتيك
مشاعل : ان شا الله ، مع السلامه .. سكرت و قطت الجوال .. مافيها حيل حتى تكلم اكثر من كذا
غمضت عيونها لـ ثواني و هي ترجع راسها وتسنده لـ ورا ...
( انا الحمـاره ، انا الغبيه الي جبته لـ نفسي لييه من البدايه طاوعتها ليييه ، وش استفدت الحيين يوم أدمنت ؟! .. حتى شكلي تغير حتى منظر وجهي صار قبيييح ! ... حسبي الله عليك يابدريه .. )
فتحت عيونها وهي تشوفها واقفه قدامها و تطالعها
مشاعل : وش تبين
بدريه وهي تطالعها بنظرات قرف : مابي شي
مشاعل ماعطتها اهتمام ورجعت سندت راسها بتعب ..
بـدريه : ترا ماعندي حبوب ، قضو
مشاعل فتحت عيونها بسرعه : اييش ؟! شلون يعني قضو .. طيب وانـا ؟!
بدريه بعدم إهتمام : انتي ايش ؟!
مشاعل : وشو الي انا ايش ... ابي الحبوب
بدريه وهي تحط رجل على رجل : دبري نفسك
مشاعل بعصبيه : من وين ادبر نفسي ، وش يعرفني انا
بدريه : وش اسوي لك طيب انا من وين اجيب لك
مشاعل : من الي كنتي تجيبين منه من قبل ، بدريه تكفييين دبري لي
بدريه : الي كنت اجيب منه قبل خلآص انسيه ، بطل هالشغلات
مشاعل بعصبيه : و الحل يعني
بدريه وهي تهز كتوفها : مادري
مشاعل بقهر : احر ماعندي أبرد ماعندك ، طيب و انتي شلون بتدبرين نفسك دبري لي معآك ؟
بدريه : و من قـآلك اني اخذ هالاشياء هذي ، ليييه انهبلت
مشاعل بصدمه : يعني انتي ... مو مدمنه ؟!
بدريه : لا طبعا ، بسم الله علي
مشاعل : اجل ليه كنتي تجيبين هالحبوب ، و ليه ومن وين
بدريه وهي تقوم : مالك شغل
قامت و لا خلت لها حتى مجال انها تتكلم وراحت ..
\
/

ابتسمت وهي تشوف شآشة جوالها تنور بـ اسمه .. ردت وهي مبتسمه : هلا والله
عبد الرحمن : هلا والله و غلا ،( و بدى يغني باستهبال ) مسااالخييير والاحسـآآس و الطيبه
داليا ابتسمت : مسا النور
عبد الرحمن : اخبـارك
داليا : الحمد الله ، اخبـآرك انت
عبد الرحمن : ابد والله بخير ، ذاكرتي لامتحانك ؟
داليا : بقى لي شوي
عبد الرحمن : شدي حيلك ، ابيك من الاوائل
داليا ابتسمت : ان شا الله
عبد الرحمن : طيب متى تفضين ؟
داليا : عادي الحين فاضيه
عبد الرحمن : يعني اجي الحين عادي ؟
داليا انحرجت كان ودها تشوفه لكن بنفس الوقت كانت مستحيه و مو مستعده
عبد الرحمن : إذا مشغوله ولا عندكم شي قولي لي عادي اجي وقت ثاني
داليا : لا لا حيـآآك شدعوه
عبد الرحمن ابتسم : يلا اجل مسافه الطريق ..
سكرت وهي متوتره ماتدري وش تسوي ولا وش تلبس فتحت دولابها وبسرعه طلعت لها تنوره وبلوزه ناعمه ..
دخلت عليها ساره : وش تسوين
داليا : بيجي عبد الرحمن الحين
ساره بإستغراب : الحين ؟! .. فجأه كذا
داليا : مو مستعده
ساره : عادي قولي له طيب بعدين
داليا : لا قلت لك يجي فشله ..
ساره تطالع التنوره الي طلعتها : بتلبسين هذي ؟
داليا : إيه ، ليه ماتنفع ؟
ساره : عندك احلا منها ...
وقفت قبال دولاب اختها و طلعت لها .. بلوزهـ فوشيه فاقعه مع بنطلون ابيض : هذا احلا
داليا : إييييه خلآص ابلبسه
جلست و بدت تحط مكيـآجها الخفيف الوردي ..
خلت شعرها مفتوح ..
بعدها بثوآني .. رن جوالها وكان المتصل عبد الرحمن
نزلت له و هي مبتسمه : يالله حيهم
عبد الرحمن بإبتسامه : الله يحيك
داليا : تفضل
دخل ووقف ورا الباب وهو يتأملها
داليا انحرجت ونزلت راسها
عبد الرحمن قرب منها وقال بهمس : كم مره قلت لك انا لا تنزلين راسك خليني اشوفك ابي اكحل عيوني ..
داليا ابتسمت بإنحراج ورفعت راسها : عبد الرحمن
عبد الرحمن : عيونه
داليا : مراح تدخل ؟
عبد الرحمن انتبه انهم إلى الان مادخلو ..
ابتسم و مشى وراها ،‘
\
سارهـ : مدري وش اسوي فيها هذي يمه
حصه : بنتك صياااحه تقلب الراس
سارهـ : هههه وش اسوي فيها يمه ساعديني ، توني مرضعتها و مسبحتها نظيفه وشبعانه ليه تصيح مدري
حصه : جيبيها يالخبله ، وش كبرك وماتعرفين شلون تعتنين بـ رضيعه
ساره : يوهـ يمه شايفتني كل يوم اولد انا
حصه : وين اختك
ساره : عند زوجها
حصه : متى جا
ساره : قبل شوي
حصه : ماشا الله ولا قالت ولا شي
ساره : الا قالت لي اقولك بس نسيت
حصه : من زود الفلاحه ، يلا اجل قومي وسوي له قهوه وشوفي الحلا داخل الثلاجه
ساره : طيب ..

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:24 PM   #13
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء الثـآلث ع‘ـشر ،،
.................. ?? بهآ??نيـآ ?گ? ?خ‘ـص حآج‘ــہ | ت?ت?يم |
ق?ت \ أبي قربگ ??آ عقب هآ?ح‘ـآجـہ گ?آم ~
\
/
ابتسم لها بحب وقال : الله لا يحرمني منك يابعد روحي انتي
ابتسمت بحيا وهي تدقق بـ ملامحه ..
يوم الملكه مادققت فيه ولا انتبهت لـ عيونه العسليه وخشمه الطويل وشفايفه الجذابه ! ~
ابتسم وقالها : وش فيك تطالعين فيني كذا
ابتسمت بإحراج : اتأملك
عبد الرحمن : و عساني عجبتك
داليا بضحكه خفيفه : أكيد عجبتني
عبد الرحمن ابتسم : يـابعد عمري ..
داليا ابتسمت وقفت : بروح اجيب لك القهوه ..
طلعت من المجلس شافت مشعل قدامها
مشعل : ليه ماقلتي لي ان عبد الرحمن فيه أسلم عليه
داليا : ماقالت لكم ساره ؟
مشعل : الا توها تقول
داليا : بروح أسوي قهوه
مشعل : ساره سوت روحي اقعدي مع زوجك انتي
داليا انحرجت يوم سمعت كلمه زوجـك ..
رفعت راسها شافت ابوها واقف قال بعصبيه : وش فيك واقفـه هنا
داليا بخوف : آآآآآ .. مافي شي بس عبد الرحمن داخل
صالح : متى جا ؟؟؟
داليا : قبل شوي
صالح : زين روحي انتي انا ابتفاهم معآه
طالعت داليا في مشعل بخوف و كأنها تتراجـه يوقف أبوها أو يروح معه يشوف وش بيصير
تنهدت داليا وراحت الصاله وهي خآيفه ..
ساره : وش فيك
داليا : أبوي عند عبد الرحمن الحين
ساره : طيب وش الي مخوفك
داليا : يقول ابتفاهم معآه مدري وش يبي فيـه
ساره : لا لا تخـآفين يمكن موضوع عادي
داليا تنهدت : لا انا حآسه انه في شي
ساره : لا ان شا الله مافي الا كل خير لا تحآتين على الفـآضي
..
دخل المجلس وشافه قاعد ..
اول ماشافه عبد الرحمن قام و حب راسه : اخبارك عمي
صالح : بخير الحمد الله ،،
قعد صالح و عبد الرحمن قباله ..
صالح : اسمعني ياولدي بنتي تراها غاليتن علي و بصراحه المهر الي عطيتنا اياه موب قدرها
عبد الرحمن سكت انصفق وجهه .. ماقال شي
صالح : نبي فوقها 30 ألف وياليت تكون خلآل هالشهر
عبد الرحمن انصدم : بس ياعمي انا ماقدر ادبره لكم هالفتره
صالح : دبر نفسـك
عبد الرحمن سكتت ثواني مصدوم من كلام صالح
عبد الرحمن : ياعمي انا بنتك اغليها و المهر ما يعبر عن غلاها
صالح : ولـو ياعبدالرحمن ، بنتي ماهو هـذا قدرها الـ 50 ألف ماتسوي شي الحين و تجهيزات العرس كثيره ..
عبد الرحمن : بس العرس علينا و عليكم بالنص ..
صالح : مستخسر فلوسك على زوجتك من أولها ياعبد الرحمن
عبد الرحمن سكت منقهر ولا رد
صالح : ها متى تجيبهم لنا
عبد الرحمن : قلت لك ماعندي إمكانيه هالشهر ..
صالح : و أنـا قلت لك دبر نفسك .. نبيها هالشهر
عبد الرحمن : وش معنى هالشهر يعني ؟
صالح : نبيهم هالشهر و بس
عبد الرحمن انقهر منه قام وقال : عن اذنك ياعم
طلع قبل لا يسمع رده
شاف داليا بطريقه جايه و معاها القهوه
داليا : على وييييييين
عطاها نظره وراح منقهر منها و من أبوهـا ..
طلع صالح وشافها واقفه و واضح على وجها الصدمه
داليا : خير يبه وش صاير وش فيه عبدالرحمن
صالح : زوجك مستخسرن فيك فلوسه من أولها كذا
داليا بإستغراب : وش صاير
صالح : قلت له يزيد مهرك رفض
داليا : يزيد مهري ؟! لييييه
صالح : وشو الي ليييه يعني الـ 50 ألف تكفيك ؟!
داليا : إيه يايبه تكفيني وزود ، ليه قلت له يزيده
صالح بعصبيه : انتي غبيه وماتعرفين مصلحه نفسك ، دقي عليه الحين قولي له يزيد مهرك ولا يطلقك ويفكنا منه
داليا انصدمت من كلام أبوها .. يطلقها عشـآن زياده كم ألف ؟! ..
رجعت الصاله وهي متضااايقه من حركه أبوها
حطت القهوه في الطاوله و طلعت غرفتها بسرعه وساره وراها
ساره : داالياااااااا .. داليااااااااا شفيك
ماردت عليها وسكرت الباب وراها
ساره : داليااااا افتحي
داليا : ساااااره مابي أشوف أحد خليني
ساره : قلت لك أفتحيييي
داليا : قلت لك مابي أشوف أحد
ساره : لا تعاندييين افتحي الباب
داليا بعصبيه : قلت لك مااااااااااابي ، ابنااااااام روحي مابي اشوف أحد
ساره يأست منها وراحت وهي مستغربه
نزلت الصاله تحت وهي تسمع امها معصبه وتصارخ : الله يفشلللللللك أحد يطلب هالطللللب بنتك لو قصرها شي انت موجود وماعليك ولا باخل عليهم بفلوسك
صالح بعصبيه : تزوجت وزوجها صار المسؤول عليهااا انا مالي دخل فيهااا
حصه : البنت ماشتكت
صالح : موب لازم تشتكييي ، ماتعرف مصلحه نفسها
حصه : ماتعرف مصلحه نفسها ، كن الـ 30 بتاخذها هي يجيبها عبد الرحمن من جهه و تكشخ فيها مرتك من جهه
صالح بعصبيه : وانتي وش عليك وش اسوي فيها
حصه : بنتي مثل ماهي بنتك بعدين انت ماتستحي وش هالطلب الله يفشلك
صالح بصراخ : احترمي نفسك و ثمني كلامك لا اقص لك لسـاانك
ساره راحت لـ غرفه مشعل بسرعه طقت الباب كان منسدح يبي ينام
مشعل بصوت مليان نوم : خيييييييير
ساره : مشعلللل ، انزل شوف وش السالفه امي و أبوي تحت يتهاوشون و داليا في غرفتها صاكه على نفسها الباب تقول ماتبي تشوف أحد و عبد الرحمن طلع من البيت ..
مشعل قام بسرعه فتح باب غرفته : وش السالفه
ساره : مدري تكفى انزل شوف وش فيه و طمني
نزل تحت لقى حصه قاعده على الكنب و القهر ماليها
مشعل راح لها و نزل لـ مستواها وهي قاعده : يمه خير وش فيه ؟ وش فيكم تصارخون
حصه بقهر : أبووووووك ، تخيل وش مسوي
مشعل : خير وش مسوي
حصه : رايح يقول لعبد الرحمن نبي زياده مهر داليا 30 ألف
مشعل بصدمه : نعععم ، الحين توهـ يقول عقب ماتزوجو
حصه : انـدري عن أبوك ، روح تفاهم معاه الولد شكله زعل طلع بدون لا يقول
مشعل رفع جوالـه واتصل على عبد الرحمن لكنه مارد عليه
مشعل : مايرد
حصه : أكيييد انـه زعل ،
مشعل : لا تشيلين هم
قام وهو منصدم من أبوه : انا ابروح انام تعباااان
حصه : بسم الله عليك ياولدي ، خلآص روح نام و انا لما أخلص من الغدا أقومك
مشعل : لا يمه لا تقوميني انا ابصحى بعدين
حصه : براحتك ..
\
/
اسماء : يـازيييين الخبر بس
ريم : أكييييد ، يكفي اني فيها
اسماء : لا يكثر مو عشآنك عشانها هي ..
هيفاء : ههههه محد طاح وجهه
ليان : ههههه انتو بس هذي شغلتهم مناقر
ريم : اسالي خوآتك ..
ليان ابتسمت لـ ريم : ماعليك منهم ، مو محلي الخبرا لا وجودك
ريم تضم ليان : يـالبيه بس ، هذي الناس مو انتو ماالت بس
اسماء : تجـآملك وانتي زي الهبله صدقتي
ريم : غيراااااااانـه ..
هيفاء : أقووووول ترا صار لنا ساعه ندور في هالسياره ماطعنا نستقر على مكان تراني فاطسه من الجووووع
ريم : وش تبون لـ وين نروح ؟؟
هيفاء : أي مطععععععم في الدنيا جآآيعه مررررررهـ
نزلو لـ مطعم تغـدو ورجعو البيت ..
قعدو يسولفون وقطع عليهم صوت جوال ريم
ريم : هـلآ متعب ..
ماتدري ليه أول ماسمعت اسمه قعدت تسمع وش تقول له ريم
ريم : اي والله من زمااان عنكم ... ومشاعل بتجي ؟ .. إيييه صح نسيت انها بالحداد .. طيب متى بتجي انت و عزوز ؟ .. أوكي احتريكم .. مع السلامه
هيفاء : وش يبي ؟
ريم : بيجي هو و عبد العزيز .. من زماان ماشفتهم
اسماء : متى بيجون ؟
ريم : بعد ساعه ..
ليان : و مشاعل ميب جايه ؟
ريم : لا لسه بـالحداد نسيتي ..
ليان : إيييه صح والله ناسيه ..
ريم تقوم : بروح أسوي حلآ سريع قبل لا يجون ، تجون معي ؟
ليان : انا بكلم محمد كان داق علي ومارديت
هيفاء : انا بطالع التلفزيون في مسلسل الحين يجي
اسماء : ابجي انا معك اساعدك
ريم قامت و اسماء قامت وراها
في المطبخ :
اسماء : ريم
ريم : هلا
اسماء : امممم متعب كم عمره ؟
ريم : ليه ؟
اسماء : بس أسأل
ريم : عمره 28
اسماء : موظف ؟
ريم : إيه بالعقارات
ريم : ليه تسألين ؟
اسماء بتوتر : ها .. لا بس أسأل
ريم سكتت ..
بعدها بدقآيق رن الجرس
ريم : ما مرت ساعه تكفين اسماء افتحي الباب أكيد موب هم
اسماء : لا لااخاف هم
ريم : موب هم مامرت الا ربع ساعه من كلمتهم روحي افتحي إيدي وصخه
اسماء : طيب ..
طلعت من المطبخ و فتحت البـاب بدون ماتسأل مين ..
انصدمت وهي تشوف واحد واقف كان نفس الي شافته في الصوره
جمد في مكـانه وهو يشوفها واقفه و واضح على وجها الصدمه
سكرت الباب بسرعه و رجعت المطبخ و دقات قلبها متسارعه
ريم : خير وش فيه
اسماء : هـا .. لا لا مافي شي
سكتت ريم و كملت شغلها
اما اسماء طلعت من المطبخ وقعدت في الصاله وهي متوتره ماتدري وش تسوي ..
فزت وهي تسمع صوت جوال ريم يرن
ريم : ليه مارنيت الجرس طيب ... غريبه توهـ كان يشتغل .. خلآص يلا الحين جايه بس ابغسل ايدي .. ههههه إيه مسويه لكم حلا مين قدكم .. مع السلاامه
ارتآآحت يوم ماسمعتها جابت طاري .. شكله ماقالها اشوا ..
اما متعب ..
كان سرحـآن فيها .. مستغرب منهي ذي ؟! .. أول مرهـ يشوفهآ ..
قطع عليه سرحآنه ريم وهي تفتح الباب .. دخل و دخل عبد العزيز وراهـ ،‘
سلمو على ريم و قعدو معها
متعب : في أحد عندك ؟
ريم : في بنات خالتي جاين من الريـآض .. ليه تسأل ؟
متعب : لا بس اسمع اصوات
عبد العزيز قام : أجل نستأذن احنا خليك معهم فشله
ريم : لاعاااادي أمووون عليهم قاعدين فوق الي تكلم زوجهـآ فوق
متعب كأن أحد كب عليه مويه حاااارهـ يوم سمعها تقول تكلم زوجهآ خـاف تكون نفسها الي شافها .. مايدري ليه عجبته
ريم : و الثـانيه تطالع التلفزيون فوق.. و الثالثه تحوس بالمطبخ هنـا
عبد العزيز : لا ولو فشله روحي لهم ، اهم شي اننا شفناك و انتي متى مافضيتي تعالي لنا من زمان ماقعدنا سوا قعده طويله ..
ريم : ان شا الله أحيكم قريب تكون مشاعل عندكم و أجي معي بنات خالتي
متعب : مشاعل ماهي راضيه تجينا .. تقول حـالي من حـالهم
ريم : الله يهديها ، عندكم أحسن لها ..
متعب : إيه ، لكنها رآفضه ..
ريم : لاتضغطون عليها خلوها على راحتها
عبد العزيز : إيه حنا مخلينها على راحتهاحاليا لكن أمي مراح تخليها مصره على جيتها عندنا
ريم : عساها عاد تقتنع
عبد العزيز : ان شا الله
متعب يقوم : يلا اجل حنا بنروح الحين ، توصين ؟
ريم : أبد سلامتكم
عبد العزيز : الله يسلمك انتبهي لـ نفسك .. مع السلامه
متعب : مع السلامه
ريم : الله معـاكم ..
وصلتهم ريم و طلعو ..
دخلت للصـاله شافت اسماء قاعدهـ و سرحانه حتى انها مانتبهت لدخول ريم
ريم : اسووووووم ، مين ماخذ عقلك متهني به
اسماء : هااا .. مين يعني محـد
ريم : علينااااااا
اسماء تقوم : ريم لا تطفشيني
ريم : خلآآآص خلآآص أقعدي
اسماء : بروح انـادي هيفاء و ليان
ريم تقوم : روحي و انـا أبجيب الحلا و القهوه نقعد عليها ..
رقت اسماء الدرج تسندت على الجدار و تنهدت وهي تذكر الموقف و تحس بالإحراااج
( ياربيييه ليتني ماطاوعت ريم و رحت افتح له الباب ، لا و من الغباء ماسألت حتى مين فتحت و بس ... شـآفني ولا لا ؟! .. ان شا الله انه مانتبه لي .. شلون مانتبه طولت و الباب مفتوح ! ) ..
طردت هالأفكـآر من بالها و راحت للصاله تنادي خوآتها ..
\
/
ندى : اطلعي من هالكآبه الي انتي فيها بالله مشاعل ماشفتي وجهك شلون حرام عليك ليه تسوين في نفسك كـذا كلي و نآمي
مشاعل بتعب : ان شا الله
ندى : تقولين لي ان شا الله و مراح تـاكلين اعرفك أنا
مشاعل بتعب : يمه ، قلت لك اباكل
ندى تنهدت بضيق وسكتت
مشاعل تنهدت : يمه لا تزعلين من اسلوبي وربي تعبانه
ندى بضيق : تعـالي عندنا مشاعل صدقيني أحسن لك
مشاعل سكتت
ندى : طاوعيني والله أحسن لك وش لك هنـا
مشاعل : يمه حـآلي من حـآلهم
ندى :مشاعل انا مراح اخليك إذا ماجيتي اليوم بتجيني بكرا
مشاعل : يمه انا كـذا مرتااحه إذا انتي تبين راحتي انا هنا مرتاحه
ندى بيأس : براحتك ..
مشاعل تنهدت بضيق ولا ردت ..
ندى : ابسألك سؤال ..
مشاعل : سمي يمه
ندى بإحراج : إبراهيم الله يرحمه
مشاعل : الله يرحمـه ... وش فيه ؟
ندى : آآآآآ ... لمسك ؟!
مشاعل بسرعه : لأ يمه حتى جنـاحي ماكان يطبه
ندى : أكييد
مشاعل : إيه يمه أكيد ، زي ماجيته زي ما انا الحين ..
ندى سكتت
مشاعل تنهدت : يمه انـا مابي اتكلم فيه وهو متوفي ، بس انا ماكنت أرتاح بوجوده انتي عارفه اني مغصوبه عليه ماكنت احب قربه مني حتى
ندى : عارفه يايمه عآرفه ، بس انا كنت أسأل ..
\
/
ع‘ـليم الله بعدهـ زود ج‘ـروحـي .. !
زود هـمي بـ روح‘ـي ~
داليا : مالي وجـه أكلمه ياسااره علميني وش أسوي
ساره تنهدت : والله مادري ياداليا
داليا بضيق : والله من جد مالي وجججججـه أكللللللمه
ساره : لا تكبرين الموضوع ياداليا
داليا : شلون ما أكبره من جد يعني فشششششله و غير كذا الولد زعل اقوله وش فيك مارد علي طلع وهو ساكت
ساره : طيب دقـي عليه
داليا : مالي وجـه عقب الي قاله له أبوه وش تبغيني أقوله
ساره : قولي له الحقيقه قولي له انك انتي مالك دخل في الكلام الي قاله أبوي
داليا : مراح يصدقني
ساره : جربي مراح تخسرين شي ع الأقل تصيرين سويتي الي عليك
داليا مسكت جوالها بتررد و اتصلت عليه لكنه مارد
داليا : مايرد
ساره تنهدت : جربي مره ثانيه ولا دقي على مناير
داليا : لا مابي احد يتدخل ..
ساره : لا لا تدخلينها بس قولي لها عبد الرحمن مايرد عطيني اياه
داليا : لا لا مـابي ادخل مناير
ساره : اجل مالك الا الصبر ياداليا وهو بيدق عليك ، بتطلع له مكالمه ..
داليا : عساه يدق ..
ساره : ان شا الله بيدق لا تحطمين عمرك
داليا تنهدت وقالت بضيق : ساره أبوي ليه يسوي كذا انا الي مجنني حالتنا الماديه ممتـازه و لا علينا ليه هالطمع مادري
ساره : الشيطان ياداليـا .. أبوي تغير في كل شي مو بس في هـذي
داليا بضيق : اموت و أعرف وش الي غيره
ساره : مين بعد غير السعلـوهـ خلووودوهـ
داليا : حسبي الله عليها وش تستفيد
ساره : نسيتي منهي ياماما ، نسيتي ايامها قبل لا تتزوج أبوي كيف كانت ساكنه مع امها في بيت يعتبر غرفه من البيت الي هي ساكنتن فيه ، نسيتي حاله الفقر الي كانت فيها والله الي يشوف شكلها الحين و شكلها قبل مايعرفها أبوي عـزها و دللها وهي ماتستاهل
داليا : وهـذا القهر انها ماتستاهل ، متى يفوق ابوي من الي هو فيه متى يفتح عيونه ويشوف حالته متى
ساره بضيق : صدقيني بيجي هاليوم ، ربك مايخلي أحـد ..
\
/
ابتسم وهو ياخذ الورقه وقال بفرح : أخيراااااااااا ،‘
بدريه : بس لا تنسى نصيبي
خالد بعصبيه : انتي و بعدين معآك ماتفهمين ، قلنا لك يكفي الي عندك
بدريه بعصبيه : لا مايكفي
أحمد بيأس منها : خلآص لك 5 الاف حلو كذا ؟
بدريه بطمع : شـوي
أحمد : مافي غيرها تبينها اهلا وسهلا ماتبينها يكون أحسن
بدريه : لا طبعا أبيها
خالد يكلم أحمد : ولا فلس وش الي 5 الاف عطيناها الي يكفيها و زود
أحمد : ياخي خلتفكنا من شرها
بدريه : و في طلب ثاني بعد
خالد بتأفف : خير
بدريه : أبي حبوب ..
أحمد بصدمه : لك ؟!
بدريه بسرعه : لا طبعا ، لها هـي .. ذبحتنييييي بصياحها و صراخها تقعد تصارخ و تصيح و إذا ماخذت يغمى عليها
خالد : كيفها وش علينا منها
بدريه : فقعت لي راسي
أحمد : دبري نفسك معها ماعندنا حبوب ، و فمان الله
سكر الدريشه و مشى بسرعه وتركها متنرفزهـ منهم ..
رجعت للبيت شافت مشاعل قدامها ماسكه راسها و الهالات لاعبه فيها
بدريه : من الحين أقولك ماعندي حبوب
مشاعل بترجي : تكفيييييييييييين دبري لي بدررررريه بمووووووووت
بدريه بعصبيه : دبررررري نفسسسسسك انا مالي دخلللللل فيك تموتين يصير لك الي يصير مالي دخل فيك
دخلت ابتسام و قطعت عليهم حديثهم
ابتسام : وش فيكم سكتو ..
بدريه : مافيـه شي
ابتسام بإستغراب : كنتي طالعه ؟!
بدريه : وش تشوفين انتي
ابتسام : ماشا الله عليك نسيتي انك بالحداد
بدريه بعدم الإهتمام : ماعندي استعداد انحبس بالبيت ..
ابتسام : استغفر الله
مشاعل قامت بتعب
ابتسام كان في خاطرها تسألها عن سبب الهالات و التعب الواضح عليها .. لكنها من توفى ابراهيم وتغيرت عليها ماعاادت تسأل عنها شي ..
( معقوله يكون كلامك ياخوله صحيح ؟! .. معقوله مشاعل السبب في موتت ابراهيم ؟! معقوله هي الي حطت لـه الحبوب و توفى منها ؟! بس كيف الدكتور كان قآيل انه بسبب الجلطتين الي جوهـ من قبل .. آآآخ بس أموت و أعرف لك إيد بالموضوع يامشاعل ولالا ..)
..
دخلت جنآحهـآ و فتحت باب غرفتها بتعب انسدحت على سريرها بتعب و صداع شديد في راسها مسكت راسها وبدت عادتها اليوميه ..
تصيح و تصاارخ من الألـم .. لين ماتطيح و يغمى عليها !
\
/
مشـآعل و الإدمان وش نهايتها معآه ؟!
صالح و حركته مع عبد الرحمن .. بتأثر على علاقته مع داليا ؟
اسماء و متعب .. وش الي ممكن يصير بينهم ؟!
أحمد و الحبوب الي يعطيها لـ بدريه .. وش بتكون ردة فعله لو يدري انه يضر اخته ؟!
هـدى الي مالها ظهور في آخر الأجـزاء .. ياترى بتظهر و كيف بيكون ظهورها ؟!

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:26 PM   #14
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء الرآبع ع‘ـشرـر ..
كانك تبي الصدق والصدق يرضيك " ~
لا عمري ح‘ـبيتك ولا لك مودهـ ،‘
وما قد طلبتك |ح‘ـب| والله يخ‘ـليك
وماقد فتحت الباب ح‘ـتى اسده \ -
هذا انا طبع‘ـي إن كآإن يرضيك
قلب مغ‘ـرور ما رضخ ولا شي يرده
وكانك تبي صدق فالله يح‘ـييك
انت مثل ضيفٍ صع‘ـيب ارده
وخ‘ـلك اكيد لا اقفيت , بخليك
وشهو المفارق غير كفي امــده ؟~
\
/
قطت الجوال بصدمه و الدموع تجمعت في عيونها
حآولت تستوعب آخر الكلمات الي قالها لها عبد الرحمن ..
حست بـ أنها تنعآد على مسمعها كل شوي
( بنتي على ح‘ـقيقتك و بآن طمعك .. كنت اتوقع انك تغليني لكن طلعت غلطان انتي و أبوك كلكم نفس الطينه فلوس وفلوس و فلوس و بس .. انصدمت فيك ياداليا ماتوقعت هـذا أكبر همومك ع العموم زين بآن معدنك الحين قبل لا انصدم فيك بعدين )
نزلت دموعها بقهر من حركه أبوهاااا خرب عليها علاقتها بـ عبد الرحمن عشآن الفلوس !
تنهدت بضيق وهي تشوف يـآسر يدخل غرفتها و معه ريآنـه
يآسر : تقولك سـآرهـ خليها عـ ....
سكت يوم شآف وجها كان واضح عليها الضيقه و دموعها كانت مآليه وجهآ
ياسر بصدمه : دآليآآآ .. وش فيك ؟!
داليا شالت ريانه و سكتت
ياسر ينزل لـ مستواها وهي قآعدهـ رفع راسها و مسح دموعها بيده : وش فيك تكلمي مين مزعلك ؟!
حطت ريانه بجنبها و ضمته و نزلت دموعها
ضمها بقوه وسكت ينتظر منها إجآبه لـ سؤاله
داليا بضيق : يـآآسر ، أبوي ليه يسوي كـذا
ياسر : وش سوا ؟!
داليا : ليه يخرب علاقتي بـ عبد الرحمن .. دق علي قبل شوي
ياسر : وش قآلك ؟
داليا بشهاق : يقولي انا انصدمت فيك و ماتوقعتك كذا و زين بينتي على حقيقتك ! .. كل من أبوي وش استفاد الحيين ليييه يسوي كـذا ..
ياسر بضيق : صدقيني فترهـ و تعدي .. وبيندم على الكلام الي قـاله لك انتي مالك ذنب بالي صـآر .. طيب ماحاولتي تشرحين له ؟!
داليا : حـآآآولت .. بس ماصدقني ،‘ قلت لـه انا مالي دخل ولا حتى كلمت أبوي ولا قلت له اني ابي زياة مهر ... قلت له اني انصدمت يوم دريت بس ماصدقنيييي
ياسر : ودي أتدخل بس ماينفع ... انتي لا تضآيقين نفسك قلتي له الحقيقه وهو بيعرف انك صـآدقه مع الوقت و بيتحسف صدقيني على كل كلمه قآلها لك
داليا بضيق :يآآسر .. أبوي ليه يسوي كـذا ، وش يستفيد لما يشوفنا متضآيقين ! أحسسه ينبسط إذا شافنا كـذا !
ياسر : لا تقولين هالكلام مهمـا كان هذا ابونا مراح يتعمد يضرك أو يضآيقك
داليا : بس هو فعلا يضآيقنا !
ياسر يحـآول يلقى لابوهـ عذر : أكيييد مايقصد مستحيل شخص يدور الضرر لعيآله !
داليا تنهدت بضيق ولا ردت ..
ياسر مسح على شعرها : لا تتضايقين .. كل شي بينحل و إذا مانحل ابتدخل ..
داليا بسرعه : لاااء .. لا تتدخل مابي أحد يتدخل .. أخـآف يسوء الموضوع أكثر ..
ياسر : مراح أكلم عبد الرحمن ... أبكلم أبـوي ..
داليا : كنه بيسمعك !
ياسر وهو يقوم : ماتدرين يمكن يسمعني هالمره ... خلي ريانه عندك سـاره مشغوله ،‘
داليا : اوكي ،‘
\
/
منآير : لا ياعبد الرحمن أكييد انت فآهم الموضوع غلط ! داليا مستحيل يكون تفكيرها كـذا صدقني انا اعرفها زيين فوق الـ 3 سنوات و حنا مع بعض ..
عبد الرحمن : أجل وش تفسرين الي صـآر ؟!
منآير : يمكن أبوها يبي الزياده ماتدري
عبد الرحمن : لااااه ! و أبوها وش يبي بالزيـآده وهو تآجر وفلوسه كثيره علميني !
منآير : اوكي يمكن مو أبوها ! بس صدقني مستحيل تكون هي
عبد الرحمن : الا هي ...
منآير : لا مستحيييييل صدقني يا عبدالرحمن انـا متأكده ، و بعدين هي لو تبي كان قآلت من زمآن !
عبد الرحمن : لا قآلت عقب الملكه عشآن استغله !
منآير بصدمه : وش هالتفكييييييييييييييييير ، كبر عقلك !
عبد الرحمن تنهد بضيق : مدري يامنآير .. انفك رآسي وأنـا أفكر انا والله ماهمتني الفلوس أقدر ادبر نفسي اتسلف من أي أحد .. بس انصدمت فيها من أولها تطمع فيني
منآير : عبد الرحمن لا تظلم البنت ، مو هي قبل شوي قالت لك ماتبي ولا نص ريـآل زيآدة خلآص لو انها طمعانه فيك كان ماقالت كـذا
عبد الرحمن : هـذا كلام لا يجي ولا يروح ،‘
منآير : و نفس الشي الي قآله لك صالح كلام لا يجي ولا يروح !
عبد الرحمن بضيق : خلآص يامنآير قفلي الموضوع
منآير : لا مراح اقفله ، انت ....
عبد الرحمن يقاطعها بعصبيه : خلآآآآص قلت لك خلآآص مابي أسمع شي
منآير تأففت بقهر منـه و راحت و خلته ..
\
/
فتح عيونـه بكسل .. كان تعبااااان و يبي يكمل نوم لكنها ماخلته
خلود : صآآلح حيآآآآتي يلآآ قوووووووم من زمآن و انت نآآآيم وانا قاعده بلحالي
صآلح بنوم : كم الساعه ؟
خلود : 6 ونص ،‘
صآلح قآم بتعب وابتسم لها : طولت عليك بالنومه صح
خلود بدلع مصطنع : كثيييييييييييرررر
صالح بإبتسامه : خلآص هـذاني قمت ولا تزعلين
خلود : خلآص اجل انا تحت احتريك ..
صالح : قاعده بلحالك انتي ؟
خلود : إييه مافي أحد
صالح : كلهم طالعين ؟!
خلود : إييه
صالح : ياكثر طلعاتهم هالعيال
خلود : خلهم يوسعون صدورهم
صالح سكت ..
قام و دخ‘ـل الحمآم " و انتو بكرامه " ..
اما خلود .. وقفت تبي تنزل لكنها تذكرت شي .. الشي الي مخبى من سنوآآآآآآآآآآآآآت كثيرهـ ..
حطتـه و من بعدها مارجعت و شآفته ..
دخلت غرفة الملآبس و فتحت الدرج الي كان وسطهم تحت .. ماكان يبآن بـ وضوح ‘،
التفت لـ ورا بهدوء تتأكد من عدم وجود صآلح ،،
فتحت الدرج بحذر طلعت الثوب مدت يدها لـ الجيب الأيمن بـ حذر و شافته نفس ماهو ورق و ملفوف على بعضه و دآخ‘ـله العمل !
رجعته بـحذر و دخلته للدولاب بسرعه لان صآلح طلع ولا انتبهت لـ طرف الثوب الي كان طالع على برا ..
صالح : وش تسوين مو قلتي بتنزلين تحت
هـدى : إييه بس كنت ادور على شي ..
صالح سكت و نزلو سوا ..
\
/
ضحكت بخفه وهي تسمع كلام الغزل ..
ابتسم لها وقال بحب مصطنع : والله هالعيووون تجنني ياهدى .. عيونك تذبحنيييي الله لا يحرمني منك
هدى بحيا : يابعد عمري انت
فهد : حبيبـتي .. انتي واثقه فيني صح ؟!
هـدى : أكيييد واثقه فيك ولا ماكان طلعت معآك ،
فهد بـرجا : طيب انـا كذا مادري أنتبه لك ولا انتبـه للطريق ... و مابي نروح كوفي ماناخذ راحتنا ، انـا عندي شقه هنـا قريبه حقت عزآبيه بس اتفقت مع راعيها قلت له اختي بتجي ترتآح شوي هي تدرس بالجامعه و ساكنه في السكـن وماهي مرتآحه فيه ووآفق ،‘
هدى انصدمت : تبيني أجي معك الشقه ؟!
فهد : إييه مراح نطول شوي بس و أرجعك لـ بيتك ، مو انتي واثقه فيني ؟! صدقيني مراح اقرب لك بس ودي أشوفك زيـن
هدى سكتت
فهد : تكفين حبيبتي والله مشتآآآق لك تكفيين
هـدى بإستسلام : اوكي
فهد ابتسم : يـافدييتك والله، صدقيني ثقتك في محلها ..
هدى سكتت
فهد : وش فيك إذا ماتبين قولي
هدى : لا مو عن مابي بس مـدري يعني أحس اني خآيفه
فهد : تخآفين مني ؟!
هـدى : لا مو عن بس ماني مرتآآحه
فهد : قلت لك حبيبتي مراح المسك
بعدها بـ ربع سـآعه ..
وصلو و نزل فهد ووراه هـدى فتح باب الشقه ودخل و دخلت وراه
فهد بإبتسامه : يالله حيهم ، تو مانورت الشقه
هدى ابتسمت لـه : الله يحيك يـآقلبي منورهـ بوج‘ـوودك ..
فهد : اقعـدي بالصاله انا شوي و جآيك ..
هدى : اوكي ..
شالت غطاها و شيلتها ، فصخت عبايتها تعطرت و تعدلت و قعدت ..
بعدها بثواني جاها فهد و الابتسامه ماليه وجهه : قمرر والله قمرر
ابتسمت هـدى بحيآ ولا ردت
قعدت جمبها و مسك وجهـآ يتأمله : تـدرين
هـدى : هلا
فهد : هالوجـه أحلى وجـه شفته في حيآتي
هدى زاد حياها ..
فهد : تـدرين بعد
هدى بحيا : وشو
فهد : انك غلطتي
هدى بإستغراب : بـ ايش ؟
فهد يقرب منها وقال بخبث : يوم جيتي
هـدى : جيت وين ؟! .. قصدك هنآ ؟!
فهد قرب منها و مسك راسها بقوه : إييه هنآ ياحلوووهـ
هـدى بدى الخوف يملاها قالت بصوت مرتجف : فـفهد ... وش فيك
فهد : وش فيني بعد .. وحدهـ حلوهـ قدآمي و جسمها حلو وماتبيني المسها ؟! .. صدقتي كم كلمه قلتها لك ياغبيه
هـدى انصدمت من كلامه و انصفق وجها : شـ .. شلون يعني ؟!!
فهد : كيف شلون يعني وآآضحه !! لا تصيرين غبيه ياهـدى .. انتي جيتيني هنآ برضآك لا تحسبيني ابرحمك
هـدى فهمتها و حاولت تقوم لكنه كان اسرع منها و مسك إيدها بقووه و هي تصارخ : اتررررررركني اتركني ياحقييييييييييير ياكذاااااااب
فهد بإبتسامه نصر : تحسبين اني ابحب لي وحدهـ قليلة أدب و تغآزل ! صدقتي كم كلمه قلتها لك لهالدرجه انتي متخلفه وغبيه ! مو أنـا الي أحب لي انسـآنه حقيره مثلك ، خنتي نفسك و خنتي ثقـة أهلك فيك عشآن وآحد قآل لك كم كلمه حلوهـ ! ضيعتي سمعتك عطيتيني اسمك الكـآمل وارسلتي لي صورك وثقتي في انسـآن مايبيك الا لشهوته مابيبيك الا لـ نفسه هو وبس ، عمري مافكرت أني أحبك أو أميل لك كنت اتسلى فيك كل هالفتره وانتي زي الخروف تركضين وراي وفوق كل هـذا جيتي هنآ بدون أي اعتراااااض جيتي برضآك ، افهمي الي يحب مايضر حبيبته لو اني فعلا أحبك ماطلبت منك هالطلب !! مع اني ماتوقع تلقين شخص يحب وحدهـ بأخلااقك و حقآرتك ياحقيره
هـدى كانت تسمع كلامه و كأنه طعنات على قلبها ! انصدمت فيييه فجأهـ قبل 10 دقايق بس كانت يتغزل فيها و الحين يسبها ! تندمت على كل لحظـه في حياتها كلمته فيها .. نزلت دموعها بقهر غصب عليها ندمت أشد الندم لكن خلآص ماعاد ينفع الندم فآآت الأوان !
حست فيه وهو يشيل بلوزتها بعنف كان ودها تصارخ تسوي اي شي يبعده عنها لكنها تدري انها ماتقدر تبعده مهما سوت
شهقت و خلت دموعها تنزل وهو ولا كأنه يشوفها قرب منها أكثر لين ما صارت تحس بأنفاسه على وجها
فتحت عيونها وشافته وهو يطالعها و يتأمل جسمها بـ شكل حقير
صرخت في وجهه : بعععععععععد بعد عني فهد تكففففى خلآص والله ماعاد أكلمك ماعاد أطلع معآآك ماعاد ارسل لك صوري ماعاد أسوي أي شي والله ابنهيك من حيآتي بس تكفى لا تضيعني الله يخلييييك
فهد بضحكه خفيفه : وشو الي لا تضيعني ! جآيتني هنآ برضاك و تقولين لي لا تضيعني تستهبلين انتي ، خلآص ياحلووهـ ماينفع هالكلام لا تضيعني أو غيره .. توك الحين تتحسفين
هدى زادت دموعهاا ترجته و ترجته و ترجته لكنـه ماكان حتى يرد عليها
حآولت تبعد عنه لكنها ماقدرت كان اقوى منها بكثير !
فز من مكانـه وهو يسمع صوت طق الباب
استغرب و ملاه الخوف خاف لا يكون انفضح !
ثواني الا و الباب انكسر و يدخل كم شخص عرف من أشكالهم انهم الهيئه
صرخت هدى وهي تشوفهم يدخلون للشقه و يداهمونها !
وآحد من الرجـال : امسكووهم نزلوهم على الجمس
هدى تصيح : والللللللله ماصار شي والللللله اني مجبوورهـ هددني و جابني هنآ بالغصب
فهد انصدم منها : كذاااااااااابه حقيره وااطيه ، جايتني هنـا برضاها وتقول مجبورهـ !
: اصصصصصص انت وياها يلا على الجمس يلااااا
\
/
\
صرخت بعصبيه : انتي اصلاا السبب في موت أبوي انتي الي ذبحتييه انا داريه اصلا بس ساكتـه دخلت غرفتك و لقيت الحبوب في درجك ! لييه يامشااعل ليييييه ! و الي يقهر و يحر القلب ان امي كانت تعآملك مثلي ماكانت تقصر عليك بشي و هـذا جزاها ترملينها !
قربت من عندها بعصبيه و ضربتها كف حاااار
اما مشاعل كانت مصدومه من الي قاعد يصير ّ! انا موته ؟! انـا ذبحته ؟! ليييه وش سويت أنـااا
خوله وهي تهزها و تصيح : اكررررهك ياحقيره اكرررررهـك انتي من دخلتي حياتنا
خربتيها فوق تحت الي ذبحتي أبوي أصلا و كل أمراضه جات بسبتك ، سكتنا لك وآآجد و تمآديتي وآآجد وبعدين معآك يعني لا تحسبين اني ابسكت لك سكت لك ذيك الفترهـ كنت تعبآنه عقب وفاته الله يغفر له بس والله لا اشتكي عليك يامنحطه و مثل ماذبحتيه يذبحونك !
مشاعل انصفق وجها : تشتكين علي ! ، خووله انا ماسويت شي والله ماسويت شي
خوله تصارخ : كذااااااااابه كذااااااابه كذااااااااااااابه انا شآيفتها انا شايفه الحبوب في غرفتك شلون تقولين ماسويت شي
مشاعل : ماعندي شي انا ماعنديييي و بعدين أي حبوب هذي الي لقيتيها عندي
خوله : المخدرات ! يـامدمنـه تحسبين اننا ماندري يعني ترا عآرفين بس سآكتين بدريه شافتك ذاك اليوم وانتي تاكلينهم
مشاعل بصدمه : بـ .. بدريه !
خوله : إيييه بدريه شآيفتك و انا شفتك بعد
مشاعل سكتت بصدمه .. بعدها بثواني استوعبت الي قالته خوله ! يعني بدريه رتبت كل هـذا عشآن تقلب الموضوع علي و هي السبب !
رقت فوق فتحت جنـآح بدريه بعصبيه
دخلت غرفتها فتحت الباب بقوهـ و صرخت : ياحقييييييرهـ
بدريه بعصبيه : خييييييير وش تبين انتي
مشاعل قربت لها وبعصبيه مسكت ملابسها بقوهـ و سحبتها لين ماطاحت
بدريه بألم : آآآهـ يالكلبه وش تبييييين
مشاعل : وش أبي ؟! أبي أخذ حقي منك خليتيني أدمن كنت بقرهـ و طاوعتك و انتي كذااابه خليتيني ادمننننن عشآن تاخذ الورث صح ولا لا تحسبين اني ثورهـ مادريت لا دريت بس انا ماهمني الورث كثر ماهمتني نفسي .. لا تحسبين اني ابسكت لك والله ماسكت لك يابدريه والله لا اخليك تندمين على كل شي سويتيه انتي و خوولـه والله يابدريه والللله بتتحسفين على كل كلمه قلتيها لي و كل شي سويتيه لي ومثل مابكيتوني دموع أببكيم دممم
بدريه بضحكه : اي والله انـدم ! ضحكتيني ! شي فيه فلوس مراح انـدم عليه
مشاعل : لا صدقيني بتندمييييين بتندمييييين !! و بتقولين مشاعل قـالت
بدريه : ههه نشوووف
مشاعل انقهرت و عصبت أكثر منها كان ودها تعطيها كف حاااار يشفي غليلها
مشاعل بعصبيه : بيجيك يوم يـابدريه تنفضخين و الكل يدري انك انتي السبب في موته انتي الي موتيييه عشـآن تاخذين الورث خآيفه يتزوج وحدهـ رابعه وينقسم الورث أكثر صح !! أعرف تفكير الحثآله أمثالك ، بس صدقيني بتنفضحيييين وكل شي بيبـااان
طلعت من جنآح بدريه بعصبيه دخلت جنآحها فتحت الدرج الي كانت فيه الحبوب ،‘
شالته وحطتـه في كيس زبآله ..! اخذت اي شي له اثر على إدمانها و حطتها في الكيسه
طلعت شنطـه كبيره حطت فيـه كل ملابسها و أغراضها
أخذت عبايتها و نزلت
اخذت لها تـاكسي .. راحت لـ منطقققه بعييييدهـ و معها ولآعه .. حرقت الكيس
وراحت لـ بيت أهلها !
\
/
كـان هـذا آخر حل لها
سمت بالله و نزلت بخـوف رنت الجرس وبعد ثـوآني جاها صوت منآير : مييين ؟
داليـا بتردد : آآآآآ .. أنـا دآليـا
استغربت منآير لكنها فتحت لها الباب و ابتسمت لها : هلاااااااااااوالللللله تو مانور البيت والله ، تفضلي حيآآآك ..
دخلت داليـا و قعدت بالمجلس ، جاتها ذكـره أول مرهـ شافت فيها عبد الرحمن كانت هنـا .. كانت عند منآير عندهم بحث يسوونـه سوا ، راحت منآير تجيب كتبها
سمعت صوت الباب انفتح بعد دقآيق حسبتها منآير رفعت رآسها وشافته واقف و واضح على وجهه الصدمه
تصنمت في مكـانها وهي تشوفه واقف يتأملها
سمع صوت أحد نازل من الدرج عرف انها منآير ،‘ طلع بسرررعه من البيت ~
ابتسمت و هي تذكر هالموقف الي مستحيل تنسـآهـ ، و من بعدها صآر محد يجي ياخذ منآير الا هو عشآن يشوفها ، تعودت على شوفته وحبته ... لكنـه بعدها جاته بعثه وسآفر ،‘
قطع عليها ذكراها منآير و هي تحط القهوه على الطـاوله : احمدي ربك اني مسويه حلا اليوم طلال كان مشتهيـه ولا كان مالقيت لك شي ينحط معها
ابتسمت داليا لـ منآير : معليش آسفه جيت بدون موعد
منآير بسرعه تقاطعها : بلا موعد بلا هـم من صدقك موعد ! وين قآآعدين داليا تراك تمونين
داليا : يـآبعد عمري تسلمين
منآير تقعد جمبها : ولوووو ، ع الاقل شفتك من زمآآن ماشفتك
داليا : إي والله من زمآن عنك ، وش أخبـآرك كيفها دنيآك
منآير تتنهد : والله ، عايشييين
داليا : وش فيك ؟
منآير بتردد : اممممممم بصراحه
داليا : إيه
منآير : انا مو عاجبني وضعك مع عبد الرحمن
داليا سكتت ..
منآير : داليا انتي مو طمعآنه فيه صح ؟
داليا بسرعه : مستحيييييييل اطمع فيه يامنآير وش ابي انا بـ فلوسه علميني ، و بعدين انا لو أبي الفلوس كان قلت من البدآيه قبل لا اتزوجـه اني أبي فلوسه بس حتى انا كلمته و قلت له مابيه يدفع ولا زياده و إذا من نآحيه أبوي عادي انا أدبر الفلوس من أي أحد و أعطيه اياها عسآس انها منه
منآير بصدمه : وش هالكلآآم ياداليا انتي الي تدفعين مهـرك ! وين قآعدين بعدين عبد الرحمن ترا ماعليه قآصر عشآن انتي الي تدفعينـه
داليا تنهدت : مو قصدي شي معليش بس مع الضيق قمت أخبص
منآير : هو موجود فوق نـايم تبين أقومه تكلمينه ؟!
داليا بسرعه : لا لا خليه
منآير : لا حرام انتي جآيه هنـا اكيد عشآن تكلمينه
داليا : لا لا خليه نآيم ابقعد معك انتي ،‘
منآير : انا كلمته و قلت له ان أكيد انتي مو طمعانه فيه بس ماصدقني
داليا بضيق : أدري هو مايعرفني زين توهـ مايقدر يحكم علي ،‘ بس والله يامناااير ماني طمعانه فيييه وش هالتفكير انا والله وقسم بالله الفلوس ماتهمني بـ حريققققققـه بس اهم شي هـو والله يامنآير اني من دريت و انا متضآيقه لمت أبوي ألف مرررهـ ، منآير انتو ماتعرفون أبوي ماتدرون بـ حالتنا كيف .. بس قولي لـه أي شي يقوله له أبوي لا يطآآآآوعه و خلـ يدري اني انا مالي دخل فيييه والله مالي دخللل انا اصلا حتى مادريت انه قاله يبي زيادهـ الا عقب ماقاله ! ماقالي حتى انه بيقوله
منآير : والله انا عآرفه انه مالك دخل والـ...
قطع عليهم صوت عبد الرحمن يتنح نح
منآير : اصبري اشوف من
طلعت و لقته واقف كان يسمع كل شي دآر بينهم
منآير : عبد الرحمن ! متى قمت
عبد الرحمن بتمثيل : من زمآآن .. مين هنآ ؟
منآير : زوجتك ..
عبد الرحمن يمثل الإستغراب : وش جابها
منآير قصر صوتك ، الي جابها انت ياحظي حرام علييك والله لو تشوف شكلها من جد تحس بـ غلطتك والله انها مالها ذنب و توها قبل شوي قآعدهـ تكلمني
عبد الرحمن : طيب خلآص انتي روحي عند أمي و أنـا ابتفاهم معها
منآير : طيب بس لا تعصب عليها اسمعها أول بعدين تكلم
دخل المجلس شافها قاعده منزله راسها و سرحااانه و دموعها على خدها ..
عبد الرحمن تنحنح ..
مسحت دموعها بسرعه و لا تكلمت
عبد الرحمن قرب منها : شـدعووا طيب قومي سلمي ..
رفعت راسها و قعدت تطالع بوجهه بضيققق .. وقفت تبي تسلم عليه لكنـه قرب منها و ضمها بقووهـ : اشتقت لـك ..
داليا زاد صياحها وضمته بقوه
عبد الرحمن بعدها عنه مسح دموعها : مابي اشوف هالدموع بس عاد
داليا سكتت
عبدالرحمن ضمها مره ثانيه : حبيبتي ، سامحيني ..انا اسف كنت فاهم غلط
داليا تنهدت : حآولت افهمك الموضوع ماصدقتني ...
عبد الرحمن بضيق : عاارف ياعمري عاارف انتي ماقصرتي بس انا الي استعجلت و عصبت عليك
داليا : طيب عطني فررصه كان سمعت مني الموضوع بعدين حكمت .. عبد الرحمن انا اخر شي أفكر فيه الفلووس حط هالشي في بآلك .. وش ابي بالفلوس وانت بتزعل علمني !
عبد الرحمن : .. خلآص ياعمري سكري الموضوع ، و الـ 30 بتجيك اليوم المغرب
داليا : مـا أبيها ..
عبد الرحمن : و أبوك ؟
داليا : انا ابدفـ ..
قاطعها بسرعه : شكلك تبيني صدق أزعل عليك مرهـ ثانيه !
داليا : لا لا خلآآآص ابسكت
عبد الرحمن ابتسم : إييه خلك كـذا
داليا ابتسمت له
عبد الرحمن مسك وجها يتأمله وقـال بهمس : اشتقققت لك موووووت
داليا : انت اكثررررررر والله اشتقت لك و اشتقت لـ صوتك اشتقت لـ كل شي فيك ،‘
عبد الرحمن قرب منها اكثر لين ماصارت تحس بـ انفآآسه .. قرب منها اكثر ماحست الا بشفايفه تتمزج بـ شفايفها ...
\
/
متعب بإستغراب : مشاااعل ! مين جابك
مشاعل : السواق ..
متعب : وش هالشنطه وش سالفتك
مشاعل بضيق : ليه ماتبيني ؟!
متعب بسرعه : وش هالكلآآم انتي بعيونا بس وش السالفه تهاوشتي مع ام خوله و الثانيه ؟
مشاعل بضيق : لا بس خلآص مابقى شي و تنتهي العدهـ كلها اسبوعين ... قلت أجي عندكم
متعب ابتسم : جيبي شنطتك ..
اخذها و راحت للصاله .. ماكان فيها أحـد
استغربت .. طلعت منها ورقت لـ غرفتها فوق : ويـن امي ؟!
متعب : مع عبد العزيز في المستشفى
مشاعل بخوف : فيها شي !؟
متعب : لآآآ مافيهااا شي راحت تـزور وحدهـ ..
مشاعل براحه : اشوااا ، خوفتني
متعب : وش فيه وجهك ؟!
مشاعل توترت : وش فيه مافيه شي
متعب : تعباانه تبين المستشفى ؟
مشاعل : لا لا بس مانمت صار لي كم يوم
متعب : ليه
مشاعل : أرق
متعب : اخليك اجل ارتـاحي و أنـا إذا جا عبد العزيز و أمي طلعت مراح اخليك لحالك هنآ
مشاعل ابتسمت له و دخلت غرفتها
حطت راسها وعلى طووول نآآآمت مع التعب ..
\
/
اسماء شهقت : رييييييم ريييييييم هذا ابوووووووك على الباب بسررررعه شوفي لنا صرفه
ريم شهقت : روحو غرفتيييي ولا تتكلموووون تفهمين ولا لا ولا نفسسسس
اسماء : طيب طيب .. راحت فوق قالت لـ هيفاء و ليان يدخلوون ..
رجعت نزلت تحت تذكرت انها نست جوآلها ..
اخذته بسرعه .. لكن ريم كانت فاتحه الباب
ركضت بخوف فتحت باب المجلس الي كان أقرب باب لها
ولا انتبهت للي كان قآعد داخل يحتري ريم يبي يكلمها عـشآآن تروح تقعد عنـد مشاعل ..
رفع راسه انصدم يوم شاف بنت واقفه ومعطيته ظهرها .. واضح انها ماتدري عنه
متعب تنحنح
لفت و شهقت يوم شافته جت تبي تطلع لكنها سمعت صوت صالح برا
امتلت الدموع في عيوونها و بدت ترتجف ماتدري وش تسوي
متعب كان ساكت و منزل راسه كان يشم ريحـة عطرها نفسها ريحـة العطر الي شميته ذاك اليوم
رفع راسها شافها واقفه ترتجف و الخوف ماليها
نفسها .. نفسها البنت الي ذاك اليوم ! أذكر ملامحها زيين
بعدها بثواني سمعت صوت صالح يبعد
طلعت بسرعه و دخلت للحمآم و انتو بكرامه .. قفلت على نفسها الباب و قامت ترتجف و تصييح من الخوف .. الحين وش يقول عنها أكيد بيفهم غلط وبتصير مشكله
..
نست جوالها مقطوط بالمجلس ... جا صوت المسج مايدري ليه الفضول ذبحه فتح المسج
" اهلين اسماء أخبآرك ؟ .. لما ترجعين لـ الريآض عطيني خبر أبي أشوفك أبيك في موضوع .. منـى "
ابتسـم " أجل اسمك اسماء .. " .. مايدري ليه حذف المسج و رجع الجوآل مكآنه
طلع من المجلس وتوجـه لـ باب البيت .. طلع و قفله وراه
اما اسماء يوم سمعت صوت الباب ينقفل طلعت و دخلت للمجلس قفلت على نفسها وكملت صيآحها ..
مسكت جوالها اتصلت على ليان : ويينكم ؟
ليان : وش فيك اسماء
اسماء : مافيني شي بس خآآيفه
ليان : وينك انتي
اسماء : انا بالمجلس
ليان : يلا جايينك
اسماء : و صالح ؟
ليان : راح قبل شوي .. باي
\
/
...هـدى مافقدت شرفها لكن وش الي بيصير لها ؟! وكيف بتكون ردة فعل خلود و صالح لما يدرون ؟!
مشاعل بعد ماكتشفت حقيقه بدريه وش راح يصير ؟ و بتشتكي عليها خوله و بتتورط ؟!
داليـا و عبد الرحمن ... هالمرهـ تراضو لكن هل بيهدى صالح ولا بيخرب عليهم بـ مشكله ثانيه ؟!
اسماء و متعب وش ممكن يصير أكثر من كـذا ؟! و كيف بتكون نظره متعب لها !
خلود .. وش سـر الثوب و الأوراق ؟! وش ممكن تكون ؟!

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:33 PM   #15
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء الخ‘ـآإمس ع‘ـشرـر ‘،

يآخِي/ زعْ?گ مِن حَبيبَگ ?آ يط?ُ? . .
گآن ?يْ بـ خآطِرگ قِمْ صآرحَه !،~
مِن عِرَفت آ?ْدنيآ ?آ?ْعآ?م تِق?ُ? :
." صآحبَگ ?آ أخطَى عَ?يگ ?آمِحَه ".
\
/
: هذي اخرررتك ياحقييييييرهـ تنصآدييين من الهيئه نااااايمه معااه هااااهـ يالكلبه انا اعرف اربيييك
رماها ع الأرض ورفسها بدون أي رحمـة
هـدى تصاارخ : آآآآآآآآآآ .. أحمممممممد تكفى ابعد عنيييي كسرررتني
رفسها بقوهـ اكثر : شووي عليييييييك والله لا اذببببببحك
كانت طايحه ع الأرض و الدم يصبصب منها ضربها بدون أي رحمـه ، رفسها أكثر من مرهـ وكل مرهـ اقوى من الي قبلها
هـدى تصاااااارخ و تصييح : آآآآآآآآهـ أحمد بتمووووووووتنيييييي
أحمد مارد عليها و كمل ضرب
نزل صالح و خلود وراه من صوت صراخهم
صالح يبعد أحمد عنها : خييييييير شفيك انت انجنييت وش صآير
أحمد : يبـه أببببببعد أبعددددد خلني أذبحها
خلود تضم هـدى : وش فيك انت مجنوون تبي تموت البنت
أحمد : خلهاااااا أصلا شوي عليها الذبح
صالح : فهمنا وش صآير طيب
أحمد : يبببببببه ابعد تكفىىىىى خلـ أذبحها خلني أغسل عارنا تكفى يبه
صالح لف عليها بعصبيه : وش مسويه ؟
هـدى بتعب : مـاا .. ماسويت شي .. والله اني بنت واللللله
خلود شهقت ~
صالح قرب من هـدى مسكها من شعرها بعصبيه : وشو الي بنت و مابنت ... وش مسويه تكلمي
هـدى تصيح و تشآآهق ولا ردت على صآلح
خالد توهـ يدخل البيت : السـلآمـ ... سكت وهو يشوف الي يصير
قرب بسرعه : وش فييه
شهق وهو يشوف شكل هـدى كانت طايحه ع الأرض و الدم مالي وجها و الجروح ماليه يديها من أحمـد ..
خالد : هـدى ! من مسوي فيك كـذا
هـدى تصيح : .........
أحمد : أنـا الي ضاربها وشوي عليها هالضرب اصلا .. " قرب منها و رفسها على بطنها بقوهـ من كثر قوتـه صرخت بصوت عآآآلي و اغمى عليها "
خلود شهقت : مجنووووووون انت بتمووووووت البنت
أحمد : تستاااااهل
خالد : وش فيه يمه ، يبه وش صاير
خلود تصيح على بنتها ضمتها بخوف : خاالد تكفى شيلها ودها المستشفى بتموت البنت بين إيدينا
أحمد يصارخ : لا لا توديها خلها تموووت
خلود بعصبيه : انت جب ولا كلمـه ، تبي تذبح البنت انت مهبووول
نزل خالد لـ مستوى هـدى و شالها بسرعه على سيارته
اما أحمد كان معصبببببب حدهـ كان بخآطرهـ يذبحها صدق
قعد على الكنبه بعصبيه و جلس جمبه صالح
صالح : وش صـآير أحمد تكلم
أحمد بعصبيه : دقو علي الهيئه يقولون داهمو بنتك بـ شقه مع وآحد في وضع مخل بالأدب ! و ماتبيني اذبحهااا
صالح انصدم : شـ .. شلون .. ومتى
أحمد : مادري يايبه ماااادري انـا بخآطري بس اذبحهااااااا
صالح عصب لكنـه سكت .. مو الحين بيتصرف لما ترجـع من المستشفى ..
...
في المستشفـى
فتحت عيونها بتعب كانت تحس بصدااااااع قوي و ألم في راسها موب طبيعي
التفت يمينها و يسـارها ماكان فيه أحد
انتبهت لـ المغذي .. تنهدت بضيق ودها ترجع الزمن لـ ورا لو بس لـ يوم واحد بس كان ماطلعت معاه ولا صار الي صـار ..
غمضت عيونها و نزلت دموعها بـ ندم و قهرر لكن وش الفايده .. الحين يوم طـاح الفاس بالراس ندمتي ياهـدى ؟! بعـد ايش ؟! بعد ماراحت ثقه اهلك فيك و خسرتي سمعتك و بغيتي تحسرين انوثتك ؟!! ..
تذكرت الي صـار و كأنه ينعآد عليها من جديد
دخلت عليهم الهيئه و سحبوها هي و فهد لـ الجمس و على طول على ممركز الهيئـه ‘،
اخذو جوالها و جوالـه و تأكدو ان صدق بينهم علآقـه !
جاها كلآم مثل السم منهم لكنها تستاااهلـه ، .. بعد ماراحت المستشفى و فحصت تأكدو انها عـذراء و تركوها ، يعني ماطبقو عليهم حد الزنـا ~ !!
نزلت دموعها بقهرررر أكثر و أكثر ..
أول شي جرحها من فهـد .. بعد ماحبيته سنتييين و أنـا أحبه و لا أكلم غيرهـ طلع حقير و كـذاب سنتين حب من طرف وآحد كان يبغآني لـ شهوته و بسسسس
ثاني شي كانت بتفقد شرفها و تضيييع حياتها كلها و مستقبلها .. تكفي شعورها لـحظتها و خوفها !
ثالث شي فضيحتها عند الهيئه و نظراتهم لها .. و فضيحتها عند أهلـها و الظرب الي جاها و الحين فتحت عيونها ولا لقت أي أحد حولها حتى امها ماكانت عندها ..
زاد صياحها ندمت على كل لحظظظه من حياتها ضيعتها في هالعلاقـه المح‘ـرمه ندمت قد شعر راسها لكن للأسف .. ندمها بعد فوآت الأوآآن ..!!! ~
\
/
الدكتوره بعصبيه : داليااااا
داليا فزت من مكانها : آآ .. نعم
الدكتوره : و بعدين معاك انتي إذا ماتبين تسمعين المحـاضره اطلعي برااا مو تنآميين
داليا : آسفه يادكتورهـ والله بس امس مانمت زين
الدكتوره بنرفزهـ : اطلعي برا
داليا : والله ماعاد اعودها خلآآص منيب نايمه
الدكتوره بعصبيه : أٌقوولك اطلعي برااااااا يلاااا برااااااا
انقهرت من الدكتورهـ و قررت تطلع ولا تذل نفسها اكثر من كـذا !
طلعت من المـدرج وهي متنرفزهـ .. شـافت مجموع‘ـة بنات واقفييين بعييد و يطالعونها
" أكيد الحين يتطنزون علي افففففففف "
تنرفزت أكثر و راحت بعييد لكن و هي تمشي وقفتها وحدهـ : لو سمحتييي
داليا لفت عليها : أنـا ؟!
البنت : إييه انتي
داليا : هلا وش بغيتي
البنت : آآآ .. وش اسمك انتي ؟
داليا بإستغراب : اسمي ! ليه
البنت : تكفين قولي لي
داليا بإستغراب : داليا
البنت : داليا ايش ؟
داليا : داليا صـالح الـ ..... ليه فيه شي ؟
البنت شهقت
داليا : وش فيك و من انتي وش السالفه !!
: تعـالي معي
داليا : على وين
داليا : قسم الإنجـليزي ..
راحت معها وهي مستغربه منها و من تصرفها ..
مشيت وراها وهي متقدمتني مدري منهي ولا ادري وش سالفتها لكني جيت معها ابي اعرف وش صآير ؟! ... شفتها توجهت لـ طاوله كان فيها بنت قآعدهـ و الظـاهر انها تنقل محاضره فايتتها راحت لها و تكلمت معها و بعد ثوآني لفو علي ثنتينهم راحت البنت و بقت الي كانت قاعدهـ .. جتني وهي مبتسمه و واضح انها فرحانه لكن مدري ليه ؟!
قالت لي وهي مبتسمه : اخيرااااااااااااااااااااا
داليا عقدت حواجبها بإستغرآب : وش فيه
ريم بفرح : أنـا من زمآآآآآآآن اسمع بـ اسمك اخيراااا شفتك
داليا بقلة صبر : طيب وش فيييييه علميني
ريم ضمتها : اخيرااااااا التقينا ، دالياااااا أنـا أختتتتتتك انا اسمي ريم صالح الـ ....... ، داليا حنا خوآآآآت
شهقت و هي تسمع كلآم ريم : هه تمزحيييييييين انتي أكيد !
ريم : لا ما امزززززح " قالت بفرح " أخيراااا شفتك ما أصدددق
داليا : شلون طيب و كيف مـدري يعني ماني مستوعبه !
ريم : ولا انا مو مستوعببببه أدري انك مصدومه ، انا دائما اسمع بـ اسمك تعرفين أريج الـ ... صديقتك ماغيرها ؟!
داليا : ايوهـ !
ريم : اعرفها ودائما تسولف عنك ... يوم دريت انك اختي قلت لاااازم أشوووووووفك
داليا شهقت : وأنـا أقول وش فيها البنت طول المحآضرهـ تلمح لي مدري وش تقووول ماسمعتها انا كنت في ساااااابع نومه
ريم ضحكت : و انطردتي صح ؟!
داليا : هههه إيه
ريم : هههههه وين الدكتوره الي طردتك خليني أروح أحبها ، زين طردتك ع الاقل شفتك !
داليا بضحكه : هههههه لو أدري كان نمت من زمآآن
ريم : ههههههه
قعدو مع بعض ولا حسو بالوقت لدرجـه انهم فاتتهم محاضرات ولا حسو فيها
رجعت داليا للبيت وهي مبسووطـه فتحت الباب بحمآس و بسرعه ركضت للصاله
مع الركض صقعت بـ يآسر ولا انتبهت له لكنه مسكها بسرعه : وش فيك انتي هبله
داليا بفرح : يآآآآآآآآآآآآآآسر مراح تصدق
يآسر : وشو ؟!
داليـا بفرح : اليوووم بالجامعه تخيييييل مين شفت
ياسر : مين
داليا : اختييييييييييي
ياسر ماستوعب : اختك ؟! وش ودا ساره ؟!
داليا : تستهبببببل مع وجهك ، جتني بنت قالت لي تعآلي معي قسم الانجليزي رحت معها و جتني وحدهـ ضمتني و قامت تسولف معآي تقول انها تسمع في اسمي دايم من وحدهـ من صديقاتي و يوم تأكدت من اسمي كلمتني وقالت لي انها اختناااا
ياسر بصدمه : من صدقققك !
داليا : و قسسسسم باللللله
ياسر :وش يضمنك طيب يمكن تلعب عليك !
داليا : لاااهـ ! وين تلعب علي معه خير وين قآعدين و بعدين اصلا قريت اسمها الكآآمل نفس اسميييي و فيها من دمنآآ أصلا كثيييييير
ياسر بصدمه : طيب وكيف طلعت يعني وش اسمها أي سنه قولي لي عنها
داليا : أصبر بروح أقول لـ امي و سـاره ومشعل ارجع لك
ياسر : مشعل بالمستشفى لسه مارجع
داليا تركض لـ فوق : طيب بقول لامي و سوير
ركضت و قالت لهم و انصدمووو من الي قآعدهـ تقولـه ..اجتمعو بالصاله و قامت تتكلم عنهـا و عن شكلها ‘،
\
/
بعد اسبووع ..
ماصار شي جديد
داليا وريم قوت علآقتهم مع بعض لكنها لسه ماعرفتها على مشاعل ‘، ..
هـدى ..
إلى الآن بالمستشـفى الضرب الي جاها كان قووي .. لكنها كانت بلحـالها ماكان أحد يجيها حتى امها ماتدري عنها ..
مشاعل .. إلى الحين في بيت اهلهـآإ ..
عبد الرحمـن و داليـاااا كل مالهم علآقتهم تقوى ‘،

في الج‘ـآمعه ~
ريـم : ها تجين معي ؟
داليـا : متى بتروحين لها ؟
ريـم : بعد المغرب ..
داليـا : خلآص مري علي
ريـم : اوكي بس مو تطلعيني
داليا : هه لا لا مراح الطعك بس انتي لا تبطين
ريم : مراح ابطي ، ودي نروح نشوفها من زمآآن أنـا ماشفتها
داليا : طيب تتوقعين تتقبلني ؟!
ريـم : أكيييييد شدعوهـ حنا خوآت بالنهـآإيـه ..
داليـا : مافي غيرك انتي صح ؟
ريم : صح وانتي ؟
داليا بإبتسامه : فيه .. في اختي سـآرهـ اكبر مني متزوج‘ـه و عندهآ بنت اسمها ريآنه .. و في يـآسر الكبير يشتغل .. و في مشعل طبيب أطفـاال .. بس
ريم بإبتسامه : طيب خليجون كلهم اليوم
داليـا : لااا وييين صعبه
ريم : اممممممم ..... طيب خلآص تعآلو كلكم عندي و أبقول لـ مشاعل تجي هي و متعب و عبد العزيز و خالتي
داليا : طيب و بنات خالتك ؟!
ريم : بنات خالتي رجعو امس الرياض
داليـا وهي تقوم: خلآص اجل قولي لـ مشاعل و ردي لي خبر وش يصير
ريم : اوكي يلا انا بعد بروح الحين بتبدأ محاضرتي
\
/
شهقت وهي تسمع الدكتوره يقولها ان اليوم موعد خروجهـا
الدكتور : وش فيك ليه مانبستطي ؟!
تجمعت الدموع بعيونها ... ( وين تروح ؟! وش تسوي ؟! حتـى جوال ماعندها ولآ حتى فلوس ماعندها أي شييييي ! ) ..
الدكتور بإستغراب : أنـا جآي أبشرررك قمتي زعلتي ؟! ..
هـدى : ويين أروح ! ماعندي أحـد ..
الدكتور : ليه وين كنتي قبل ؟!
هـدى : كنت في بيت أهلي
الدكتور : طيب ووينهم ؟!
هـدى بصيـااح : مايبووووني ..
غطت وجها بيدينها ودها تداري دموعها ودها ماعاد تنزل دموعها تبي تفكر بحل لهالي هي فيه لكن ماقدرت ..
الدكتور انسحب من الغرفه يوم شافـ وضعها كـذا ..
طلع من غرفـة هـدى و معه ملفها سمع صوت أحد يناديه
لف على دكتور جايه : عبد الإلـه .. عبد الإلـه ...
د . عبد الإله : هلا مشعل وش بغيت
مشعل : وش اخبارك
د. عبد الإله بإبتسامه : والله بخير الحمد الله وش أخبـآرك انت
مشعل : الحمد الله تمآآم ... وينك ياخي مانشوفك من أيـام ولا تجي تسلم ولا شي
د . عبد الإله : ياخي مشاغل الدنيااا انت شـايف الحآل هنا في قسمنا قلق مو زيكم اطفال
مشعل : والله حتى حناا نفس الشي .. الله يعين بس
د. عبد الإله : فـاضي انت ؟
مشعل : إييه فآضي
د . عبد الإله : و أنـا بعد تعآل ع الكـافتيريا خلنقعد سوا
في الكـافتيريا ..
د. عبد الإله : ياخي الاسبوع الي فات جاتني مريضه .. مدري حالتها انا شاك فيها
مشعل : ليه وش فيها
د.عبد الإله : الي فيها واااضح انه اثر ضرب لكنها ناكره هالشي
مشعل : يمكن زوجها و قآيل لها لا تقول ؟!
د.عبد الإله : ماهي متزوجـه ..
مشعل : أجل يمكن أهلـها
د.عبد الإله : إيه قبل شوي أقولها ان اليوم موعد خروجها المغرب .. قامت تصيح تقول ماعندي مكـان اروح لـه قلت لها وين كنتي فيه قبل قالت عند أهلي قلت لها وينهم الحين تقول ماعادو يبوني
مشعل بإستغراب : ماعاد يبونها ؟! في ناس مايبون بنتهم !
د. عبد الإله : والله مـدري وش سالفتها ... حتى من تنومت هنآ صار لها اسبوع محد سأل فيها
مشعل : غريبه والله .. تصدق شكلها مسويه مصيبه و ضربوها و قطوها هنآ ماعاد سألو فيها
د. عبد الإله : لا تظلم البنت ماتدري وش ممكن يكون لا تتكلم فيها
مشعل : طيب جرب اتصل على اهلها قولهم ان اليوم موعد خروجها يمكن يجون ياخذونها
د.عبد الإله : اتصلت أكثر من مـره محد يرد ..
مشعل : والله شي عجيب ..
د.عبد الإله : إي واللـه ولا أدري عاد الحين وش اسـوي .. شـرايك اكتب لها خروج خلآص ولا اخليها هنـا اقول انها لسه ماطابت
مشعل : و بتخليها هنـا لين متى ؟! .. مصيرها بتطلع إذا مو اليوم بكرا
عبد الإله : عارف ، بس مدري يعني لين ماتدبر نفسها .. أو يردون أهلها
مشعل : مدري عنك بكيفك .. يلا انا رايح
عبد الإله : بـدري
مشعل : من عمرك بس زي مانت شآيف يبونـي ..
عبد الإله : يلا اجل فمان الله ، و خلنا نشوفك
مشعل : فمان الكريـم ..
.. توجـه لـ قسمه وهو مستغرب من حآله البنت الي تكلم عنها عبد الإله .. مع‘ـقوله في أحد مايبي بنته ؟! وش مسويـه هـذي ..! أكييد مسوية مصيبـه أو أهلها مايرحموون ..
\
/
تنهد بضيـق .. وهو ماسك الجوآل على اسمها ودهـ يتصل لكنـه متردد
مشتآٌق لها .. ماقدر ينسـاها .. اكتشف للأسف انه للحين يحبها ومو قآدر ينساها مع انها ماكانت تبيه لو تبيـه كان وافقت يوم تقـدم لهاا
مايدري وش يسوي امه تبيه يتخطب لكنـه رافض مايبي غيرها ... رغم كل الي صـآر مايبي الا هي مايدري ليه للحين يحبها مع انها ماتستاهل هالحب ؟؟!
تهـور و اتصل بدون مايحس .. مشتآق لها مووووووووووووووت مايدري حتى عن اخبارها ولا عن اي شي عنها سنـه كآآآمله فآآقدها و فآقد أخبـارها
... فـزت من نومها على صوت جوآلها نست تقفله
تأففت و مدت يدها بثقل لـ الكومدينا الي جمبها وقالت بصوت نايم : الووووو
مسـاعد : .........
مشاعل بعدت الجوآل عنها وشآفت الأسم .. للحين مسجله رقمه عندها مامسحته من ذاك اليوم الي اتصل عليها فيه وجرحهـا انصدمت وش يبي ؟!
مشاعل : مسآعد .. بغيت شي ؟!
مساعد تنهد بضيق : أخبآرك ؟
مشاعل : الحمد الله بخير ....
مساعد سآكت : شكلك كنتي نايمه و أزعجتك
مشاعل : لا لا مو نآيمه .. وش بغيت ؟
مسـاعد تنهد : مشاعل
مشاعل : نعم
مساعد : أنـا آسف على الكلام الي قلته لك
مشاعل تنهدت : حصل خير ..
مساعد : يعني سامحتي ؟
مشاعل : مساعد إذا انتي متصل عشآن تعتذر فـ صدقني انا خلآص مسآمحتك بس لا عاد ترجع تتصل .... مهمـا كان مايجوز أكلمك
مساعد : عارف .. وانا اسف اني اتصلت .. توصين ؟
مشاعل : سلامتك
مساعد : الله يسلمك ... مع السلامه
مشاعل : مع السلامه ...
سكر منها وهو مبتسم بفرح حس انه ارتـاح شوي يـوم سمع صوتها مع ان المكالمه ماتجآوزت الدقيقتين حتى ... لكن يكفيه انـه سمع صوتها
\
/
السـاعه 6 ونص الكل كان في بيت منيرهـ
مجتمعين كلهم سـوا
حصه و نـدى و منيره ... مشاعل و ريم و داليا و ساره و ريانه معهم .. ياسر ومشعل و عبد العزيز و متعب ..
مشاعل شآيله ريانه : يالبى قلبهااااااا تزنن كم عمرها ؟
ساره : توها سنه و 7 شهـور
مشاعل : الله يحفظها .. تصدقين فيها منك كثييييير
ساره : إييه كلن يقوله
ريم : إي والله فييها منك مررررهـ توني انتبـه
عبد العزيز : ريـم جيبيها جيبيها
قامت و عطتها لـ عبد العزيز لكنها على طول صااحت
عبد العزيز : افاااااااا ليييييه
ريم : ههههه جيبها بس
اخذتها و سكتت
عبد العزيز : يوم شلتيها سكتت و انـا اشيلها تصيح ! ماشا الله
ريم : تحبني .. يـالبى قلبها بس عسسسل
طبعت على خدها بوسه قويه .. لين ماصاحت
عبد العزيز : ههه صيحتيها يلا بس وديها لـ امها
سـاره : جيبوها انت وياها تتقاطون في ذا البزر
عبد العزيز : ههههه بنتك دلوعه
سـاره : والله انتم العنيفين
قعدو سوآلف و ضحـك ولا حسو حتى بالوقت .. أخيرا اجتمعوو اخيرا عرفو بعض و قعدو مع بعض تحت سقف وآحد .. الكل كان فرحآن و مبسوط
الساعه 1 بعد العشا الكل راح لـ بيته ...
\
/
هـدى : طيب و لين متى ؟!
عبد الإله : لين مايردون أهلك
هـدى تنهدت : طيب و إذا ماردو
عبد الإله : وش فيه يـاهدى تكلمي يمكن أقدر اساعدك
هـدى : لا مراح تقدر ، خلآص ماعاد يفيد شي مراح تقدررر لا انت ولا غيرك
عبد الإله : طيب ابمدد لك حاليا يومين .. و ان شا لله اهلك يردون
هـدى هزت راسها .. ماتبي تحط أمل انهم يردون لانها عارفه انهم مراح يردووون ..
خلآص الكل تركها ماعاد أحد مهتم فيها ... لكن وين تروح ؟! وش تسـوي
هـدى : طيب .. آآآ ممكن جوآلك
عبد الإله مده لها : تفضلي
اخذته و اتصلت على رقم صديقتها أحلام : الوو
هـدى : هلا أحلآم انا هـدى ..
أحلام : إييه هلا والله من رقمه ذا
هـدى : موب وقته ، اسمعي أحلام تعآلي لي تكفين بسرعه مستشفى الـ ......غرفه رقم ... أبيك ضروري
أحلام بخوف : خير صآير لك شي ؟
هـدى : تعآلي الحين ولا تتصلين على هالجوآل موب لي .. مع السلامه
أحلام : مع السلامه ..
عطته لـ عبد الإله ... : مشكور
عبد الإلـه : هذي اختك ؟!
هـدى : لا .... صديقتي
عبد الإله هز راسه وطلع

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:56 PM   #16
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء السآدس ع‘ـشرـر ..~
عـنـدي ســؤالٍ فـاقـدٍ لـهـ إجـابـهـ
يمـكـن تخـفـف بـاقـي الـهـم فـيـنـي ..‏
تـدري بـ حيـاتـي عايـشـهـ فـي كـآبـهـ
بـس الـوكـاد انـك تـجـدد حنـيـنـي ..
فــي غيبـتـك حسـيـت انـــا بـ إغـتـرابـهـ
قلـبـي بـعـد فـرقــاك عـيــا يجـيـنـي ..‏
وسـؤالـي الـلـي ينـتـظـر لـهـ إجـابــهـ
ابـي أعـرف إن كـان !! بعــدك تبينــي ؟!
\
/
كانت قآعدهـ و دموعها على خدها و قبالها داليـا وساره و ريـم ..
مشاعل بصيآح : تخيلو دق علييي يقولي سامحيني على الكلام الي قلتـه لك .... كل ماحآولت انساه و اطلعه من حيآتي يطلع لي من جديد ليييييه .. أبي انسآآهـ ابي انسى حبـه انا عارفه اننا مو لـ بعض خلآص مستحيل يتقدم لي بعد الي صـآر .. وش اسوي علموني والله من اتصل علي و انا متضآآيقه ..
داليـا : حبيبتي اهـدي ، ماتدرين وش ممكن يصير يمكن يتقدم لك محد يدري وبعدين خلآص انتي قلتي له لا عاد تدق ماتوقع يطلع لك من جديد
تنهدت بضيق
ريـم : و حتى ان اتصل خلآص لا عاد ترديين عليه خليه يدري انك ماتبين تكلمينه ع الجوآل
ساره : يآويلك تفكرين يامشاعل انك تكلمينه و تضيعين نفسك
مشاعل بسرعه : لا لا لا مستحيييييل أكلمه وأبني معه أي علاقه .. مستحييل وين قاعدين
ساره : عارفه ياعمري ، بس خفت لا تتهورين
ريم : طيب مشاعل .. سنه كامله ماقدرتي تنسينه وشدعوه ؟!.
مشاعل بضيق : .. ريم أنـا أحبه من كل قلبي مستحيل انساه حتى لو تمر سنوات دامي أحبه
داليا تنهدت : لا تقولين مستحيل .. حطي في بـالك انك بتنسينه و صدقيني بيطلع من حياتك و بتنسينه و بتفتكين من هالضيق ...
مشاعل نزلت دموعها من جديد قالت بصوت خافت : مااقدر .. صدقيني ماقدر انا اعرف نفسي ..
\
/
في المستشفى ..
هـدى تصيح : أحلآآم شسوي ، تكفين سـااعدينييي الله يخليك
أحلام بضيق : هـدى مابيدي شي وش تبيني أسوي ؟!
هـدى : أي شي روحي عند اهلي تكفين كلميهم أو دبري لي أي مكـان تكفيين أي أي مكاان حتى لو غرفه صغيره تكفييين
أحلام تنهدت و سكتت
هـدى تصيح : أحلآآآم ليه سكتي ، تكفين ياأحلام تكفيييين ساعديني انا محتآجـة لك
أحلام : طيب .. تبين جوالـي تكلمين أهلـك ؟؟؟؟
هـدى : جيبي أجرب
أحلام مدت لها جـوالها : تفضـلي ..
هـدى بعد تردد .. اتصلت على البيت .. رد خآلد : أيوهـ نعم
هـدى سكتت
خالد : الوووووووووو
هـدى تنهدت : خـ .. خالد
خالد تنرفز لما سمع صوتها : لا تقولين خالد ولا غيرهـ انتي منتي أختك و لا اني اعرفك
هـدى نزلت دموعها : خاالد حرااام عليك انا اختك
خالد : ماعندي أخت تسوي سواتك
هـدى تصيح : خااااالد صدقني وقسم بالله أنـا بنت والله اني بنت والله
خالد بعصبيه : بنت ولا مو بنت خلآآص ياهـدى انتي فضحتينا حتى لو انك بنت وش عقبـه ويلا مع السلامه ولا تفكرين تتصلين مرهـ ثانيه
سكر بوجها ..
هـدى زادت دموعها وزاد شهقاها .. تمنت للمرهـ المليون لو ان الزمن يرجع لـ ورا لكن وش يفيد التمني .؟!
أحلام تنهدت بضيق : خلآص هـدى قولي لـ الدكتور ان اهلك ردو عليك و خليـه يطلعك ..
هـدى : وأوراق خروجي من يوقع عليها ؟!
أحلام : عاادي أبقول لابوي يوقع لك عليها .. بس تكفين خلآص لا تصيحين كل شي بينحل صدقيني ( تنهدت بضيق ) أنـا كم مرهـ قلت لك ياهـدى اتركي فهد ماسمعتي كلآمي هذي نهايتها .. و أحمدي ربك انك لسه بنت ..
هـدى تصيح وماردت عليها...
أحلام قامت : يلا أبروح أكلم أبوي يجي و أبكلم دكتورك ، وبتطلعين اليوم بتجين عندي
هـدى هزت راسها ولا ردت ..
طلعت أحلام من غرفـة هـدى و تفاهمت مع عبد الإله لين ماجا أبوها ووقع على أوراق هـدى و طلعت ..
... في بيت أحلام ~
أح‘ـلأآم : بتنآمين ترا معي بالغرفه ..
هـدى رفعت راسها وضمت أحلام : أحلااام .. والله من جد مابي اثقل عليك انا مدري لين متى أبقعد ولا ادري لين متى بتنحل المشكله ماينفع أقعد بغرفتك صدقيني بكون ثقلـة عليك .. عادي انا اي مكااان لو حتى في الملحق الي برا والله عاادي
احلاام بنرفزه : أقووووول لا ثقيله ولا غيره ، قلت لك معي بالغرفه يعني معي بالغرفه و بعدين من قالك اني اخذ رايك انا اعطيك خبر بس
هـدى تنهدت : والله ماينفع
أحلام : انا قلت ينفع يعني ينفـع ..
سمعو صوت نهـى ام أحلام تناديها : عن اذنك ثواني ..
فتحت باب غرفتها ولقتها قدامها : بسرعه قفلي باب الغرفه .. مالك جا
وراحت بسرعه على غرفتها ..
هـدى بإستغراب : وش السالفه ؟!
أحلام : .. مالك اخوي مو قلت لك انا انهم مايقعدون بالبيت ولا حتى ينامون هنآ .. ( تنهدت بضيق ) مـالك دائما بالبحرين و إذا رجع يرجع سكـران ..
شهقت هـدى ...
أحلام بضيق : لازم تتعودين على هالأوضاع من اليوم ورايـح .. بس اشوا مو دائما يجي هـو نادر بس انتي لا تطلعين لـه لا يشووفك أبببببد ..
هـدى بإستغراب : ليه كل هذا يعني ؟!
أحلام : بسس ، هو راعي بنات ..
هـدى على طول تذكرت فهد وتضايقت أكثرر ..
أحلام قفلت الباب يوم حست انه قرب .. بعدها بثواني سمعت صوتـه وواضح انه سكران ومو في وعييه أبببببببد : أحـ .. أحـلآآآآآم .. وييييينك .. تعالي .. تعالي .. اشتقت لك مووووووووت ... هههههه والله انتي مررررررررررررررررررررا قديييييمه ليييه ماتجيين يعني تتغلييين
هـدى خافت وهي تسمع كلآمه و صوته السكـرآن ..
أحلام أشرت لها تسكت ..
قرب من باب غرفتها و طق عليها الباب أكثر من مـرهـ : افتحيييييي
أحلام أشرت لـ هدى تسكت ولا تطلع صوت ..
تأفف بصوت عآلي بعد مايأس و راح ..
هـدى بصوت خافت : شكله راح
أحلام : اصصص اسكتي يمكن لسه موجود
هـدى بعدت عن الباب و قعدت بالسرير : طيب و بآقي اخوآنك كذا حالتهم ؟!
أحلام تقعد جمبها .. تنهدت : أخوي الثاني ماانشوووفه أبببد دائما برا البيت ينام مع ربعه حتى بالأعيـاد و المناسبات مانشوفهم و جوالاتهم مايردون ..
هـدى : الله يهديهم
أحلام تنهدت : آميين ... اممم هـدى
هـدى : هلا
أحلام : انتي الحين كيف حالتك ؟!
هـدى : كيف يعني ؟!
أحلام تنهدت : يعني .. بترجعين لهالحركات ؟!
هـدى تنهدت : لا ياأحلام مستحيل أرجع لهالحركات مره ثانيه ، انا تبت و مراح ارجع لهالحركات ماجاني منها خير ، و هالمرهـ زين ربي نجاني منها المره الجآيه محد يدري وش يصير ..
أحلام ابتسمت : الحمد الله ، الله يكملك بـعقلك
\
/
الساعه 1 الظهـر .. بعد مارجعو مشاعل و داليا من الجامعه .. و كانت داليا عند مشاعل ..
مسكت راسها و صرخت من شدة الألـم ....
داليا بخوف : مشاعل وش فيك
مشاعل ماسكه راسها و تصيح : دالياااااا رااااااااسي بينفجررررررر
داليـا : اصبري ابروح أقول لـ عبد العزيز
مشاعل بسرعه : لا لا لا ياويلك
داليا بإستغراب : لييه ! مشاعل قولي لي وش فيك تبين بندول طيب أي مسكن ؟!
مشاعل تصيح : مايفيييييد مايفيد ... آآآآآآآآآآهـ راااااسي
داليا ماتدري وش تسوي : طيب خلك هنا أبجيب لـك أي نوع مسكن من تحت يمكن يفيدك طيب ؟
مشاعل هزت راسها
طلعت داليـا من غرفتها و نزلت تحت دخلت المطبخ و فتحت الأدراج تدور لكنها مالقد غير البنـدول ..
دورت ودورت مالقت شي
اخذت البندول و رقت فوق فتحت باب الغرفه : لقيت لك بـ ...
شهقت يوم شافتها طايحه ع الأرض مغمى عليها
رمت البندول و ركضت تحت عند عبد العزيز : عبد العزيزززززز عبد العزيززززز
عبد العزيز بإستغراب : وش فيه
داليا تاخذ نفسها : مـ .. مشاعل .. مشاعل
عبد العزيز خاف : وش فيها
داليا بخوف : ماادري اغمى عليهااا
عبد العزيز قام بسرعه و راح فوق فتح باب غرفتها وشافها طايحه ع الأرض مغمى عليها
شالها بسرعه : جيبي عباتها و عباتك بسرعه انا تحت
شالها و نـزل تحت ووراه داليا لابسه عبايتها ومعها عبايـة مشاعل
لبسوها عبايتها بصعوبه و بسرعه على أقرب مستشفى ..
عبد العزيز : وش صار لها بالضبط
داليا بخوف : ماادري فجأه قامت تصيح و مسكت راسها تقول يعورها قلت لها ابقولك عيت
عبد العزيز سكت بضيق
وصلو المستشفى واخذوها يكشفون عليها و عبد العزيز و داليـا ينتظرون برا
طلع الدكتور ووجهه معفوس ..
عبد العزيز : طمنا وش فيها ..
الدكتور : والله مدري شقولكم ، شوف انا راح استر على اختك ولا راح ابلغ عنها لكن على شـرط توديها تتعالج و تفكها من الي هي فيه
عبد العزيز انصفق وجهه : وش فيها يادكتور
الدكتور : اختك مدمنـه ..
عبد العزيز و داليا شهقو
عبد العزيز بصدمه : مدمنه وش مدمنته !
الدكتور : مخدرآت ..
\
/
الساعه 8 العشـا ..
فتح‘ـت عيونها بتثاقل كانت تحس بصداع موب طبيعي ..
لفت يمينها شافت عبد العزيز نايم وهـو قاعد على الكنب
تنهـدت وهي تتأمل الغرفه الي هـي فيها و المغذي الي عليها
رن جوال عبد العزيز و قام من نومـه .. شافها صاحيه قدامه و مسنده راسها ع السرير
كـان ودهـ يضربها يسوي أي شي يفرغ هالغصب الـي داخله .. لكنـه يعرف مشاعل زيين أكيد فيـه شي خلاها تسوي كـذا ، تنهد بضيق .. لفت عليـه شافتـه قاعد يطالعها
مشاعل بتعب : عبد العـزيز ..
عبد العزيز بزعل : نعـم ..
مشاعل بتعب : ويني فيـه
عبد العزيز تنهد : بالمستشفى ..
مشاعل بقت تطالعه تبي تشوف ردة فعلـه .. أكيد عرف انها مدمنـة ‘،
عبد العزيز بعتب : ليه تسوين كذا يامشاعل .. وش الي حدك على كذا ليه تضيعين نفسك .. حرام عليك الي سويتيـه إذا ماكنتي تخافين على نفسك ع الأقل خافي على سمعتنا على اسم عيلتنا ! .. افرضي انك متي و انتي على هالحآل كيف بتقابلين ربك ؟! ..
تنهد بضيق
مشاعل بضيق : عبد العزيز .... صدقني ماكنت أدري والله ماكنت أدري
عبد العزيز يقاطعها بنرفزه : ماكنتي تدرين بـ ايش ! ماتدرين يعني انها حبوب ؟! مشاعل منتي بـ بزر ماتعرفين الأدويـه عشآن اصدقـك
مشاعل بقهر : بدرريه .. بدريه هي الي خلتني أدمن صدقني بدرريه
عبد العزيز بإستغراب : بدريه من ؟! ...... قصدك مرته الله يرحمـه ؟!
مشاعل هزت راسها
عبد العزيز سكت ..
مشاعل : كنت تعبانه وقالت لي خذي تريح ماخذت المره الأولى .. يوم جا عقب حطت لي اياه في العصير كل هـذا عشان تاخذ الورث .. صارت تذلني على الحبه عشان اخذها .. لين ماقالت لي وقعي و خلتني اوقع على انها تاخذ الورث و عقب ماخذته .. تخلصت من الحبوب و صرت اتعذذذذب .. " نزلت دموعها بقهر " صدقني مالي دخل بالي صار والله ياعبد العزيز لو اني داريه انها حبوب ماخذتها وقسم بالله ماخذتها .. انت تعرفني زين انا مو كذا والله مو كـذا !
عبد العزيز انصدم من كلامهـا " معقوله في ناس حقيره لهالدرجـه ممكن تضيع غيرها عشان نفسها هي ! وش هالحقآره .... أنـا أوريها "
طلع من غرفـة مشاعل و الشياطين تناقز قدامه كان معصب حددهـ
شغل سيارته و توجـه لـ بيت إبراهيـم ‘،
وقف سيارته و طلع توجـه للبوابـه لكن الحراس رفضو يدخلونـه ‘،
عبد العزيز بعصبيه : أقووووولك دخلني أحسن لك
الحارس بعصبيه : تدخليين وين مجنون انت البيت كله حريم !
عبد العزيز وكأنه تذكر .. : طيب عطني اكلمهم
الحارس : من تبي تكلم ؟!
عبد العزيز : بـدريه ‘،
رفع التليفون و اتصل ... ردت عليه بدريه : ايوه
الحارس : في واحد هنا يبغى يكلمك ، يقول انه اخو مشاعل ...
بدريه : وش يبي ؟!
الحارس : مـدري والله ياعمه ، يبغى يكلمك
بدريه : اعطيني اياه ..
الحارس : تفضل ..
عبد العزيز : الوو
بدريه : وش تبي
عبد العزيز بعصبيه : اسمعي يابنت الناس هي كلمتين ... ان قربتي لـ مشاعل والله ماتلومين الا نفسك و إذا تحسبين انك بتطلعين منها فـ انتي غلطانه بتندمييين على كل شي سويتيه تفهميين ولا لا
بدريه : هههه خوفتني ، يابابا انا ممكن أودي اختك في مصييييييبـه و تطيح فوق راسها هي بالنهايه لا تهدد رجاء يعني ..
عبد العزيز بعصبيه وقهر : المهم هـذاني حذرتك ان قربتي منها ماتلومين الا نفسك يالحقيره ساامعه ، و صدقيني بتندميين
قط السماعه على الحارس و رجع لها بالمستشفى وهو مقهووور ومعصب من بدريه ..
...
عند بدريـة في الصاله قالت بنرفزه : حقييييييييير
خوله : منهو !! ؟
بدريه : محـد ...
قامت وخلت خوله بالصاله بلحالها ..
\
/
رجع للمستشفى و شاف الدكتور واقف قبـاله ..
الدكتور : اسمعني ياعبد العزيز ، انا مراح أتكللم حتى مراح اطلع السالفه هنا في المستشفى كله سر بيني وبينكم انتو عيله معروفه وموحلوهـ في حقكم الي يصير صح ولا لا ! .. بس أبي منك وعـد
عبد العزيز : سم
الدكتور : ودها تتعـالج ، حرام .. اختك توها صغيره لا تضيعها
عبد العزيز بضيق : أكيد .. بس تطلع من هنا بوديها الريـاض تتعالج هنـاك ..
الدكتور : و إذا مانتبهت هالسالفه ، صدقني ابقول للشرطه هالشي ماينسكت عنه و أنـا أبكون متابع لحالتها أول بـ أول هناك
عبد العزيز : لا يادكتور صدقني بتتعالج مستحيل اخليها كذا ..
الدكتور بإبتسامه : ان شا الله .. وبكـرا الظهر بتطلع .. فمان الله
تنهد عبد العزيز بضيق و دخل غرفتها لقاها نايمه قرب منها و قعد يطالع في وجها
" تغيرت كثيييييير ... وجها ذبل .. ضعفت و الهالات ذبحتها .. حسبي الله عليك يابدريه ، والله لا اندمك والله راح تدفعين الثمن غـالي صدقيني ... كانت متغيره من فتررهـ كل ماسألتها وش فيك تقولي صداع بسيط ويروح .. مادريت انك تتعذبين يامشـاعل مادريت .. و السبب بدريه و بدريه من زوآجك من إبراهيم و السبب كله يرجع لـ ابوي ! ... لو تدري وش صـآير فينا يابوي بسبت سواياك ... آآهـ بس ! "
حس بالقهررر يملى صدرهـ .. ودهـ يرجع الزمن لورا حس بالقهررر و الندم انه مامنع هالزواج ، خربت حياة اختـه بسبب زواجها منـه و كل هذا عشانه يبيها تورثه ! و اخرتها بدريه اخذت الورث ..
\
/
الساعه 2ونص بعد منتصف الليل
حست بـ عطش .. طلعت من غرفتها وسمعت صوت في غرفة ساره
طقت الباب
ساره : ميين ؟
داليا : أنـا ..
ساره : ادخلي
دخلت داليا و سكرت البـاب وراها : وش عندك صاحيه للحين ؟!
ساره : البركه في ريانه ، ماطاعت تنام
داليا ابتسمت ..
ساره : انتي وش عندك ماوراك بكرا جامعه ؟
داليا : الا عنـدي بس كنت صاحيه أروح اشرب لي ماي و سمعت صوتك و جيتك
ساره سكتت
داليا تنهدت بضيق : تخـيلي ساره .. هماني رجعت اليوم مع مشاعل .. يوم رجعنا اغمى عليها ورحنا المستشفى تخيلي .. وش قالنا الدكتور !؟
ساره بخوف : وش فيها ؟!
داليا بضيق : .. تخيلي انها طلعت مدمنـة
ساره شهقت : ايششششش ! مدمنة ! هه تمزحيييييين
داليا تنهدت : لا والله مامزح
ساره : يالللللله كيف و ليييه
داليا : مـدري اليوم كلمت عبد العزيز اتطمن عليها قالي ان مرت زوجها هي الي كانت تحط لها الحبوب لين ما ادمنتها
ساره بقهر : حسبي الله عليهاااا الحقيره ياارب ترجع لها
داليا : آميييييين ياارب
ساره بقهر : وليه تسوي كذا الحيوانه ؟
داليا : عشان الورث تبي تهددها بالحبوب عشان توقع لها تاخذ الورث
ساره بعصبيه : وججع ان شا الله ، وش هالطمع في ناس كـذا ! معقوله تضيع حياة انسانه عشان فلوسها هي وش هالحقارهـ !! هذي ماعندها قلب ماااتحس .. حسبي الله عليها يااارب ينرد لها كل الي سووته
داليا تنهدت : ربك مايخلي أحد يـاساره ... بيجيها يوم تندم صدقيني
ساره : حسبي الله عليها
داليا : اهم شي انتي ياويلك يطلع الكلام لاحد ولا حتى لامي و اخواني تسمعين ولا لا ..
ساره بسرعه : أكيييييد مستحيل أتكلم
\
/
بعد يومين ..
الساعه 3 ونص العصـر ..
طلعت من المستشفى وهي تحس بتأنيب الضمير ... صحيح ماكان لها دخل في الموضوع وكل الي صار لها بدون ماتدري لكن ولو تحس مالها وجـه حتى تشوف عبد العزيز و اهلها .. مالها وجـه حتى تكلمهم .... تنهدت بضييييق وقهر لكن وش تسوي مابيدها حيله ..
قطع عليها افكارها صوت متعب : يلا يامشاعل .. بسرعه الحين بنمشي قبل لا يجي الليل السواقه في الصبح أحسن
رفعت راسها : يلا خلآص انا جاهـززهـ
متعب : وين شنطتك ؟!
مشاعل : هذي هي ..
متعب اخذها و حطها في شنطـة السياره ... مشو متوجهيـن لـ الرياض عشان تتعـاالج ..

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 08:58 PM   #17
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الج‘ـزء السآبع ع‘ـشرـر ..
أثر » جهل آلنفس ..
بـ بعض آلأمور أفضل لهآ ~
أثرني لو إني أعلم بمآ تخفي " آلصدور "
?آن يمديني ?رهت آلآوآدم ?لهآ
.......................... آلآوآدم ?لهآ
......................... آلآوآدم ?لهآ
......................... آلآوآدم ?لهآ
\
/
في الريـاض ~ ..
في المستشفى ..
الدكتـور : اهـم شي يامشاعل ماعاد ترجعين لهالحبوب
مشاعل : أكييد يادكتور ، انا جايتك ابي اتعافى منها .. مستحيل ارجع لها
الدكتور ابتسـم : خلآص أجل .. الحين نٌعتبر بدينا في أول خطوآت العلآج ...
\
/
بعد اسبوع ~
السـاعه 3 ونص الفجر ..
يوم الأحـد ..~
قامت من النوم وهي تحس بعطششش شـديد ..
قامت من سريرها و نزلت تحت ..
قربت من المطبخ لكنها سمعت صوت ..
استغربت مين يكون بهالوقت ؟!!
فتحت البـاب و شهقت وهـي تشوف بدريه واقفـه وفاتحـه درج مطلعـه منه حبوب كثيييرهـ و بودره ..
بدريه مانتبهت لها .. أخذت البودرة و الحبوب جمعتهم كلهم في كيسه وحدهـ ..
كانت بـ تطلع .. حست فيها خوله وبعدت عن الباب كانت تشوفها من بعيد وهي ترقى الدرج و معها الكيس
راحت وراها ... وهي تفتح باب جنـاح مشاعل
انصدمت خوله و بدت تجتمع الشكوك في بالها لكنهـا بعدت افكارها عنها في هاللحظـه لازم تعرف وش الي تسويـه بدريه
دخلت بدريـه الجنـاح ... و بعدهـ دخلت غرفـة مشاعل لكنها تركت جزء من باب غرفـة مشاعل مفتوح وخولـه وراها تشوفها مع البـاب ....
انصدمت وهي تشوفها تفتح الدرج و تنشر الحبوب على كل الدرج و على السرير وبعدها حطت الحبوب في الدرج وابتسمت
.. سمعت خوله صوت وراها : وش قااعدهـ تسوين ؟!
أشرت لـ امها تسكتتتت وهي متوتره
قربت ابتسام وقالت بهمس : وش فيه
خوله بهمس : شووفي الحقيره وش تسوي
بعدت خوله و شافت ابتسام شهقت وهي تشوف بدريـه
رفعت بدريـة جوالها واتصلت على أحمد : هلا والله ...
أحمد بنرفزه : وش تبين داقه هالوقت
بدريه بإنتصار : اسمع احمد .. شفت الحبوب الي كانت عندي و البودرة المخدرات ماغيرها
احمد بقلة صبر :ايوه ، وش فيها
بدريه بإبتسامـه : هه .. اخذتهم و نثرتهم في دروجها و في سريرها وزعتهم على غرفتها الكلبـه ... عشان تعرف مره ثانيه تدخل حياتنا و تخرب علاقتنا فيه
أحمد : ههه و كأنه يهمك عاد لا تنسين انتي الي كنتي السبب في موتـه يوم حطيتي له السم في أكله
بدريه : أدرري اني انا السبب ، بس انا حطيتها فيها و قلت انها هي السبب في موتـه و خوله و ابتسام صدقوني .. اصلا حتى ابتسام الي كانت تعاملها عادي الحين ماصارت حتى تشوفها ماعادت تدانيها ، المهم أبي منك كمية ثانيه عشان احطها على كل اغراضها ..
أحمد : زييين خلآص بس انتي انتبهي لاحد يشوفـك و ننتكب انا وياك
بدريه : لا لا مااحد حولي كلن نايم ، يلا مع السلامه
سكرت وهي مبتسمـه
طلعو خوله و ابتسام من الجنـاح وهم مصدوميين من الي سمعوهـ وشـافوهـ !
هذي اخرتها يابدريه ... ندري انك حقيره بس مو لهالدرجـه ..
في غرفـة خولـه ~
خوله تصيح : يممممه ، لييه بدرية تسوي كذا ، حرام عليها خلتنا نظلمها وهي السبب
إبتسام بقهر : لانها حقيره و ماتخاف ربها ، أنـا أوريهااا الكلبه
رفعت التليفون الي كان جنب سرير خوله اتصلت على الشرطه وقالت لهم السالفه كلها
وبعد أقل من ثلث سـاعه كانو متواجدين داخل البيت ..
كانو يفتشون في غرفـة بدريـة
العسكري : لقينا هذي ... " كيسه فيها حبتين مخدرات " ..
بدريه تصيح : واللللله مالي دخللل مهيب لي ... أكيد لها هي أكيد هي الي حطتها في غرفتي تبي تورطتني صدقـ ..
قاطعها الضابط بعصبيه : اصصصص ولا كلمـة فوق الي سويتيه جايه تتهمينها كل شي لقيناه يقول انك انتي المتهمـه و يوم سألنا عنها البنت اصلا صار لها فوق الأسبوع بالريـاض و على ماتوقع حسب كلام الأخوات " أشر على خوله و إبتسام " .. انها صار لها فوق الأسبوعين طلعت من البيت راحت لـ بيت اهلها ولا تدرون عنها شي ..
بدريـة سكتت وهي تصيح
الضابط : خذوهـا ..
بدريه تصارخ : لا لا لالالالا والله ماللي ذنب والله ماسويت ش ميب لييي ميب لي واللـه
خوله تطالعها بإستحقار : بينتي على حقيقتك يالحقيرهـ ..
رفعت جزء من نقابها و تفلت عليها
إبتسام : يمهل ولا يهمل يـابدرية كل ظـالم بيلقى جزااه و انتي ظلمتيها كثير و خليتينا نظلمها معـاك ... حسبي الله عليك من حرمـه حسبي الله عليييك
خوله : ياحضرة الضابط ... انا سمعتها تكلم واحد اسمـه أحمد شكلها متفقه معاه
الضابط : وش قالت !؟
بدريه بسرعه : ماقلت شي اصلا ماعرف أحد بهالاسم
خوله لفت عليها بعصبيه : كذاااااااابه انا سامعتها بـ اذني تقوله انها حطت السبب في وفاة أبوي مشاعل و انها قاعده تنثر البودرة في اغراضها وفي غرفتها ، و شكله حسب الي كانت تقوله هو الي يعطيها المخدرات هذي كلها ويروجها لها
الضابط لف على بدريه : عطيني جـوالك اشوف
بدريه بكذب : اصلا هي كذابه انا حتى جوال ماعندي
إبتسام راحت لها بعصبيه و طلعت جوال بدريه من بنطلونها : و هذا وشووو
اخذه الضابط و فتح السجلات و بالفعل اخر مكالمه كانت لـ شخص مسميته أحمـد الساعه 4 الا ثلث ..!
اتصل على أحمد وحط على السبيكر ..
أحمد بنرفزه : اففففف بدريه وش تبين توك متصله ، قلت لك خلآص ابجيب لك الحبوب و البودرة كلها بكرا عند باب بيتكم بعد لو بغيتي ، بس لا تتصلين يرحم أمك أبي اناااام
انصفق وجه بدريـه و بدت ترجف بخوف ..
أحمد : الوووووووو .. هيييييه .. الوووووووووو .. افففف
سكر الخـط ..
إبتسام لفت على بدريه : وهـذا وش تفسرينـه ؟!
اخذ الضابط جوال بدريه
و طلع و معه العسـآكر من البيت
متوجهين لـ قسم الشرطـة ...
خولـه تضم إبتسام وتصيح : يممممه ، يمـه انا ظلمتها ماكنت ادري ان بدريـة تكذذب .. أكييد هي الحين كارهتنا كلنا حتى انتي يايمه تغيرتي عليها بسبب الواطيه بدريه ..
إبتسام تضمها بضيق : مشاعل قلبها طيب ، ان شا الله راح تسامحنا
خوله تصيح : مستحيل تسامحنا يمه عقب الي سويناه فيها مستحييييييل
إبتسام نزلت دموعها بقهر : بعد ماترجع من الريـاض ... بنروح لها ونقولها كل شي
خوله تصيح : يمـه ... بدريه هي السبب في موت أبوي سمعتيها وش كانت تقول
إبتسام تصيح : إيييه سمعتها ، حسبي الله علييييها حسبي الله عليها الحقيرهـ
ضمت خوله أمها اكثر و ثنتين غرقـو بدوامات بكـا ..
\
/
من بكـرا ~ ..
الساعه 4 العصر
رن جرس البيت اكثر من مره ورا بعض بشكل جنوووني ‘،
تأفف خالد و قام من نومـه وهو منقرف وماله خلق يفتح الباب
نزل تحت و فتح الباب انصدم وهو يشـوف الضابط ووراه العسـاكر
خالد بخوف : خير ياحضرة الضابط وش فيه ؟!
الضابط : هـذا بيت صالح الـ .......
خالد : إيييه هذا بيتـه ..
الضابط : انت أحمد ؟!
خالد : لا والله .. انا اخوهـ ليه وش فيه ؟!
الضابط : أحمد متهم بتجارة المخدرات
خالد انصفق وجهه و بدت دقات قلبه بالسرعه
الضابط : وين أحمد فيه ؟!
خالد بخوف : أحـ .. أحمـد مستحيل يسويييها .. مستحييل
الضابط : قولنا وينه فيه ياخي و خلصنا
خالد : مـدري عنـه
في هاللحظـه وقف أحمد سيارته برا و استغرب من وجود الضابط و جا : خير وش فيه ؟!
خالد حاول انه يأشر له يهرب لكنـه مافهم ..
الضابط : انت احمد صالح الـ ........؟!
أحمد : إيه أنـا
الضابط : امسكووهـ
أحمد : خير وش فيه
الضابط بعصبيه : وتسأل بعد يلااا ع السياره بسرعه
مسكوهـ و ركبوه سيارة الشرطـه غصب عليه و راحو لـ القسم و خالد وراهم ..
...
في قسم الشرطـة
الضابط : و ايش تفسر وجود رقم بدريه عندك ؟!
أحمد : انـا مخزنـه عندي ، لانها كانت تتصل علي بإستمرار تزعجني ولا انا والله مالي بالمخدرات ولا لي فيها أببد صدقني
خالد : إييه ياحضرة الضابط أحمد مستحيل يسويها
الضابط : طيب و ايش رايك يا اخ خالد انك حتى انت متهم معه ؟!
خالد شهق : اناااااا !! .. وليييه
الضابط : من مصادرنا الخاصه عرفنا انكم قد انصدتو مرهـ لكنكم طلعتو منها بالواسطـة تذكرون ولا لا !!
أحمد و خالد صارو يطالعون بعض بخوف ..
الضابط بعصبيه : شفتو كيف ماتقدرون تنكرون ..
\
/
ضحكت على أحلام و هي طاحت من الكرسي على الأرض
هـدى : هههههههههههههه عليك شكل هههههههههههه انفرشتي ع الأرررض
أحلام تقوم : ههههههههههه .. تضحكين هاه بيجيك يوم صدقيني انا الي ابضحك عليك
هدى : ههههه لا ان شا الله
أحلام بإبتسامه : أخيرا ضحكتي
هدى : .....
أحلام : ان شاا لله دوم هالضحكـه يـارب
هدى ابتسمت : تسلمين ياعمري ..
أحلام : الله يسلم قلبك .. اسمعي انا خلآآص طفيييييييت ابروح انام تجين ؟
هـدى بإبتسامة : نـوم العوآآفي ، انـا شوي و ألحقك
أحلام تقوم : اوك ..
راحت أحلام فوق لـ الغرفـة و بقت هـدى في الصـاله مسكت جوالها و حاولت تتصل على خلود للمره الرابعه هذي يمكن .. لكن بدون أي رد
تنهدت بضيق و نزلت دموعها بقهر ..
سمعت صوت من وراها : ليييه الحلو زعلآن !
لفت وشهقت يوم شافت مالك واقف و مبتسم لها : الله الله ليييه كل هالدموع ياقمر ..!
هـدى خافت و بسرعه توجهت للدرج وركضت بسرعه على غرفـة أحلام
وقفلت الباب وراها
أحلام فزت : وش فيه
هـدى بخوف : مالك .. تحت موجود
أحلام شهقت : وشـافك ؟!
هـدى هزت راسها
أحلام بخوف : سوا لك شي
هـدى : لا .... على طول جيت
أحلام براحة : اشوااا طيب هو وراك ؟!
هـدى : ماادري
أحلام : كان سكران !؟
هـدى : لا شكله كان عادي يتكلم عاادي ..
أحلام : وش قال ؟!
هـدى : اتصلت على امي و ماردت علي ... انقهرت وقعدت أصيح قـالي ليه هالدموع و مين زعلك و من هالكلام
أحلام بنرفزه : خلآآص لا عاد تدقييين كم مره قلت لك انا لا تدقين
هـدى : أحلام .. يبقون أهلي
أحلام بنرفزه : و انتي تبقين بنتهم الي مفروض يرعونها صح ولا لا
هـدى انصفق وجها : أحلام ... انا مضايقتكم مثقله عليكم صح ؟! " نزلت راسها " والله اني داريـه .. قلت لك ما أبي أجي بس انتي ماسمعتي كلامي
أحلام بسرعه : أقوول وش هالكلام انتي لا اكفخك أي ثقل و أي ضيقه هذي بالعكس والله اني مبسوطـه انك معي وبعدين حنا صديقات و خوآت لو مانفعنا بعض الحين متى ننفع بعض علميني ؟! .. انا بس قلت لك لا تدقين مابيك تذكرين الي صـار خلآص ياهدى من جد مابيك تتعبين و تتضايقين انا ماصدقت نسيتي شوي و قمتي تضحكين معي
هـدى بإبتسامه : يابعد عمري انتي .. والله من جد جميلك هذا مدري كيف ارده لك
أحلام : مابينا رد جمآيل ... قلت لك حنا خوآت
قطع عليهم صوت مالك وهو يطق الباب
مالك : أحلآآم .. تعالي شوي
أحلام خافت : وش اسوي
هدى بصوت خافت : روحي له
طلعت احلام وقفلت هـدى الباب
أحلام : وش تبي
مالك : لا تخافين ماني بـ سكران ولا هم يحزنون
أحلام : طيب أخلص وش تبي
مالك : امي و أبوي وينهم
أحلام : أبوي بـ شغله .. و امي نايمه
مالك : طيب عندك احد انتي ؟!
أحلام : لا ماعندي
مالك : كذابه .. اخلصي من عندك
أحلام : اففف إيه عندي ... صديقتي
مالك ابتسم : وش اسمها ؟!
أحلام : مالك دخل
فتحت الغرفه و دخلت و خلته
تأفف بقهر منها ... " افففففففف هالهبله ذي مدري وش فيها مدري ليه تعاملني كذا ! مع اني مافيني شي يعني ماني بـ شارب ولا شي هذاني واقف عااادي بـ وعيي "
\
/
في الريـاض ..~
متعب : ها وش اخبارها اليوم يادكتور ؟
الدكتور بإبتسامه : الحمد الله أحسن بكثييييييييييير ... تحسنت حالتها مررهـ .. بس إلى الان ماشفيت تماما يعني يبغى لها يومين زيـاده بإذن الله بتطيب
متعب : الحمد الله ..
الدكتور : عن اذنك .. مشغول شوي
متعب : اذنك معك ، يعطيك العآفيه ..
بعد عنه الدكتور .. رن جواله : هلا عبد العزيز
عبد العزيز : هلا متعب ، وش اخبـارك ووش اخبار مشاعل الحين ؟
متعب : الحمد الله والله بخير توني كنت مع الدكتور يقول تحسنت حالتها كثير و ان شا الله يومين وتتعافى و نرجع
عبد العزيز : الحمد الله ... هذا امي تبيك
نـدى : هلا متعب
متعب : اهليين يمه .. وش اخبارك
نـدى : والله بخير الحمد الله .. طمني وش اخبـارها مشاعل الحين
متعب : بخير والله توني اقول لـ عبد العزيز كلها يومين و تتعافى و نرجع لكم يمه .. تحسنت كثير
ندى بفرحه : الحمد الللله لك يـارب ... عطني اياها ابي اتطمن عليها
متعب : ان شا الله ثواني بس ..
دخل غرفة مشاعل .. ابتسمت له أول ماشافتـه .. مد لها الجوآل : أمي تبيك
مشاعل بشوق : هلااا يمـه
ندى : هلا حبيبتي ها وش اخبارك الحين ؟
مشاعل : الحمد الله والله أحسسن بكثير يايمه انا بخير انتي وش اخبارك طمنيني عليك ..
ندى : انـا بخير دامك بخير صدقيني انا بخيير .. قولي لي وش تحسين فيه وش يوجعك
مشاعل نزلت دموعها : يمه انا بخير والله بخير
ندى بخوف : وش فيك تصيحين أجل
مشاعل : يمه ... كل ماذكر الي سويته احس اني حقيره انتو ماقصرتو علي بشي ماتستاهلون اني افضحكم !
ندى بضيق : وش هالكلآآآم .. انتي انظلمتي يامشاعل ولا لك دخل بالي صـار بدريه هي السبب حسبي الله عليها من حرمه الله ينتقم منها يـارب و تشوفين فيها يوووم .. ماعاد أبي أسمع منك هالكلام تفهمين ولا لا والله لا ازعل عليك وبعدين انتي مافضحتينا ولا شي كل الي صـار لك بسببها
مشاعل سكتت
ندى : لا عاد تصيحين امسحـي دموعك ياويلك تصيحين ربك يمهل ولا يهمل بيجيها يوم صدقيني . يلا ياعمري انتبهي لـ نفسك ولا تتضايقين وان شا الله كلها كم يوم و ترجعين لنا وكل شي بينحل ... انتبهي لـ نفسك
مشاعل : ان شاالله وانتي بعد
نـدى : يلا مع السلامه .. هذا عبد العزيز يبي يكلم متعب
مدت الجوال لـ متعب و طلع برا يكلم ..
متعب : هلا عبد العزيز
عبد العزيز طلع من الصاله : هلا متعب .. اسمع و امي تكلم مشاعل اتصلو علي مركز الشرطه
متعب بخوف : خير وش فيه
عبد العزيز : مسكو بدريه وهي تحط مخدرات في غرفـة مشاعل الي عندهم تبي تبلغ عنها بس شافتها خوله وبلغت عنها
متعب : أحسسسسسسن طيب و طلبو منك الحضور يعني ؟!
عبد العزيز : إييه أبروح انـا الحين كانو يبون مشاعل بس يدرون انكم بـالرياض ..
متعب : ورد لي خبر وش يصير معك
عبد العزيز : ان شا الله ، مع السلامه
سكر و رجع متعب لـ مشاعل
متعب : قبل لا يدق عبد العزيز كنت عند الدكتور قـال كلها يومين و تطلعين
مشاعل بفرحه : صددددق !
متعب بإبتسامه : إيه صدق
مشاعل بفرحه : الحمد الله لك يـآآآآرب الحمد الله ‘،
\
/
في قسم الشرطة ~ ..
عبد العزيز : وبس ياحضرة الضابط هذي كل السالفه ..
الضابط : طيب وتتوقع ليه بدريه سوت كذا ؟!
عبد العزيز : قلت لك .. عشان الورث هي كانت تضايقها من أول ماتزوجته مشاعل
الضابط : طيب و ليه مشاعل اختك تزوجتـه دام انها مو طمعانه فيه
عبد العزيز تنهد : أبوي جابرها عليه
الضابط : و ليييه ؟!
عبد العزيز سكت ماعرف وش يقول
الضابط : يا اخ عبد العزيز قولنا الحقيقه لا تخبي عننا شي ترا كلـه لصالح اختك
عبد العزيز تنهد وبعد ثواني .. : ابوي .. أبـوي هو الي كان يبغاها تطمع فيه بس هي مافكرت من هالناحيـة أبد و اصلا ماكانت تبيه هي مجبوووره ابوي جبرها طمع فيـه
الضابط سكت : طيب و أبوك وينه الحين ؟
عبد العزيز : .. والله مادري
الضابط بشك : شلون ماتدري عن ابوك !
عبد العزيز : أبوي متزوج فوق امي 3 .. مايجينا الا كل كم اسبوع مرهـ و اخر مره شفته فيها قبل شهر وشوي مادري عنه شي والله ... حتى ماعرف بيوت زوجاته ولا حتى نعرف اخوانا
الضابط : طيب عطني رقمه
عبد العزيز بسرعه : لا لا تكفى ياحضرة الضابط ابوي لا تدخله بالموضوع
الضابط بشك و إستغراب : ليه ؟!
قطع عليهم العسكـري وهو يدخل : ياحضرة الضابط .. أحمد و خـالد موجودين
الضابط : إييه .. خلهم يدخلون
دخل أحمد ووراه خالد
الضابط لـ عبد العزيز : تعرفهم ؟!
عبد العزيز يتأملهم : لا والله ماعرفهم
الضابط بإستغراب : متأكد ؟!
عبد العزيز : إيه ماعمري شفتهم
الضابط : تتستر عليهم ياعبد العزيز عشانهم اخوانك ؟!
عبد العزيز سكت بصدمه
الضابط : انا قايل لك من البداية ياعبد العزيز قول كل الي عندك ولا تتستر على أحد
عبد العزيز منصفق وجهه لف على الضابط وهو مصدوم : يعني هـذولي اخواني ؟!
الضابط سكت و استغرب من ردة فعل عبد العزيز
عبد العزيز لف عليهم و قعد يطالعهم بصدمه و هم نفس الشي
خالد بصدمه : انت اخوي ؟!
عبد العزيز سكتت ولا رد عليه
الضابط : شفيكم أول مرهـ تشوفون بعض
عبد العزيز : قلت لك .. حنا مانعرف اخوانا
الضابط : .. طيب اخوانك هم الي كانو يعطون بدريـه المخدرات ... لف على أحمد : يعني انتو كنتو تضرون اختكم تدرون ولا لا
أحمد انصفق وجهه وسكت بصدمه
خالد بصدمه : يعني .. مشاعل اختي !
عبد العزيز لف عليهم بعصبيه مسك خالد وعطاه بوكس قوي: ياحقييييييير
تدخل العسكري و بسرعه فك بينهم
الضابط بعصبيه : و بعدييين معاكم انتوو عبد العزيز .. بسسس
عبد العزيز يطالع خالد و أحمد بقهر ودهـ يضربهم ليين مايموتون على إيديينـه منقهررر منهم يبي يحط كل عصبيته فيهم
الضابط : بسسس ياعبد العزيز وين قـاعد انت ماتعرف تتمالك أعصابك ياخي ع الأقل احترمني
عبد العزيز سكت بقهر
الضابط : يعني انت ماتدري عنهم ؟
عبد العزيز : لو أدري يعني كنت أبخليهم !؟
أحمد بصدمه : والله ياعبد العزيزززززز اني ماكنت أدري انها اختييي والله مادريت واللـه
عبد العزيز بعصبيه : دريت ولا مادريت حتى لو انها ميب اختك مايحق لك تسوي الي سويته شفت هـذي اخرتها كنت مدمن و انقلب الموضوع كله عليك انت و على اختك و عيلتك يالحقير الشرهه ميب عليك اصلا الشرهه على خلود الي ماعرفت تربيك انت وياه
خالد بعصبيه : هييييه الزم حدودك لا تغلط على امي
عبد العزيز : الله و التربيه عاد
الضابط بعصبيه : اسكت انت وياه .. ماتفهموون استحو على وجيهكم احترموني ع الأقل
عبد العزيز : طيب و بدريـة وش صار عليها ؟!
الضابط : بنحقق معها بعدكم .. و انت خلآص تقدر تروح و إذا صـار أي جديد بنبلغك
عبد العزيز يقوم : طيب .. يعطيك العآفيه ..
الضابط هـز راسه ..
مشى عبد العزيز متوجه لـ باب المكتب
لف على خالد و أحمد و عطاهم نظره من فوق لتحت .. طالع في أحمد لـ ثواني وبعدها تفل عليه و طلع من المكتـب بعصبيـة جنونيـة
\
/
في الريـاض ..
متعب : يوه يـاريم طيب حولي لها على حسابها
ريم : يا خيي كم مرهـ قلت لك ما أعرف و غير كـذا ماعندي بحسآبي ياخي انت عطها وبعدين انا ارجعهم لك
متعب : مو على كـذا انا مادل البيت و ماقدر اخلي مشاعل بلحالها
ريم : كلها دقآيق بس رح عطها فلوسها و ارجع
متعب : زين زيين ارسلي لي الوصف رساله باي
ريم : باي
مشاعل : وش فيه؟
متعب : ريم ازعجتني تقول دامكم بالريـاض عط بنت خالتي فلوسها كنت مستلفه منها ولا رجعتهم لها ولا تعرف تحول لها على حسابها ولا حتى عندها على حسابها
مشاعل : طيب عادي روح و ارجع لي
متعب : عادي تقعدين لحالك ؟
مشاعل : عادي انت مراح تطول روح عادي
متعب يقوم : خلآص اجل ابروح مراح اطول
قام و طلع من المستشفى متوجه للوصف الي جاه من ريم ..
رن الجرس ثلاث مرات ولا حد فتح .. طالع الساعه 1 ونص الظهر
( يمكن نايمين ...؟! )
انتظر ثواني الا وجت سيارة نزلت منها وحدهـ متنقبه وكان واضح انها جايه من الجامعـه شنطتها كبيره وكلها كتب واضح انها جامعيـة و ماسكه جوآل بدون كاميرا !
اسماء أول ماشافته تصنمت في مكـانها .. نفسـه هو متعب .. شلون وش جآبه هنـا ؟!
اسماء : آآآ ... خير أخوي بغيت شي ؟!
لف عليها وانصدم لما شافها .. عرفها من عيونها .. نفسها العيون الي شافها هنـاك .. هذي هي اسماء ...
متعب : آآ .. ريم موصيتني أعطيك فلوسك الي استلفتها منـك ..
اسماء : لا لا مايحتـاج وش دعوهـ مابينا حنا ديون
متعب : بس المبلغ كبير .. 4 آلاف .. صعبه ماتاخذينها
اسماء : لا عادي قولها يعطيها العآفيه مراح اخذها
متعب بإصرار : والله بتـاخذينهم .. ريم موصيتني اعطيك اياها
اسماء سكتت
متعب يمد لها الظرف : تفضلي
اسماء مدت إيدها و اخذت الظرف .. بالغلط مسكت إيده
انحرجت و بسرعه اخذت الظرف و نزلت راسها بإنحـراج
متعب ابتسم غصب عنه : يلا تآمرين شي ؟
اسماء : .. سلامتك .. بس وش عندكم هنـا بالرياض ريم جات ؟!
متعب بكذب : انا و مشاعل بس الي جينا نغير جـو شوي
اسماء هزت راسها
متعب : فمان الله
ركب سيارته و هي عطتـه ظهرها و دقات قلبها متسارعه انحررجت منه لما مسكت إيده
كان يطالعها وهي معطيتـه ظهرها انتظر لين مادخلت البيت و مشـى
الحين تأكد انه صدق معجب فيها هذا إذا ماكان يحبها ..!

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 09:02 PM   #18
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

البـآرت الثآمن ع‘ـشر ـر ..

من { ع ـآدتي } لآ طآح من ع‘ـيني انسآن ~
يصير مآ كأنهـ على الأرض { موجوود }
\
/
بعد 3 أيـام ..
في الطريق راجعين لـ الخ‘ـبر ..
متعب بفرح : ها وش شعورك و انتي متعآفيه ؟!
مشاعل بإبتسامه : الحمد الله من جد راااااااااااااحـه ..
متعب : فرق بين شكلك أول و الحين .. أول هيكل عظمي و هالات و منظر فضيع
مشاعل ضحكت ضحكه خفيفه : هههه ... الحمد الله اني الحين تشآفيت
متعب : الحمد الله ..
رن جـوالها ابتسمت وهي تشوف الاسم و ردت : هلا عزوز
عبد العزيز : هلا مشاعل ها كم بقى لكم ؟
مشاعل : 136كيلو
عبد العزيز : مابقى لكم شي خلآص
مشاعل : إييه ..
عبد العزيز : طيب اسمعي .. أول ماتجين ارتاحي لك ساعه و بعدين بنروح انا وياك مركز الشرطه
مشاعل بخوف : ليييـه
عبد العزيز تنهد : سالفة طويله لما ترجعين أبقولك
مشاعل : يوه عبد العزيز كان سكت أجل أحسن
عبد العزيز : مسكو بدريه و مسكو الي يروج لها المخدرات .. قبضو عليهم الحين هم مسجونين بس لازم تروحين انتي و تقولين أقوالك و ايش الي كان يصير معاك بالضبط
مشاعل خافت : طيب .. بس اخاف يمسكوني يحسبوني مدمنـة !
عبد العزيز : لا انتي تشافيني خلآص ولا عاد فيك شي و ادمنتي بدون ماتدرين و غصب عنك صح ولا لا
مشاعل : صح
عبد العزيز : خلآص أجل .. مراح يصير لك شي بإذن الله .. يلا فمان الله
مشاعل : مع السلامه
سكرت ولفت على متعب : مسكو بدريه و الي روج لها المخدرات
متعب تنهد : عارف
مشاعل : وش دراك
متعب : قال لي عبد العزيز قبل كم يوم ..
مشاعل : و ليه ماقلت لي
متعب : ماكنت أبي انكد عليك وقتها ..
مشاعل سكتت ولفت على القزازهـ ..
........
في مركز الشرطـة ..
الضـابط : الحين تشافيتي؟
مشاعل : إيه الحمد الله
الضابط : طيب وكيف كانت علاقتك فيها أول ماتزوجتيه ؟
مشاعل : من أول يوم لي وهي تقط كلام و تضايقني لدرجـة انها مرهـ تبلت علي اني ظربتها بس عشان يضربني و تفرغ حرتها هي
الضابط انصدم : وليه كل هـذا
مشاعل : عشان تورث أكيـد ..
الضابط : ياعسكررري .. جيبو لي بدريـه ..
جا العسكري و بدريـه معآهـ ..
طالعتها مشاعل من فوق لتحت بنظرة استحقآر وقالت بصوت نرفـز بدريه : تستاهلين هذا جزا الي مثلك يالمنحطـه
بدريه سكتت بقهر وهي ودها تضرب مشاعل ..
الضـابط : بدرية قولي كل شي و اعترفي بكل شي أحسن لك ..
بدريه : ماعندي غير الي قلته انا مالي دعوه و انظلمت
الضابط : شلون انظلمتي كل شي يقول انتي المتهمـه وتقولين انظلمتي تستهبلين انتي ؟! .. يلا تكلمي أحسن لك كوني واضحه و صريحه ولا ترا بالنهآيه كل شي بينقلب فوق راسك انتي
بدرية تنهدت و قالت بعد ثواني .. : بعد ماتزوج مشاعل حسيت ان نص الورث بيروح و انا بصراحه حسيته بعد عني عقب ماتزوج إبتسام ماصرت اهتـم له و أحبه مثل قبـل .. اهم شي عندي وقتها كان الورث يجيني وبس دآمه مو مهتم فيني وش ابي به ؟! ع الأقل خلني استفيد منه .. و بعد ماتزوج مشاعل بصراحه خفت ، قلت ياهي تموت يـاهو يموت مافي غير كـذا ... و موتـه وخليتها تدمن .. وبكذا اصير اخذت ورثي وورثها هي بعد وكسبت خروجهم هم الاثنين من حيـآتي ..
انصدمت مشاعل من كلام بدريه ...!! " معقووله في ناس كذا ؟! ايش هالحقآرهـ هذي ؟! موب صاحيييه "
الضابط بصدمه : كل هذا عشان تورثين ؟!
بدريه : بصراحه ابراهيم بليارديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير معرووف انه من اغنا من في المملكـة ... تجيني يعني الفرصه اني اورث و اقول لأ .. انجنيت ؟!
الضابط : طيب و كيف عرفتي أحمد و خالد ؟!
بدريه : عااادي .. كنت طالعة مع السايق مرهـ و ضيعت الطريق ودانـي طريق ثاني بعيد صحراوي وشفتهم و هم يروجون المخدرات .. واتفقت معهم قالو لي طيب على شرط يجينا من الورث ووافقـت ..
الضابط : و عطيتيهم شي من الورث ؟!
بدريه : لآ .. لسه لاني كنت ابي اكمل الي بديته و اخليكم تقبضون عليها هي مو انـا
مشاعل بقهر : صدق انك حقييره
الضابط لف ع العسكري : جيب أحمد و خالد
بعد ثواني جا أحمد و خالد
الضابط لـ مشاعل : قد شفتي هالاثنين من قبل ؟!
مشاعل تتأمل في وجيهم : .. لآ
الضابط : يعني ماقد شفتيهم وراك مثلا لما تطلعين أو يتبعونك أي شي
مشاعل : لا ابداااا .. ماقد شفتهم
الضابط تنهد : هذولي هم الي روجو لـ بدريه الحبوب .. ماتدرين وش اساميهم ؟!
مشاعل بإستغراب : وش ؟!
الضابط : أحمد و خالد صالح الـ ............. ، اخوانك يامشاعل
مشاعل شهقت بصدمه و لفت عليهم تطالعهم بقهرر و صدددددددمـه
وقفت وقربت منهم .. أحمد نزل راسه بندم و خالد نفس الشي
رفعت راس أحمد تطالعه لـ ثواني وبعدها .. ماقدرت تتمالك نفسها مدت إيدها و عطتـه كف حاار
عبد العزيز اخيرا تكلم : مشاااااااعل !
مشاعل بقهر لـ أحمد و خالد : انتم اخوان انتم ! بالله انتممممم اخوااان حسبي الله عليكم .. تضرون اختكم .. هذي اخرتها تضرون اختكم من لحمكم و دمكم عشان الفلوس لهالدرررجه يعني وصلت فيكم الحقآره و الدناءهـ ..
ماردو عليها
مشاعل لفت على خالد بعصبيه و مسكت ثوبه من فوق : هذذذذي اخرتتتكم ، هذا علمتكم عليه خلود هذا الي ربتكم عليييه هالمنحطه زيكم .. حسبي الله عليكم انتو وياها
عبد العزيز يبعدها : خلآص مشاعل اهـدي
مشاعل بعصبيه : مرااااااح اهدى .. عبد العزيز هذولي دمرو علي حيااتي و تبيني اهدى و اسكت لهم ؟!
عبد العزيز سكت
قرب مشاعل من خالد وبقهررر و عصبيه عطتـه هو بعد كف حار
الضابط : بسسس ياا اخت مشاعل .. خلآص حنا نعرف كيف نعاقبهم مو انتي
مشاعل بقهر لفت عليه : لا حتى انا ابعرف خلني احط حرتي فيهم
عبد العزيز بحدة : مشاااااااعل خلآآآص
سكتت مشاعل و هي منقهره و معصبـه ..
الضابط : خلآص تقدرون تروحون مشاعل و عبد العزيز مشكورين
طلعت مشاعل بعصبيه و طلع عبد العزيز وراها
عبد العزيز : وش فيك اانتي انجنيتي
مشاعل بنرفزه : تلومني
عبد العزيز سكتت ..
طلعو من قسم الشرطـة ..
\
/
بعد مرور شهرين تقريبا ..
أحمد و خالد حكم عليهم بالسجن 9 سنوات ..
بدرية .. 5 سنوات ..
\
/
في أكبر القاعات في الخبر ..
كانت القااعة كبييييييييييره و فخممه مرررهـ ..
حتى الدي جي الي جابوهـ كان مرررهـ حلوو ..
....
رقصت على صوت الدي جي المرتفع بس ماكانت منتبهه لـ الي تطالع فيها تبي تعرف لـ أي طاوله بتروح ..
نزلت ريم وهي مبتسمه وراحت لـ الطاولة الي فيها امها و ام داليـا و حريم ابوها و خواتها
مشاعل بإبتسامه : اموووووووت على الرقص الي زي كذا
ريم ضحكت : ههههههه
ساره : اقعدي خلآص ريحي
ريم : أبروح ارجع احط روج .. بدا يروح
مسكت شنطتها و توجهت لـ مرايات الحمـام الكبيره ..
انتبهت لـ الي تناديها : لو سمحتي
لفت شافتها بنت تقريبا في عمرها : هلا
البنت : أخبـآرك ؟
ريم : الحمد الله بخير .. ماعرفتك !
البنت : آآ .. ماتعرفيني بس يعني زي ماتقولين انا جايه اتعرف
ريم ابتسمت بإنحراج كأنها فهمتها
البنت بإبتسامه : اسمي شهـد ..
ريم : عاشت الاسامي .. معك ريم
شهد : عاشت ايامك .. من بنته انتي ؟
ريم : بنت صالح الـ ....... اخت العروس انا
شهد : ماشا الله .. مبروك اجل لاختك ، عقبالك
ريم بإبتسامه : الله يبـارك فيك .. انتي ماقلتي لي من بنته ؟!
شهد بإبتسامه : أنـا بنت محمد الـ ........
ريم بتشكيك : تقرب لك أريج بنت عمر ؟!
شهد شهقت : إييييييه بنت عمي
ريم بإبتسامه : اما عاااااااااااد
شهد : هه والله
ريم : صديقتي الروح بالروح
شهد بإبتسامه : يااحبي لها
قعدت مع ريم سـوالف و ضحك ووناسـه
ارتااحت لها كثير و ريم نفس الشـي ..
واخذو ارقـام بعض =) ..
الساعه 1 ونص ..
وقفت وهي تشوف كل الي بالقاعه تحتها ..
كانت ترتجف بخوف و توتـر صحيح انها مبسوطه اخيرا بتروح مع عبد الرحمن في بيت واحد .. لكن ولو كان الخوف مالك جزء كبييير منها ..
انزفت على شعـر كان عبد الرحمن الي كاتبـه لها ‘،
وصلت للكـوشه وهي تاخذ انفاسها بخوف ..
تصورت كم صوره بعدين جت حصـه و سلمت عليها ووراها ساره و بـاقي خواتها و حريم ابوها ..
ريم بإبتسامه : قمررر بسم الله عليك ..
داليا بإنحراج : تسلمين لي والله
ساره : قريتي على نفسك ؟!
داليا : إيه ..
مشاعل تسلم عليها : مبرووووووك الله يوفقك يـارب ويهنيك
داليا بإبتسامه : الله يبارك فيك .. عقبالك
بعد ساعه تقريبـا .. دخل عبد الرحمن و أبوه و صـالح وياسر و مشعل .. =)
ابتسم عبد الرحمن وهو يشوفها قاعده ومنـزله راسها بحيا ..
بعد نص ساعه .. طلعو كلهم و راحت داليـا تتصور مع عبد الرحمن ..
...
شهد : إيه يـايمه طلعت صديقة اريج بنت عمي عمر و معها بالجامعة و بنفس المدرج بعد
ام هشام : اوهـ ياحليلها مع أريج
شهد : إيه و قعدت معهاا مررهـ طيبه و تدخل القلب ، يمه تكفين مراح نلقى مثلها لـ هشام لا و بنفس المواصفات الي يبيها ..
ام هشام : وي اصبري وراك مستعجله خلنسأل أريج عنها إذا طلعت زينه و مدحتها لنا ، وعجبت اخوك .. ليـه لأ
شهد ابتسمت : صدقيني بتمدح فيها ..
.. خلص العرس و كلن رآح لـ بيتـه ..
\
/
بعد يومين ..
البيت كان فاضي مافيه أحد امها نايمه و صالح عند خلود و متعب وعبد العزيز في دواماتهـم اما هي فـ ماراحت اليوم لـ الجامعه راحت عليها نوومـه ..
رن جرس البيت أكثر من مرهـ ورا بعض ..
قامت و هي مستغربه مين ممكن يكون هالوقت ؟! .. متعب وعبد العزيز عندهم مفاتيح
طلت مع الدريشة شافت ثنتين واقفات متغطيات ... انصفق وجها يوم شافتهم ..
" لايكون صح الي في بـالي و هذولي إبتسام و خوله ؟! ... بس وش يبون بعد الي صـار لهم عين اصلا يجـون ! "
قررت تسحب عليهم ولا تفتح البـاب لكنهم رنوهـ اكثر من مرهـ و كأنهم مصرين على الدخول !
مشاعل من ورا البـاب : مييين ؟!
إبتسام بتردد .. : آآآ .. مشاعل انا إبتسام
مشاعل سكتت .. صدقت توقعاتها
خوله : مشاعل افتحـي البـاب تكفين ... بنكلمك ثواني بس بس اسمعي لنا تكفين ..
مشاعل تنهدت : لكم عين تجون بعد الي صـار .. ؟! ولا جاين تكملون البـاقي
إبتسام بضيق : لا صدقيني نبي نكلمك .. مراح نطول
مشاعل : مالي كلام معاكم خلآص ..
خوله بترجي : مشاعل تكفييين .. و بغلاة امك وأخوانك انك تفتحين لي الباب الله يخليك ..
مشاعل تنهدت و فتحت البـاب .. : ادخلو ..
دخلت إبتسام وخوله وراها لـ المجلس ..
قعدت مشاعل وهي تطالعهم بقوة : وش عندكم .. يلا اسمعكم
خوله تنهد : مشاعل ..
مشاعل : نعـم
خوله برجا : مشاعل .. بتسامحينا صح ؟!
مشاعل تنهدت و صدت عنهـا ..
إبتسام : انتي منتي فاهمـة الموضوع صدقيني .. مشاعل احنا ظلمناك بس والله اننا ندمنا صدقيني يامشاعل ماكنا نـدري
مشاعل تقاطعها بعتب : ماتدرون عن ايش يـا إبتسام ؟! .. انتم حكمتم علي بمجرد كلام بدرية طيب مافكرتو تجون و تتأكدون من كلامها ؟! مافكرتـو بكلامها قبل لا تظلموني ؟! مافكرتو بسبب وفاة إبراهيم الله يرحمـه الا يوم قالت بدريه اني انـا السبب ؟! مافكرتو كيف ابكون انا السبب و انا اصلا حتى غرفـة نومي مايجيها ...... إبتسام وخوله أبيكم تعرفون شي واحد بس .. مو انا الي اقتل عشان الفلوس مو انا الي اطمع بالفلوس زي مانتو شايفين انا مو قاصرني شي عشان اروح اطمع في رجال كبر أبوي انا تزوجته مجبوره ابوي غصبني عليه ولا انا مابيه و كنت مخطوبه قبل لا اتزوجه لـ رجال احسن منه بمليون مررهـ ... لكن الحين وش يفيد الندم ياخوله و إبتسام عقب الي صـار .. انا آسفه بس الي سويتوه مو شوي و ماقدر اسامح .. يمكن قلبي طيب و اسامح في اشياء لكن صدقوني مو في كل شي
إبتسام انصفق وجها من كلام مشاعل و سكتت ..!
خوله بترجي : مشاعل .. افهمينا .. حنا كنا فاهمين الموضوع غلط ماكنا ندري انه تكذب علينا انتي حطي نفسك في مكـانا وحدهـ ماصار لها الا سنه وشوي داخله حياتنا راح نصدقها ولا نصدق الي صار لها سنوات معنا ؟!
مشاعل : وهذي هي الي صار لها سنوات معكم وش فادتكم فيه ؟! هذي هي طلعت حقيره و الحين مسجونه ... و الواحد ترا مايحكم من هالناحية ماله دخل الفتره الزمنيه كل انسان له طبايعه و اخلاقه وطريقة تفكيره و ماتوقع انك بزر ياخوله تحكمين من هالناحيه ولا غسلت راسك بكلمتين و انتي صدقتيها !..... و بصراحه الثقه اساس كل شي و دام ان الثقه انهدمت بينا خلآص ماعاد يفيد الكلام ..
خوله تنهدت : انا عارفه ان الي سويناه مو شوي بس كل انسان يخطـأ ..
مشاعل بعتب وزعل : و مو كل إنسان يسامح ياخوله .. " تنهدت " هذا الي عندي ..
خوله تطالع إبتسام و الدموع ملت عيونها ... ماكانت متوقعه انها ظالمتها أبـد اكره ماعليها ان احد يشيل في خاطره عليها ولا يقدر يسامحها ..! أول ماكانت مهتمه كانت تكرها ولا مهتمه كرهتها أو حبتها ماتفرق معها ! لـكن الحين ...!
خـوله و دموعها شوي و تنزل : مشــاعل ... شدعوه منتي قادره تسامحينا ! انا كيفي بس امي .. نسيتي كيف كانت تعاملك ع الأقل قدري هالشي
مشاعل تنهدت وسكتت
خولـه : وش فيك سكتي
مشاعل قامت : الي عندي قلته ياخوله .. الله يسامحكم
طلعت وخلتهم
ركضت للصاله ودموعها على خدها أول مره في حياتها تحس انها حقيره لهالدرجـه عمرها ماكانت تفكر تذل أي أحد لها .. عمرها ماتوقعت انها ممكن ماتسامح أحد ..
الا ذول .. يمكن لان جرحهم كان كبير ؟! يمكن لان فعلا الي سووهـ ماكان شوي ..
نـدى بصدمه : مشااعل ! وش فيك
على طول راحت لامها و ضمتها و دخلت في دوامة بكـى
ندى بخوف : حبيبتي .. وش فيك تصيحين مشاعل كلميني وش فيك وش صآير ..
مشاعل رفعت راسها : يممه ..
ندى : عيونها .. وش فيك تكلمي خوفتيني تعالي اقعدي علميني ..
قعدت وهي حاطه راسها بين يدينها : يمـه .. خوله و إبتسام .. في المجلس
ندى انصفق وجها .. " وش يبون ؟! "
مشاعل تكمل بصياح : يمه .. ذلو نفسهم عشان اسامحهم ولا قدرت .. يمه احس اني حقيره عمري ماتوقعت اني بكون قاسيه كذا .. يترجوني اسامحهم بس ماقدرت .. يمه حاولت بس والله ماقدرت
نـدى سكتت بصدمه .. وقالت بإنفعال : توهم الحين يحسون ! لا منتي بـ قاسيه ولا شي هم الي قاسين يوم سوو الي سوه .. مشاعل انتي منتي بـ حقيره ولا شي بس خلآص مافي شي عقب الي صـار يصير .. لين هنـا وبس .. اصلا غريبه جاينك يعني متوقعين انك بتسامحينهم عقب الي سوه ؟! مستحييييييييل ولو سامحتيهم اصلا كان ماخليتك ! انا مابيك تكونين كذا ماتسامحين بس خلآص انتي شفتي الويل منهم وش أكثر من الإدمان و الكلام الي قالوه لك .. تذكرين خوله ونظراتها لك يوم تقولين لي عنها يوم تروح مع بدريه تتبلى عليك عند إبراهيم ! تذكري يامشاعل .. تذكري الي سوه فيك مو شوي ..
مشاعل تنهدت بضيق ولا تكلمت
راحت لها نـدى وضمتها بقوه : خلآص لا تنزل هالدموع انتي مظلومه منتي بـ ظالمه عشان تندمين أو تتحسفين ..
مشاعل تصيح : يمه .. مو بيدي حاولت ماقدرت .. خلآص من جد نفسي عااافتهم
ندى تنهدت : انتي ماغلطتي .. هذا من حقك انك ماتسامحينهم و غيرك يمكن كان سوا اكثر من كذا ..
تنهدت مشاعل بضيق و قامت وهي تمسح دموعها وتحـاول تهدي نفسها ..
\
/
عصب وهو يسمع كلام عبد العزيز : يبه احنا عرفنا اخوانا .. من شهور و علاقتنا فيهم قويه إذا ماتدري .. و اليوم جـا واحد و خطب ريم من يـاسر ..
صالح بعصبيه وصدمه : وشلون عرفتوهم ؟!
عبد العزيز : نسيت .. يوم رحت الرياض مع متعب ؟! ... ونسيت ان ريم تدرس مع داليا بنفس الجامعه ؟!
انصدم صالح ماتوقع انهم بيعرفون بعض بهالطريقه يعني أببد ماحط هالشي في باله !
طلع من البيت بعصبيه رايح لـ بيت خلود ..ولا رد على عبد العزيز .. مايقدر يرد عليه أو يقوله أي شي بالنهـايه هم اخوان ..
في بيت خلود :
خلود بضيق : وش علي منهم انـا
صالح بعصبيه : وشلـون ماعليك منهـم ! مو انتي الي كنتي تخططين معي و تقولين لايدرون ببعض
خلود بضيق : هذاك أول ياصالح .. كنت خايفه على عيـالي اما الحين وش الفايده ماعاد أحد منهم حولي ( و نزلت دموعها بقهر ) .. صـالح .. فقدتهم .. فقدت عيالي
انقلبت عصبيه صالح كلها لضيق شديد .. كل ماحاول ينسى الي صـار يروح عند خلود يشوف حالتها ويذكرهم ويتضـايق .. أكيد يبتضآيق شلون مايتضايق و هم عيـال الغآليه خلود ؟! .. شلون مايتضايق و خلود تضآيقت ؟!
\
/
بعد شهر تقريبا ..
ابتسمت بحيا وقـالت : مو.. موافقه ..
ابتسمت منيره بفرررحه .. اخيرا بتفرح بـ بنتها بتتزوج .. ولـمين بعد لـ هشام ولد محمد الـ ..... من أكبر تجار المملكه و أشهرها و معروفين بأخلاقهم و طبايعهم الحسنه كلن يمشي و يمدح فيهم .. عمرها ماتجرأت حتى تحلم ان واحد من هالعيله يتقدم لـ بنتها ..
ياسر بفرح : مبرووووووك أجل
ريم بحيا : الله يبارك فيك
منيره ضمت ريم وقالت ودموع الفرحه ماليتها : مبرووووك يابعد عمري انتي الله يوفقك يـاارب ويسعدك
ابتسمت ريم بحيا و نزلت راسها ..
يـاسر بضحكه : بديينا من الحين حركات الحيا و النص كم هااه
سـاره بدفاشه : لاااه حلفت عليك ههههه ، شي طبيعي انها تستحي
ياسر : والله انتو يالبنات مدري وش تحسون فيه كل شي تستحون منه
ساره : إيه اجل مثلكم يالعيال وجيهكم مغسوله بمرق
ياسر بضحكه خفيفه : لاااا والله
ساره بضحكه :هه إي والله .. يلا عاد عطيتك وجـه ريانتي تصيح
ياسر : هذي من تقوم لين ماتنام وهـي تصيح .. فقعت روسنا
سارهـ بنرفزه : لآآهـ ! .. خلآص اجل لا عاد اشوفك شآيلها
ابتسمت ريم وقالت بضحكه خفيفه : بسسس كنكـم مبزره ..
ابتسم ياسر : مراح ارد عليك عشآنك عروس بس
ساره : طيب و متى بيجي يشوفها !؟
يـاسر : .. بعد بكرا ،،
ريم شهقت : وشو بعد بكـرا .. بهالسرعه !
ساره غمزت : متحمس
ياسر فهمها و ضحك
اما ريم احمر وجهاا و نزلت راسها
ساره : هههههه ، استحت !
\
/
بعد يومين ..
ازدادت دقات قلبها وهي تسمع صالح يقولها : يلا ادخلي يبي يشوفك ..
دخلت ريم وهي منزله راسها بحيـا ..
رفع راسه و اندهش يوم شافها .. توقعها جميله بس مو كذا ؟!
ابتسم يوم شافها ..
اما هي حست بنظراته لها و رفعت راسها تشوفه .. كان قاعد بالثوب الأبيض و الشماغ الأحمر شكله كان لـه هيبه بقعدتـه وبشكله .. حتى بنظراته !
طلعت وهي تحس ان انفاسها سريعه .. طلعت من المجلس و رقت لـ غرفتها
شافت مشاعل و داليا و ساره قاعدين
داليا بخوف : وش فيك ؟
ريم : بناااااات يجننننننن
.. وقفت قدام داليا وسوت نفسها كأنها خاقه معه وطاحت عليها
داليا : ههههههه ، قومي يالهبله
ريم : يالبييييه بس
مشاعل : اعقلي
ريم : خير ، زوجي
ساره : زوجك ها هههههه ماشا الله متى ملكتي
ريم بضحكه : هههه مدري
داليا : الا صحيح متى الملكه ؟
ريم وهي تقعد ع السرير : مدري ، حشى توه يشوفني ماتحدد شي ..
مشاعل تبي تقهرها : إيه صح ، يمكن ماتعجبينه
ريم : لاا والله
مشاعل : إييه .. محد يدري الناس اذواق
ريم بغرور : كل هذا ولا اعجبه ؟! .. " و أشرت على نفسها "
داليا تصفر : أخقق مع الوووووواثق
ريم ضحكت : هههههه شفتي كيف ..
قعدت معاهم يسولفون وتقولهم كيف كان شعورها و نظراته لها ..
إلين ماصارت الساعه 11 وكلن راح لـ بيته ..

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 09:04 PM   #19
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الجـزء التاسع عـشرـر ..
ماقبل الأخير ..!
الج‘ـزء الأول ..~
\
/
شهقت وهي تسمع كلآم ام مـالك لـ أحلام : يـا أحلام هـدى ماينفع تقعد معنا لين متى يعني ؟! مافي حل غير كذا
أحلام : يمممه .. مالك ماينفع لها صدقيني بعدين حرام البنت تتعذب معاه
ام مالك : طيب عندك حل ثاني يعني ؟! أبوك متأذي بالدخله و الطلعه وبعدين مايصير تقعد كذا وسط اخوانك ..!
أحلام : كنهم حاسين فيها عاد .. و بعدين مالك سكير و مو قد المسؤوليه شلون تبينه يتزوجها يمه تراك بتاخذين اثم البنت
ام مالك : و مراح يعقل مالك الا الزواج صدقينـي ، منها هو يعقل و منها نرتاح وهي ترتاح
أحلام : يممممه ، مراح توافق البنت
ام مالك : وهي لاقيه غير هالحل عشان توافق ولا ماتوافق !
أحلام تنهدت : يمه .. افهمي
ام مالك بضيق : أحلام صدقيني انا مو كارهه وجودها .. يعلم الله اني معتبرتها زي بنتي .. بس ابوك و اخوانك ! ماينفع صدقيني ماينفع
أحلام : مـدري يمه .. كلميها وشوفي وش تقولك مع اني متأكده انها بترفض ..
ام مالك تنهدت : مالها الا هالحل
.. رقت هدى بسرعه مع الدرج وهي منزله راسها و دموعها على خدها من الكلام الي سمعته
ولا حست الا وهي تصقع بشخص مانتبهت له لكنـه مسكها قبل لا تطيح من الدرج
مالك لا اراديا : بسم الله عليك ..!
رفعت هدى راسها وشهقت يوم شافته مالك وبسرعه ركضت عنه
تنهد مالك بإستغراب .. وش سالفتها هذي كل ماشفتها تكون تصيح و حالتها حاله ! وش هالنفسيه ! ..ليه كل هذا أكييد عندها سالفه
شالها من بـاله ونزل تحت شاف امه و أحلام قاعدين بالصاله
مالك : السلام عليكم ... " و قعد ع الكنب "
ام مالك + أحلام : عليك السلام
ام مالك بفرحه : الحمد الله يـامالك هذاك صار لك اسبوعين ماسكرت ولا نكرت .. ماصار لك شي يـاولدي خلك كذا أحسن لك
مالك : صاير كذا لان راعي الإستراحه مسـافر يعني تتوقعين تجيني فرصه و أقول لا ؟!
تلاشت كل فرحه ام مالك بهالكلام و أصرت على رايها
ام مالك : طيب يـاولدي .. وش رايك تتزوج
مالك عقدت حوآجبه : لااا يمه الله يعافيك شيلي هالفكره من بالك
ام مالك : لييييه
مالك : مابي
ام مالك : وليه ماتبي .. عاجبك حالك يعني كذا تزوج كود تعقل
مالك : إيه عاجبني
ام مالك بنرفزه : وش الي عاجبك سكر واغاني و مصخره وقلة حيـا وش الي عاجبك بالموضوع ياولدي اعقل استغفر ربك حرام عليك الي قاعد تسويه بتضيع نفسك دنيا و اخره
مالك عشان يفتك من حنه امه : خلآآآآص كيفك اخطبي لي
ام مالك ابتسمت : صدق ؟!
مالك : إييه
احلام تنرفزت وقامت : عن اذنـكم
ام مالك : موجوده العروس
مالك : منهي ؟!
ام مالك : هـدى .. صديقة اختك
تشنج مالك من الصدمه وقال هو مصدوم : ايشششششش
ام مالك خافت : هـدى ..
مالك : ليه هدى !
ام مالك : وش فيها ماتبيها ؟!
مالك : إيه مابيها
ام مالك بسرعه : ليييييه
مالك : بس نكديه و راعية صيـاح كل مامريت من غرفتهم ماغير اسمعها تصيح و قبل شوي بعد كانت تصيح ماني ناقص انا وجع راس و نكـد و ضيقة صدر
ام مالك : لا بتتغير ان شا الله .. بعدين أكيد بتتضايق وحده بدون لا اهل ولا بيت ماتبيها تتضايق
مالك : وانا ماعندي استعداد لـ صياح وفقعة راس
ام مالك : انا ابكلمها .. بس تزوجها
مالك : طيب وش معنى هي
ام مالك : بس .. عشان تصير تقعد بالبيت ع راحتها و انتو نفس شي
مالك : وعلى حسابي انا !
ام مالك : مافي الا انت تتزوجها ..
مـالك برود : و انا مـا أبيها
ام مالك عصبت : بتاخذها غصب عليك
مالك ببرود : قلت لك .. ما أبيها
ام مالك عصبت : وليه ماتبيها ولا بس تعاندني
مـالك وهو قايم : ابطلع انا مع السلامه
طلع و سكر الباب وراه و ترك امه معصبه منـه ..
\
/
فتحت عيونها بتثاقل لفت ع الساعه لقتها 9 ونص الصبح ..
تذكرت انها ماصلت الفجر امس نامو متأخر ..
التفت وشافت عبد الرحمن نايم .. ابتسمت أول ماشافته وقامت ..
دخلت الحمام " الله يكرمكم " .. توضت و طلعت ..
شافته واقف و مقفل عيونه فيه النوم
داليا بضحكه خفيفه : صباح الخير ..
عبد الرحمن فتح عيونهه : صباح النور .. " بإبتسامه " وش يضحكك
داليا : ههه شوف شكلك ..
عبد الرحمن ابتسم لها وقرب منها و حضنها : احلى صبحيه وربي وانا اصبح بوجهك ..
ابتسمت داليا بحيا و بعدت عنه : دحوومي .. ماصليت الفجر ابعد عني ابصلي
عبد الرحمن تنهد و دخل الحمـام و تركها تصلي ..
خلصت من صلااتها و رفعت جوالها تتصل على اهلها ..
وصل لها صوت ساره : مرحبـا ..
داليا : هلا ساره ، اخبارك
ساره بفرحه : هلاااااااا والله .. الحمد الله انتي اخبارك وش مسويه ها كيف بريطانيا ؟
داليا : انا بخير الحمد الله .. والله تجنننننن ياسـاره ماتوقعتها كذا ..
ساره : اهم شي انبسطي .. وكيف عبد الرحمن معاك
داليا : الحمد الله والله بخير كل شي تمام
ساره : الحمد الله ..
داليا : وش اخبار امي و ياسر ومشعل و الباقيين ..
ساره : كلنا بخير الحمد الله .. يسألون عنك كلهم
داليا : سلمي لي عليهم ..
ساره : ان شا الله يبلغ .. يلا ما ابي اطول عليك انتبهي لـ نفسك
داليا : ان شا لله .. مع السلامه
ساره : مع السلامه
طلع عبد الرحمن من الحمـام : مين تكلمين
داليا بإبتسامه : سـاره اختي
عبد الرحمن وهو يقعد ع السرير جمبها : وش اخبارهم
داليا : أبد الحمد الله كلهم بخير
عبد الرحمن انسدح : فيني نووووووووم
داليا : صل الفجر بعدين نام ترا الوقت متأخر عليها خلص وقتها
عبد الرحمن وهو يقوم : ابصلي وانتي اجهـزي نروح نفطر برا
قام وصلى الفجر اما داليا قامت و طلعت لها بنطلون أبيض و بلوزه بيج طويله حرير .. يعني لبس حجـاب .. حطت لها كريم اساس وقلوس خفيف ...
عبد الرحمن بإبتسامه : يلا مشينا
ابتسمت له داليا و مشت جمبه
مسك يدها و مشو ..
نزلو تحت لـ الرسبشن ..
عبد الرحمن وهو يوجه نظره لـ شخص كان واقف بعيد : انتظريني انتي انا ابروح اسلم اعرفه ذا
رفعت داليا راسها تشوف الشخص المقصود بـ كلام عبد الرحمن ..
شهقت أول ماشافته .. تعرفه هالشخص زييييين ..
داليا بسرعه : عبد الرحمن ..
عبد الرحمن لف عليها بخوف : وش فيه
داليا بخوف : لا تروح
عبد الرحمن بإستغراب : ليه ماروح
داليا بخوف : عبد الرحمن .. هذا بندر زوج ساره اختي
عبد الرحمن سكت لثواني بعدين قال : .. الي قلتي لي عنه ؟!
داليا بخوف : إيييه هو .. عبد الرحمن تكفى لا تروح له اخاف عليك منه
عبد الرحمن : داليـا .. شلون هذا هو نفسه ! مستحيل
داليا : لا مو مستحيل .. هوو هوو صدقني .. اعرف شكله انـا
عبد الرحمن لف على بندر شافه واقف و معاه اثنين مايعرفهم يسولف معهم
داليا : وش عرفك فيه انت
عبد الرحمن : شفته كم مرهـ لما أجتمع مع العيـال ... من صدقك داليا هو
داليا : إيييه هو .. يلا خلنطلع تكفى قبل لا يشوفك
تنهد عبد الرحمن و مشا و داليـا جمبه تمشي بخوف
وقفهم صوت بندر المرتفع : عبد الرحممممممن
انصفق وجه داليا و حست بخوف
اما عبد الرحمن تنهد و استسلم لـ الامر الواقع ..
لف عليه و قال بإبتسامه مصطنعه : هلااا بندر
بندر بإبتسامه : هلاااا فيك " مد إيده " .. وش اخبارك
عبد الرحمن وهو يسلم : والله بخير الحمد الله .. انت وش اخبارك
بندر : الحمد الله تماام
..
كانت داليا واقفه بعيد عنهم تحس بقهر منـه .. وقرف
تشوفه واقف و يسلم على عبد الرحمن بإبتسامه عذبه صآفيه و كأنه مو هو نفسه الي قتل و ظلم و عـذب ناس كثـار !
الي يشوف إبتسامته كيف .. مستحيل يصدق انه هو نفسه بندر زوج سـاره .. مستحيييييل
رجع عبد الرحمن لها وهو مبتسم لها : يلا مشينا
داليا : وش يبي منك
عبد الرحمن : يسولف عادي .. يقولي وش عندك هنا و يباررك لي ..
داليا : ماسألته وش عنده هنـا
عبد الرحمن : لا .. ماسألته .. يوم قلتي لي انه هو نفسه قرفت منه
داليا تنهدت بضيق : لا تحتك فيه
عبد الرحمن : وش فيك ؟!
داليا : مابيك تحتك فيه
عبد الرحمن بإبتسامه : من عيوني يـاعيوني انتي ... اهم شي لا تتضايقين وربي تضايقيني معاك
داليا ابتسمت له : يلا مشينا
عبد الرحمن بإبتسامه : يلاا
مسك إيدها و طلعو من الفندق ..
\
/
في بيت أبو هشـام ..
شهد : ها وش رايك فيها
هشام بإبتسامه : أول مرهـ احس ان ذوقك حلو
شهد : هههه لا والله !
ام هشـام : يـارب يوفقك وياها و يسعدك ..
شهد بإبتسامه : آمييين
ابتسم لها هشام : آمين يالغاليه .. تكفيني دعوتك هذي..
ابتسمت ام هشـام
ابو هشـام : طيب ياولدي .. ماكلمتوهم ماحددتو الملكه ولا تبيني اكلم ابوها
ام هشـام : يؤ .. تو الناس يابو هشام ..
شهد : بس يمه ولو .. هم للحين اصلا مايدرون ان هشـام يبيها
ام هشام : يعني اقوم اكلم حصه ؟!
هشام : إيه كلميها ..
\
/
كـان قاعد و خلود مقابلته .. قاعده معاه جسد فقط بدون روح ..
مشتاقـة لـ عيالها ... ودها تعرف اخبارهم وش مسوين وهم في السجن ؟ تبي تعرف هدى وين راحت وش صار عليها هي عايشه هي ميته وينها وين ارضها ؟!
خلود : آآ .. صالح
صالح لف عليها : هلا
خلود : ... صـالح .. انا اشتقت لـ عيالي
تنهد صالح بضيق : وبعدين ياخلود ؟! لين متى يعني ؟!
خلود : ذول عيـالي مهما كااانو وانا امهم كيف تبيني مافقدهم ولا اتضايق عشانهم
صالح يقاطعها : ... عقب الي سووه انا متبري منهم ليوم الدين .. خصوصا أحمد و خالد .. مع اني إلى الان مو عارف ورطو مين بالضبط ..
خلود شهقت : متبري منهم !! .. صالح ذوول عيالك شلون تتبرى منهم .. من لحمك و دمك
صالح : عيـالك يـاخلود .. فشلونا طيحو وجيهنا خلو اسمنا على كل لسان .. ع الأقل هـدى محد درى عنها لكن أحمد و خالد الي حتى الجرايد كتبت عنهم
سكتت خلود بضيق ولا ردت عليه ..
\
/
كانت قاعده في غرفة احلام و الدموع ماليتها
معقوله ابتزوج مالك ؟! .. معقوله بيزوجوني اياه ! ماااابيه .. انا مابيييه ..
دخلت احلام وانصدمت يوم شافتها
رفعت هدى راسها وعيونها كان فيها كلام و كأنها تقول لـ أحلام تكفين لا تخلينهم يزوجوني اخوك ..!
أحلام بخوف : هـدى ! و ش فييك
هدى بصياح : أحلآآم ... خلآص انا ابطلع من البيت .. مقدر اقعد عندكم أكثر من كذا
أحلام : وش هالكلام .. ليه تقولين كذا
هدى بصياح : أحلآم ... خلآص مابي اثقل عليكم زياده على كذا ..
أحلام : طيب فهميني .. وش فيك صار لك فتره عندنا الحين تقولين هالكلام ! صـاير شي احد سوا لك ضايقك وش فيه فهميني ..
هدى وهي تقوم : مافي شي .. بس خلآص مقدر اقعد أكثر من كذا
قامت و اخذت شنطتها الصغيره فتحتها و حطت لها فيها ملابسها و اغراضها ..
صحيح ان حتى هالملابس و الأغراض ميب لها .. لكن وش تسوي ماعندها غيرها ؟!
أحلام بترجي : هدى فهميني طيب وش فيه تكلمي معي علميني مو معقوله تروحين كذا و بس و بعدين مين قالك انك مثقله علينا بالعكس والله اننا كلنا نحبك و معتبرينك وحده مننا و فينا .. تكفيين لو لي خاطر عندك اقعدي
هـدى : خلآص يـااحلام قلت لك ابروح وبس لا تحاولين مراح اقعد
أحلام : طيب وين تروحييين ؟!
هدى بضيق : أي مكان
أحلام : وبعدين كيف تدبرين نفسك انتي حتى الجامعه طلعتي منها و انقطعت مكافأتك
هدى : عندي ألفين ادبر نفسي فيهم
احلام : باللهي وش تسوي لك الألفين ! هدى اقعدي لا تعاندين
هدى : أحلام خلآص قلت لك أبروح ..
فتحت أحلام دولاب الملابس و طلعت شنطتها اليد من فوق .. فتحتها و طلعت بوكها و مدت لهدى : خذي
هدى : وشو ذا !
أحلام : 3 الاف .. هذا الي عندي الحين .. بيفيدونك
هدى انصفق وجها : من صدقك أحلام !
أحلام : هدى تكفين خذيهم
هدى : لا ياحلام مابيهم مراح اخذ شي قلت لك معي فلوس
أحلام : لو لي خاطر عندك خذيهم ... ع الأقل اقبليهم مني تكفيين ياهدى .. صدقيني بتفيدك
نزلت دموع هدى غصب عنها مره ثانيه .. أول مرهـ تحس ان في أحد فعلا مهتم فيها وبدون أي مقابل عكس فهـد الحقير .. و عكس امها الي عمرها ماهتمت فيها ولا عرفت قيمتها الا بعد مابعدت عنها ..
ضمت أحلام بضيق وهي دموعها على خدها : بشتاق لك
أحلام تصيح : انا اكثثثثثثثثثثثثثثر ... هدى تكفين طمنيني عليك دقي علييي كل شوي طيب
هدى هزت راسها و طلعت من الغرفه
نزلت من الدرج .. وشوي شوي طلعت من البيت كله ..
تنهدت بضيق .. وين تروح ؟! وش تسوي ..!؟
لكن ماعندها أي حل ثاني
مستحيل تقعد وتتزوج مـالك .. مستحيييييل ..
مشت و عيونها ماليتها الدمووع .. ودها لو تنشق الأرض و تبلعها و تختفي من هالعالم كله ..
كان تمشي و بس ولا تدري حتى لوين بتروح ..
قطعت الشـارع و شافت تاكسي واقف ..
ركبت متوجهه لـ بيت اهلها على أمل انهم يتقبلونها من جديد ..!!
\
/
في المستشفـى ..
كـان مشعل قاعد مع عبد الإله يسولفون إلين ماجا لـ عبد الإله نداء .. وصول مريضه صار لها حادث ...!
عبد الإله يقوم مستعجل : بعدين نكمل يامشعل في مريضه جت صاير لها حادث
قـام عبد الإله بسرعه متوجه لـ قسم الطوارئ ..
شافها ع السرير و الدم حولها انصدم يوم شافها ..
نفسها المريضه الي كانت عنده و كانو اهلها رافضين ياخذونها " هذي هي هدى ماغيرها ! "
توجهو بسرعه لـ غرفة العمليات ..
بعد مرور 5 سـاعات من العمليه .. طلع عبد الإله وشـاف أحلام واقفـه ومعها مالك واقف بعيد .. عرفها عرف انها هي نفسها صديقتها الي راحت لها هـدى ..
أحلام بخوف : ها يادكتور .. طمنـا
عبد الإله : الحمد الله انها وقفت على كسر في اليـد و كم رضه وجروح بسس ..
أحلام : يعني مافي خطر عليها ؟!
عبد الإله .. : لا مافي .. كنا متوقعين اننا راح نحتـاج لزيادة دم لكن الحمد الله ماحتجنا
أحلام براحه : الحمد الله .. طيب ماقدر أشوفها ؟!
عبد الإله : تعـالي لها بكرا وقت الزياره الحين هي مبنجنه و تحتاج لـ الراحه ..
مشى عبد الإله عندها و انتبه للي كان واقف " مالك " .. مايدري ليه حس بشي داخله يمكن كره أو غيره تجاه مـالك لانه كان ساكن مع هدى في نفس البيت !؟ ...مـايدري ..!
بعد يومين ..
أحلام : الحمد الله ع سلامتك
هدى بتعب : الله يسلمك
أحلام : تعببانه فيك شي ؟! تبين انادي لك الدكتور ؟!
هدى هزت راسها بتعب : لا مايحتـاج
أحلام بخوف : متأكده ؟!
هدى : إييه ..
تنهدت أحلام : هـدى .. وين رحتي ؟!
هدى تجمعت الدموع بعيونهـا وتنهدت بضيق : كنت رايحه لبيت اهلي و صار الي صار
أحلام بضيق : طيب .. خلآص ارجعي معي بيتنا
هدى بسرعه : لا
أحلام : ليييييه
هدى بضيق : مابي ياحلام تكفين
أحلام : اجل وين بتروحين وش بتسوين
هدى تنهدت : بروح بيت أهلي
أحلام : لا ياهدى تكفين .. طيب ع الأقل لين ماتطيبين اقعدي عندنا فتره خلي كسورك تتجبس و تخفين بعدين روحي بيت أهلك ع الأقل خلينا نتطمن عليك
تنهدت هـدى بضيق و لفت راسها الجهه الثانيه ..
أحلام بترجي : هـدى تكفين .. خليني بس اتطمن عليك و بعدين انا بنفسييي ابخلي السواق يوديك لـ بيت اهلك بس طاوعيني ..
هدى تغير الموضوع : خليني أطيب الحين و اخف و اطلع من المستشفى بعدين يصير خير ..
\
/
بعد اسبوع ..
هـدى إلى الان بالمستشفى ..
داليـا و عبد الرحمن بكرا بيرجعون من بريطانيا =)
عبد الرحمن : والله اني اشتقت لـ الخبر ..
داليا بإبتسامه : و انا بعد اشتقت لها و اشتقت لأهلي ..
عبد الرحمن : ان شا الله بكرا نرجع و تروحين لهم وتسلمين عليهم ..
داليا : طيب .. آآآ .. في موضوع شاغلني
عبد الرحمن : خير ؟
داليا : بندر .. وش عنده هنـا ؟! .. مدري ياعبد الرحمن احس اني ماني مرتاحه وهو معنا بنفس المكـان
عبد الرحمن : يابنت الحلال ماعليك منه وش بيسوي مثلا ؟! و بعدين أنـا معاك مايقدر يسوي شي وهذانا بكرا بنرجع ان شا الله ..
داليا : عارفه ياعمري بس من شفته تنكدت
عبد الرحمنن : ماعلينا منـه ، المهم الحين " ابتسم " .. تدرين انك تجنين
داليا ابتسمت بحيـا و نزلت راسها ..
عبد الرحمن يرفع راسها : بقول لك شي
داليا بإبتسامه : وشو ، قول
عبد الرحمن مبتسم : تدرين اني كنت أحبك من قبل لا اتزوجـك ..
داليا ابتسمت بحيا ولا ردت
عبد الرحمن تنهد بحب : حتى اني كنت دائما اسال عنك عند منـاير كانت تجيب لي اخبارك أول بـ أول .. حتى يوم سـافرت و رحت ادرس في كنـدا كنت اتصل عليها و أسأل عنك ..
داليا بحب : يـابعد عمري ، الله لا يحرمني منك ..
ضمتـه لـ صدرها بقووهـ
:
:
*_^
\
/
في المستشفى
عبد الإله : طيب تحسين بـ أي الام في اليد ؟
هدى : إييه .. الاام خفيفه يعني مو زي قبل الحين أحسن بكثير الحمد الله
عبد الإله بإبتسامه : الحمد الله .. طيب و كيفها جروحك غيرو لك اياها صح ؟
هدى : إييه اليوم الصبـاح ..
عبد الإله بإبتسامه : حـلوو .. خلآص أجل يومين و تطلعين بس نتأكد انك سليمه وكل شي اوك ..
هدى اختفت إبتسامتها بعد ماقالها هالكلام
عبد الإلـه استغرب مره ثانيه ! مو معقوله هالبنت خاطري اعرف قصتها .. وين اهلها كيف عايشه ليه بعدو عنها وش سوت ! وش الـي صـاير !؟
عبد الإله بتردد : آآآ .. ممكن اسالك سؤال و تجاوبيني بصراحه ؟!
هدى تنهدت بضيق : تفضـل ..
عبد الإله : يمكن تقولين اني فضولي ولا لي دخل أصلا ، لكني خاطري اعرف ..
هدى : .........
عبد الإلـه : انتي .. وش قصتك ؟! اهلك وينهم ؟!
هدى نزلت راسها و تنهدت بضيق ولا ردت عليه
دام السسكووت أكثر من دقيقتين
عبد الإله حب يكسر هالصمت : اوك براحتك ، بس متى ماحسيتي بـ أي ألم أو أي شي ناديني .. وماتشوفين شر .. فمان الله
طلع من الغرفه وهو متحطم كـان خاطره يعرف وش قصتها ..!
شاف مشعل بوجهه
عبد الإله : مشعل
لف عليه مشعل و ابتسم : هلآآآ
عبد الإله : ها اشوف زياراتك كاثره هاليومين عندنـا .. وش عندك
مشعل بإستهبال : مشتاق لك ياخي
عبد الإله بضحكه : لااا بالله
مشعل : هههه .. أخبارك
عبد الإله تنهدت : والله اخباري حووسه ..!
مشعل : لييه
عبد الإله : شفت المريضه الي قلت لك عنها ؟!
مشعل : أي وحده ؟!
عبد الإله : الي قلت لك أهلها تركوها
مشعل يتذكر : إييه إييه وش فيها
عبد الإله : هي نفسها الي صار لها الحادث الاسبوع الي فات
مشعل بإستغراب : نفسسسسها !
عبد الإله : إييه هي ، سألتها قلت لها وين اهلك وش قصتك ماردت علي ولا جاوبتني ... كنت اتمنى اعرف وش السالفه لكنها ماتكلمت
مشعل : ياعبد الإله هذي اشياء شخصيه ، مفروض انك ماسألتها
عبد الإله : فضوول ..
مشعل : طيب و كيف حالتها بعد الحادث ؟!
عبد الإله : الحمد الله ، كسر في اليد بس وكم رضه
مشعل : الحمد الله ، يعني مافي شي خطير
عبد الإله يهز راسه : لآآ مافي ..
\
/
بعد 4 أيـام ..
مسكت القلم وقعت وهي دموعها على خدها ..
ماقدرت تتمالك نفسها .. على طول قطت القلام بعد ماوقعت و راحت فوق ..
غطت إيدها بوجها بحزن وضيقه ...
فتحت أحلام عليها البـاب و ضمتها أول ماشافتها و تنهدت بضيق : هـدى ... سـامحيني
نزلت دموع هدى أكثر و أكثر وضمت أحلام بقوه : أحلآآم .. أحلام صدقيني انا تببببت لييه يصير فيني كل هذا لييييييه ...
أحلام وهي خانقتها العبره : من جد مادري ايش اقووووولك ... سامحينـا ياهدى
هدى سكتت وهي تصيح
طق عليهم البـاب مـالك طلعت له أحلام
مالك : وين زوجتي
سمعت هدى صوته وهي داخل الغرفـه و نزلت دموعها اكثر و علت شهقاتها ..
أحلام بترجي : مالك تكفى .. مو الحين
مالك بنرفزه : لحووووووول من أولها ... ليه وش فيها بعد
أحلام : اصص قصر صوتك .. مافيها شي بس ماهي مستعده تشوفك
مالك : اعوذ بالله من أولها صيـاح هذي وش بتسوي أجل بعدين ...
توجه لـ غرفته وهو منقرف منها غير ثوبه ولبس جينز و تي شيرت أحمر و طلع
أحلام : على ويين ؟!
مالك : الإستراحه ..
أحلام بصدمه : من أولها !
مالك : وش تبيني اسوي يعني ماقصرت انا هذاني جيت قلتو لي ماهي مستعده وش تبيني اسـوي يعني
تأففت أحلام منه بنرفزه و دخلت الغرفه
هـدى : بيطلع ؟!
أحلام وهي منزله راسها : إييه .. هدى استحمليه معليش هو بس تنرفز أكييد مراح يطول بيرجع بسرعه
هزت هدى راسها و تنهدت بضيق ..
وقامت بتثاقل تغير فستانها .. ماتدري ليه لبسته وهي محد شافها فيـه !
دخلت الحمآم " و انتو بكرامـه " .. و تسندت ع الجدار بحزن
نزلت راسها بحزن و نزلت دموعها مره ثانيه ...
" ماكنت اتوقع هالليله بتكون بهالطريقه .. عمري ماتوقعت ان يوم ملكتي بيكون بهالشكل أبببد .. ماتوقعت اني اتزوج واحد سكير و نكير لا و غصب عني ! و مافي حولي ولا احد من أهلي ولا حتى يدرون عني .... وينـك عني يامي .. وينكم عني ياخالد و أحمد ..سكتت فجأه وكأنها تذكرت اخوانها و طريقة تعاملها معاهم مع انهم كانو خـايفين على مصلحتها ... " نزلت دموعها بقوهـ أكثر لدرجه ان حتى أحلام سمعتها وهي داخل الغرفه ...
" كل منـي انا السبب .. انا الي جبته لـ نفسي انـا الي خليت نهايتي كذا لا ام ولا اخوان ولا اب ... عايشه ثقيله على غيري وحمل عليهم ... و اتزوج واحد سكـير "
\
/
في غرفـة داليا ..
مشاعل : طيب و كيف بريطانيا تراك ماسولفتي لنا عنها
داليا بضحكه خفيفه : ههه شوي شوي ذبحتوني بالاسئله ..
ريم : اهم شي عبد الرحمن كيفه معـاك ؟
داليا بإبتسامه : الحمد الله .. كل شي بينا تمـام ..
ريم بإبتسامه : الحمد الله .. هـذا اهم شي ..
داليا : تخيلو مين شفنا هنـاك ..
مشاعل : مين ؟!
داليا بضيق : بندر .. زوج ساره اختي
شهقت مشاعل : من صدددقك !
ريم : وييين شفتوه فيه وش عنده هنـاك !
داليا : إي والله من صدقي ... شفناه في الفندق الي سكنا فيه كنا طالعين و شفناه تحت واقف لا و المصيبه ان عبد الرحمن طلع يعرفه
ريم :لايكون قلتي لـ ساره
داليـا : لا لاماقلت لها
مشاعل : وش عرفه زوجك بهالاشكـال
داليا : يقول كان يشوفـه لما يجتمع مع ربعه
مشاعل : اهم شي لا تقولين لـ ساره
داليا : لا مراح أقولها ويين .. حنا ماصدقنا تنساه
دخلت ساره وسكتو كلهم فجأه
ساره : وش فيكم سكتو
داليا بإبتسامه : كنا نحش فيك
ساره تقعد : افاااا ، من وراي ياحمير .. وش كنتو تقولون
داليا بضحكه خفيفه : كنا نقول انك دبه وشينه و شـايفه نفسك
اخذت ساره المخده و ضربت داليا فيها
داليا : آآآآآآي ، يالكلبه
مشاعل : هههههه ، صدقتي يالخبله
ساره : لا ماصدقت ، لاني عارفه نفسي زين
ريم تصفر : ابعددددددددو عنها مقدر ع الواثقيييين
ضحكت سـاره و قامت : نسيتوني كنت جايه أقولكم تراهم كلهم تحـت قومو ننزل لهم
نزلو لهم تحـت .. ووسط السوالف قال يـاسر ..
ياسر : صحيح ياريم نسيت أقولك .. تراني انا و هشـام حددنا ملكتكم بوقت يناسبنا و يناسبهم ..
ريم سكتت ..
مشاعل بلقافه : ومتى حددتوها ..
يـاسر : بداية الإجازه الصيفيه .. يعني بعد 4 شهور تقريب
داليـا : يووه ، يبي لك تجهزين من الحين ..
يـاسر : أي شي تبونه خلصوه من الحين قبل اختبارات الجامعه ..
سـاره : خلآص الويك اند هذا عندكم شي ؟!
ريم : لآ .. مماعندي شي
مشاعل : ولا انا خلآص بنروح كلنا
مشعل بإستهبال : اعووذ بالله يامشاعل الحين وش دخلك انتي ، اهم شي صاحبة الشان
لفت عليه مشاعل و عطته نظره : وانت وش دخلك
مشعل يبي يرفع ضغطها : كيفي هماها اختي
مشاعل : وليه ميب اختي انـا بعد
مشعل ينرفزها :لا بس اختي قبل لا تصير اختك
مشاعل بضحكه : باللهي ..! شلون تجي هـذي ..
مشعل ضحك ..
عبد العزيز : لاتحـاول الا مشاعل ترا ماتقدر ترفع ضغطها لسانها طويل
مشاعل ضحكت ضحكه خفيفه : اشوا انكم عارفين عشان لاحد يجيني ترا ها اكله بلسـاني

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه
قديم 11 - 02 - 16, 09:18 PM   #20
scorpion10
وتر نشيط
 
الصورة الرمزية scorpion10

 رقم عّضوَيًتِـيً » 29081  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 341  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 23593  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » مسقط-المعبيلة الجنوبية  
 دولتي » Oman
 جنسي » male
 حالتي » scorpion10 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه

الجزء الـتآسع ع‘ـشرـر ..
ماقبل الأخير ..
الجزء الثـاني ..

عـلــم }{ غـروركـ ,, عــزتــي مـالهـا حـد
لـي وجهـ غير الود جـرب ][ .. تشووفه
\
/
بعـد مرور 4 سنــوااااات ..
قامت بتثاقل من صوت منبـه جوآلها
التفت شافته نايم جمبها
تنهدت بضييق .. كل يوم تنـام فيه ودها تقوم و تلقى الي صـار كله حلم .. ماتزوجتـه ولا صار أي شي ..
قامت من السرير متوجهه لـ الحمآم " و انتو بكرامه "
توضت لـ صلاة الفجر و طلعت شافته للحين نايم
فرشت سجادتها .. و لبست جلالها و صلت دعت ربها انه يهديه و يصلحه ..
بعد ماخلصت الصلاة التفت عليه لقته للحين نايم
قامت وراحت لـه .. تحـاول تصحيه مع انها عارفه انه مراح يصحى ..
هـدى : مالك .... مالك قوم اذن الفجر
مالك لف للجهه الثانيه ولا رد عليها
هـدى : مالك .. يلااا قوم صل الفجر بعدين ارجع نام
مالك بعصبيه : اففففف هدى انقلعي عن وجهي
هـدى تنهدت : طيب بس قوم صل انت .. خلآص هذاك قمت .. صل الفجر روح المسجد مع أبوك
مالك بعصبيه : لحووووووول ... وانتي وش دخلللك ولا الحين تدينتي و صرتي تحـافظين على صلاتك من متى
هـدى بصدمه : من يومي يامالك ع ماتوقع كل يوم أقوم و أقومك بس انت الي ماتصحى ...
مالك : لا تسوين لي فيها شريفة مكـه .... غطى وجهه بالبطانيه ورجع نـام ..
هـدى تراجعت بإستنكـار و تنهدت بضيق و طلعت من الغرفه وهي متضآيقه منه
" لين متى ع هالحـال كل يوم أقول بيتعدل ماطاع يتعدل ..
كل يوم أقول اصبري بيجي بكرا و بتحبينه
لكني ماقدرت أحبه ولا حتى اتقبل وجوده مع اني صار لي معه اربع سنوات و ماشفت منه الا الصراخ و الإهانـه .. يقعد بالاسابيع مايدري عني مسـافر مع ربعه وكل ماجاني يكون شـارب .. تعبت من هالحالـه تعبببت ... "
\
/
المغـرب ..
ساره : افففففففف داليا سكتي ولدك لا اموته
داليا بنرفزه : لااااااه نسيتي قبل كانت بنتك تفقع روسنا بصياحها
ساره بضحكه خفيفه :هه لبى قلبها
فيصل يركض لامه : ماماا ..... بابا تحت
داليا : معاه خالو ياسر ؟
فيصل يهز راسه نفي
داليا : ولا خالو مشعل ؟
فيصل هز راسه نفـي ..
ساره : فصوولي وين ريانه ؟؟
فيصل : ريانه نوم
ساره تلف على داليا : هههه ولدك بنقـالي
داليا تضحك : ههه حرام عليييك .. يجنن
ساره تتأمله : فيه منك كثييييييييييير
داليا بغرور : عشان كذا اقولك يجنن
ساره : أقوول ماودك تنقلعين تروحين عند رجلك تحت ..
داليا ضحكت .. اخذت عباتها و شنطتها و نزلت
ساره : انتبهي على كرشتك مع ذا الدرج لا تطيحين و يفطس الولد
داليا عقدت حواجبها : بسم الله علينا ..
نزلت تحت و شافت عبد الرحمن واقف و فيصل جمبه
عبد الرحمن يمثل العصبيه : بدددري
داليا : تأخرت عليك
عبد الرحمن : إييه
داليا بدلع : سوري حياتي
عبد الرحمن مامسك نفسه و ابتسم : كنت استهبل عليك ماني معصب بس يلا تأخرنا على موعدك بالمستشفى .. خلي فيصل هنا و احنا راجعين ناخذه
فيصل على طول صاح : لاا لا لا لا ماااااابي ... ابي ادي مع ماما
عبد الرحمن ينزل لـ مستواه : ماما بتروح المستشفى عشان البيبي
فيصل : لااا انا ابي ماما
داليـا : اقعد هنا مع خاله ساره و ريانه العب معاهم
فيصل يصيح : ابي ادي معـااكي
عبد الرحمن : لحووووووول .... فيصل حبيبي انا و ماما بنروح المستشفى انت ماتبي يكون عندك اخ صغير ؟
فيصل هز راسه : الا
عبد الرحمن : خلآص اجل ... لازم نروح المستشفى ..
فيصل بوز و رقى فوق عند سـاره
داليا بإبتسامه : يانااث .. مسوي زعلان
عبد الرحمن يضحك : فديتـه ، .. يلا تأخرنا
طلعت من بيت اهلها على المستشفى عندها مراجعه ومره وحده يحدد لها موعد ولادتها ...
\
/
كان قاعد في الصاله مع امه و اختـه ..
وفجأه قال : يمه
ندى التفت عليه
متعب : يممه .. متى الملكه تراني مستعجل
ندى ابتسمت : اصبر كلها شهر ماتقدر تصبر
متعب : الله يصبرني ..
مشاعل بإبتسامه : لا تستعجل على رزقك ملحق ترا
متعب عطاها نظره
مشاعل بإستهبال : يوهـ خفت
ندى : لحوول انتي لازم طوالة لسان
مشاعل : اندري عنه ولدك ذا
متعب : شوفي مشاعل انا عريس قريبا يعني لا تغلطين ها
مشاعل ضحكت
نـدى : انتي مستعده للملكه ؟!
مشاعل : بقت لي كم شغله بس
متعب يقوم : يلا عن اذنكم انا رايح انام مهدود حيلي
مشاعل بإبتسامه : نوم العوآفي .. يـا " وغمزت له " عريس
متعب بضحكه خفيفه : الله يعـافيك ..
نـدى : طيب روحي اليوم انتي و البنات السوق خلصو اغراضكم عشان ترتاحون
مشاعل : إييه انا قلت كذا ، خلآص اجل ابتصل على ريم اليوم تمر علي
ندى : اخاف زوجها الي يبي يوديها
مشاعل : لا يمه زوجها مسـافر عنده شغل ... كان ودها تروح معه بس ماينفع تخلي مازن توهـ صغير
ندى : إيه صعبه ... يلا ان شا الله يرجع بالسلامه
رن جوال مشاعل : هذا هي .. كنها سامعتنا .. اخذت جوالها و راحت غرفتها فوق تكلم
مشاعل : هلا ريموهـ
ريم : هلا ميشو ، أخبارك ؟
مشاعل : الحمد الله بخير اخبارك انتي و اخبار مزون
ريم : والله تمااام الحمد الله .. أٌقول ميش
مشاعل : هلا
ريم : شـرايك نطلع اليوم الليل السوق ابي اشتري لي فستان حتى فستان ماشتريت
مشاعل انصدمت : منتيب صـاحيييه .. شدعوهـ حتى فستان ماشتريتي
ريم : إييه .. نسيتي اني كنت بالنفـاس توني اطلع منه
مشاعل تتذكر : إيه صح .. طيب اخبارها اسماء مستعده للملكه ؟
ريم ابتسمت : إييه .. من الحين متوتره تقول اخاف ماعجبه
مشاعل ضحكت : لا والله شكل الولد ميت عليها من هالناحيه قولي لها ترتـاح ..
ريم ضحكت : الله يوفقهم
مشاعل : آمييين .. المهم خلآص اجل مري علي الليله و نروح
ريم : اوك بس بمر على ساره قبل ..
مشاعل : و داليا مراح تجي ؟
ريم : لا .. تقول ثقيله مع الحمل مافيها حيل ..
مشاعل : الله يقومها بالسلامه .. طيب و مازن وش بتسوين فيه
ريم : عادي ابخليه هنـا مع امي نسيتي انها معنا في نفس البيت ..
مشاعل بحيره : تصدقين اني إلى الان مو مستوعبه ان ابوي وافق انها تسكن معكم
ريم : اجل تسكن بلحـالها بالبيت هنـاك ! لا طبعا .. راح له هشام و كلمه و اقتنع .. اصلا لا يغرك .. بـاع البيت
مشاعل بصدمه : بااعه ! ..
ريم : إييه .. يعني شلون بيوافق كذا فجأه .. انتي عارفه ابوي زين يامشاعل
تنهدت مشاعل : طيب خلآص اجل ماطول عليك و إذا قربتي تطلعين دقي علي اجهز
ريم : اوك .. مع السلامه ..
سكرت من مشاعل و راحت لـ امها ..
ريم : يمه .. اليوم الليل بروح مع مشاعل و ساره السـوق .. شـرايك تروحين عند جيرانا حنا مراح نطول .. احسن لك من القعده هنا بلحالك
منيره : لا هي و بناتها بيجوني .. توها متصله علي تقول تبي تجي
ريم براحه : الحمد اللـه ... خلآص اجل كذا انا تطمنت .. بس ابخلي مـازن عندك فيه الشغاله بتنتبه لـه هي ماعليك منه
منيره : وش دعووه هذا ولدي ..

ع المغرب ..
ركبت السياره بسرعه وهي مستعجللله تأخرررت مابقى شي و يأذن العشا
بسرعه راحت على بيت سـاره : ساره انا تحت يلا انزلي
فتحت ساره البـاب على طول و ركبت
ساره : السلام عليكم
ريم : عليكم السلام ..
ساره : وراك تأخرتي
ريم : وش اسوي يختي مازن كان جايع رضعته و جيت
ساره : اخباره
ريم : والله الحمد الله بخير
اخذتهم السوالف لين ماوصلو عند مشاعل و ركبت
مشاعل : مابقى الا ربع ساعه و يأذن العشا تستهبلون
ريم تبي تنرفزها : و عليكم السلام
ساره ضحكت .. : وش نسوي يختي نطير يعني .. الشوارع زحمه
مشاعل سكتت ..
بعد ثلث ساعه وصلو ..
ريم : أذن
مشاعل : يلا نروح نصلي و بعدين نشوف لك فستان ..
توجهو لـ المصلى و كانت سـاره تمشي ورا بعيده عنهم
ولاهيه بجوالها ..
لين ماضيعتهم .. " اففففففف وين راحو ذووول "
تلفت يمين و يسـار مالقتهم
مشت تدورهم و بعدها بثواني شهقت
انصدمت من الي قاعدهـ تشوفه قدامها ..
" معقووله !! .... وش رجعه .. فوق الـ 4 سنوات مادري عنه شي وش جابه هذا "
شافته واقف و سيف اخوه معـاه ..
تصنمت في مكانها و استمرت تطالع فيه .. تطالع في ملامحه الي كنها ملامح ريانـه .. تشبهه كثير .. كل ماكبرت كل ماصارت تشبهه اكثر ..
حس بنظرات شخص لـه ..
رفع راسها وانصدم لما شافها ..
مايدري ليـه فز قلبه أول ماشافها .. عرفها على طول .. هذي هي ساره .. هذي هي زوجته الي خسرها ..
تنهدت بضيق ودهـ ترجع له ويعوضها عن كل دمعه و كل جررح جرحه ايااها ..
سيف : هيييه بندر وش فيك
بندر انتبه : ها .. لا مافيني شي
سيف بخوف : راسك يوجعك ؟!
بندر تنهد : لا لا يـاسيف مافيني شي ... سيف
سيف : هلا
بندر : شوي و راجع لك
سيف : على وين ؟!
بندر : ربع ساعه بس ..
راح و ترك اخوهـ وراه .. توجـه لها وهي كل ماشافته يقرب منها اكثر كل مازادت نبضات قلبها وزاد خوفها .. صارت ترتجف لا اراديا
تحس بشي غريب .. ماتدري هو شوق ولا جرح ولا صدمه .. ولا ايش بالضبط !
عطته ظهرها و مشت خطوتين الا و سمعت صوته : سـاااره
وقفت في مكـانها بخوف ولا قالت ولا كلمه
بندر بشوق : وش اخبـارك ؟!
ساره ماردت عليه
بندر : سـاره .. لفي علي كلميني طيب ردي علي
ساره تنهدت : بنـدر .. وش تبي
بندر بضيق : قربت المحلات تفتح .. قومي نروح أي كوفي شوب ابي اتكلم معاك ممكن ؟!
ساره بحده : لأ ..
بندر انصدم وتحطم .. : ثواني بس
ساره بحده و صرار : قلت لك لأأأأأأأأ يعني لأأأ ..
بندر سكت
مشت ساره لكن وقفها بندر وهو يمسك يدها : سـاره
سحبت إيدها منه بسرعه : ابعد إيدك
بندر تنهد و بعد إيده و راح عنها ..
بسرعه راحت لـ الحمامات و سكرت على نفسها واحد من الحمامات ماقدرت تمسك نفسها و نزلت دموعها غصب عليها
شعور غريب جاها .. صدمه على خوف على استنكـار ..
أكيد بتستنكر .. وينه ؟! 4 سنوات يابندر قدرت انسـاك ليه فجأه تذكرني فيك و ترجع لا و بهالطريقه بعد لييه .. ليه رجعت يابندر ليييه ..

" وش رجعـك ؟!" ... لآ يكون قلبك يوم حس انـه جرحني .. { وجع‘ـك !!
\
/
ريم : ساره .. وش فيك !
ساره : هاا .. إيه معك
ريم : من اليوم أقولك وش رايك بهالفستان ماتردين علي
ساره : إيه حلووو ..
مشاعل : اموت انا ع التسليك ..
ساره بضيق : انا ابروح البيت ريم .. سواقك موجود ؟
مشاعل بإستغراب : ساره وش فيك ؟!
ساره تنهدت : مافيني شي بس مالي نفس للسوق
ريم : إيه موجود بس اصبري نرجع سوا
ساره : معليش ريم ابي ارجع البيت .. بس اخليه يوصلني و يرجع لكم على طول
طلعت من المحل و بعدها بثواني طلعت من المجمع كلـه ..
ركبت السياره و رجعت البيت
على طول راحت غرفة ريانه تطمنت عليها
ودخلت غرفتها ماتبي تشوف أي أحد
\
/
بعد شهر ..
يوم الملكـه ..
ابتسم وهو يشوفها منزله راسها و تدخل المجلس
اسماء : السلام عليكم
متعب بإبتسامه : و عليكم السلام
قعدت وهي متوتره و ترتجف خايفه
متعب قرب و قعد جمبها : شخبـارك ؟
اسماء رفعت راسها : الحمد الله بخير
سكت وهو يتأملها ويتأمل ملامح وجها عن قرب اخيرا شافها بهالقرب لدرجة انه حس بأنفاسها ..
اسماء انحرجت و نزلت راسها على طول
متعب تنهد : اسما
اسماء رفعت راسها
متعب بإبتسامه .. قرب وجهه من وجها لين ماصارت تحس بنفسه
متعب بهمس : تدرين انك تجننين
ابتسمت اسماء بحيا و نزلت راسها
متعب ابتسم و رفع وجها : لا تنزلين راسك خليني اشوفك
قعد معها ساعتين تقريبا
بعد طلعو من بيتها على الخبر ..
في الطريق
مشاعل : ماشا الله صايره تجنننننن
متعب ابتسـم
مشاعل : الله يوفقكم يـارب
متعب : آمين
عبد العزيز : اقول .. ليه خليتو امي تركب مع أبـوي ؟!
مشاعل : هاو اجل شـرايك انت يعني
عبد العزيز : الحين بتصير بينهم مشاكل
متعب : لا ان شا الله ..
مشاعل تنهدت : تعبنا من ذا الحاله
عبد العزيز بعصبية : مفروض اصريتو عليها تركب معكم
متعب تنرفز : لا تقعد تنـافخ هذا واحد .. اثنين وش تبينا يعني نسوي نجرها من عباتها عشان تركب معنا خلآص هي ركبت مع ابـوي براحتها حنا مالنا دخل
سكت عبد العزيز بقهر و التفت لجهة القزاز ..
\
/
: انت ايش انت ماتحس حرام عليك شوف وجه البنت شلون صـاير
مالك : وانتي وش دخلك زوجتي و كيفي
أحلام بقهر : حسبي الله عليك من ولد .. اصلا حسافتها فيك ماتستاهلك والله
مالك : متى ماخلصتي كلامك .. اتوقع تدلين باب الشقه ..
احلام فتحت عيونها بصدمه و اخذت شنطتها بنرفزه و طلعت من الشقه و ضغطتها مليووون ..
.. دخل مالك الغرفه شاف هدى منسدحه على بطنها و تأأن من الألم
قرب من عندها و مسكها من إيدها صارت نايمه على ظهرها
هدى بتعب : مالك .. اتركني
مالك بعصبيه : اسمعيني زين ياحقيره .. ان تكلمتي مره ثانيه لـ أحلام بـ اي شي يصير بينا ماتلومين الا نفسك تفهمين ولا لا
هزت هدى راسها وسكتت
دفها بقوه ع السرير و قفل عليها باب الغرفه و طلع من الشقـه ..!
\
/
بعد اسبوعـــين ..
كانت قاعده مع اهلها بالصاله .. لكنها سرحانه جسد فقققط بدون روح ..
يـاسر : ساااااره .. سـاااااااارهـ
فزت ساره : هااا ... إيه نعم
ياسر : ماتسمعين !
ساره : لا بس كنت سرحانه شوي خير وش بغيت
يـاسر : ابي اكلمك
ساره : خير ؟
يـاسر تنهد : سـاره .. فيك شي ؟
ساره مافيني شي
ياسر : أكييد ؟!
ساره : إيه أكييد .. ليه فيه شي ؟!
ياسر : حالك ماهو عاجبنا كلنا ... حتى امي لاحظت
ساره : مافيني شي صدقني
ياسر : لا ياساره فيك انا متأكد .. قولي تعبانه فيك شي .. في شي مضايقك ؟!
ساره : يـاسر .. صدقني والله مافيني شي لو اني تعبانه قلت لك
ياسر وهو يقوم : ان شـالله ..
طلع من غرفتها متوجه لـ الصاله شاف ريانه قاعدهـ تسولف بحضن مشعل
ريانه ببراءه : هذا ايش ؟ " تأشر على الكبك " .. ليه زرارك هذا غير عن هذولي
مشعل ضحك : هذا مو زرار
ريانه بإستنكـار : أدل ؟!
مشعل : هذا كبك
ريانه عقدت حواجبها ..
مشعل : كبببببك ... قولي كبك
ريانه عقدت حواجبها و نزلت من حضن مشعل " فارق هع " ..
راحت لـ ياسر وجرت ثوبه : وين ماما
ياسر نزل لـ مستواها و شالها : ماما نايمه
ريانه صرخت : لااااااا ابي ماما
ياسر : اصصصصصص ماما نايمه
مشعل : سكتها بتقوم
حصه طلعت من المطبخ : وش فيها ذي تصارخ
ريانه تصارخ : ماما حصصصه .. ابي ماما
حصه تشيلها : تعالي طيب معي .. تبين تسوين كيكه ؟
ريانه ابتسمت : إييه ..
حصه ضحكت : يلا اجل تعالي معي
اخذتها و دخلت المطبخ ..
ياسر جلس ع الكنب ... مشعل : وينهي ساره ؟
يـاسر : فوق .. تقول تبي تنـام
مشعل هز راسه و سكتو ..
\
/
{ .. خـلوود .. }
تغيرت نفسيتها كثير .. صارت أحسن لكنها للحين فاقده عيالها
بس يمكن هالشي صـار عادي عندها يعني تعودت عليه ..! لدرجه ان غرفهم مانفتحت بيبانها من اربعه سنوات تخيلـو ..!!
ولا منعها هالشي من انها تطمع في صـالح و تضمن من الحين ع الأقل بعض أملاكه وفلوسـه ..
خلود تقوم : ابروح اسوي لك غدا
قامت دخلت المطبخ و فتحت الفرن .. لكن جاها صوت صالح بعد ماتلقى مكالمه
صالح : خلآص ياخلود .. انا طالع مناديني الشركه
خلود طلعت من المطبخ : ليييه .. اقعد
صالح بإبتسامه : غصب علي .. اول ماخلص شغل ابرجع ان شا الله ..
خلود ابتسمت : خلآص اجل استنـاك .. مراح تطول ؟
صالح : كلها ساعتين بالكثير و أرجـع ..
مشى متوجه لـ البـاب و مشت خلود وراه تسكر البـاب ..
دخلت لـ الصاله تفرفر في التلفزيون بـ ملل .. حطت راسها ع الكنبه و راحت عليها نومه ..!
ونست الفرن الي كـان مفتوح ..!
\
/
ساره تتأفف : اففففففف ريم 19 ساعات تقوسين بلوزه
ريم : هذاني قضيت ..
فتحت باب غرفة القياس ووقفت قبـال ساره : ها كيف ؟
ساره بإبتسامه : يجننن عليك هاللون ...
ريم ابتسمت : جد ؟!
ساره : إييه .. والله مررهـ حلو .. خذيه
ريم : أكييد ؟
ساره : إييه أكيد ... يلا بس خلصي ياريم نبي نطلع من المول حامت كبدي
ريم : طيب طيب ..
طلعت ساره من الحمامات " الله يكرمكم " .. و مشت لـ المحل ولا انتبهت للي كان وراها ..
الشـاب : مساءالخير ..
سكتت سـاره مصدومه ولا ردت
مشت و سفهتـه متوجه لـ محل مقابلها لكنه مستمر وراها ..
دخل وراها المحل و بكل قلة أدب لصق فيها و مد لها ورقة : خذي رقمي طيب ..
شهقت ساره و طارت عيونهااا وطلعت بسرعه من المحل بخطوات مسرررعه تاخذ الخطوتين بـ خطوهـ ..
ومازال الشـاب وراهااا قرب منها وصار يمنيها شوي الا وقف قبالها
وقفت ساره وقالت بعصبيه : وش تبي انت
الشـاب : خذي رقمي و أروح
سـاره : مراح اخذ شي ابعد عني
الشـاب بإبتسامه : لييييه
ساره بعدت عنه و مشت ونبضات قلبها سريعه خااايفه منه
لكنه كان مستمر يلاحقها
هدت شوي .. حسبت انه بعد عنها ولا عاد يلحقها ..
رن جوالها كانت ريم : وينك فيه انتي تستهبلين سحبتي علي
ساره ضحكت : ههههه آسفه يـاقلبي وينك فيه انتي
ريم : تعالي لي بنفس المحل يلا باي
ساره : زيـن بـاي ..
سكرت وبعدها بثواني سمعت صوت : دوم ان شا الله هالضحكـه
التفت بخوف وشافته نفس الشـاب واقف و مبتسم : كيف يعني مراح تاخذين رقمي ؟! .. وعلى فكره ترا عيونك تدووخ
فتحت ساره عيونها بصدمه " يلعن ام قلة الأدب ! .."
اقترب منها و مد رقمه : تفضلي
ثـواني الا و حست بشخص يسحب الشاب الي قدامها بقوه و يصرخ : يااااكلب ابعد عنهاااا
شهقت بخوف وهي تشوف بندر ماسك الشاب بقوه و يضربه : ياحقيييير ياقليل الأدب تتحرش في زوجتي !
ماتدري ليه من سمعت هالكلمه رجع لها المـاضي كله .. رجع لها الألم تذكرت ذاك اليوم يوم يجي لـ بيتها و يضربها يوم يطرده مشعل ..
صحت من افكارها من صوت صراخ بندر على الشـاب ..
تجمعت الدموع بعيونها بخوف وصارت تصارخ : بننننندر ... بندر خلآآآص اترركه بندرر بتمووته
بندر بعصبيه : خليني اضربه هالحقييير
تجمعو الناس من الصراخ الي سمعوهـ و صارو يحاولون يفكون بينهم
لين مابعد بندر عن الشـاب اخيرا و بسرعه بعد الشـاب و صار يركض مبتعد عنه قبل لا تكبر المشكله و تدخل فيها هيئه وسكيورتي ..
بندر كانت انفاسه سريعه تعب من ضربه للـشاب و قرب لـ ساره : سوا لك شي الكلب ؟
ساره هزت راسها نفي : لآ ماسوا لي شي ..
بندر هز راسه و هدت اعصابه شوي : أكييد ؟!
ساره : إيه أكيد . ، عن اذنك بندر اختي تنتظرني ..
بندر تنهد و مسك إيدها : سـاره .. اسمعيني لـ ثواني تكفين
ساره : بنـدر .. الكلآم ماعاد ينفع صدقـني
بندر : ليييه ؟!
سـاره تنهدت : انت عارف ليه ..
بندر : لا ماني عارف .. سـاره عطيني فرصه طيب اسمعيني
ساره : بندر قلت لك الكلام ماعاد يفيد خلآص يابندر انتهى كل شي ..
بندر بصدمه : لا مانتهى ! مستحيل ينتهي .. لا تنسين انك للحين زوجتي
ساره : زوجتك بالاسم يابندر بسسس ... دام اني زوجتك ليه عذبتني يابندر ؟! ليه ظلمتني ؟! .. بنتك يابنـدر .. حتى بنتك تركتها و ظلمتها معك .. تدري انها دائما تسأل عنك .. أقولها مسـافر و بيرجع ... اربع سنووات يابندر مسافر و بترجع ! و الحين توك رجعت بس بعد ايش يـابندر خلآص .. فات الأوان
سكت بندر منصدم من كلامها ولا رد عليها من الصدمه ..
ساره تنهدت و بعدت عنه : عن اذنك ..
بعدت عنه وهي انفاسها سريعه ودموعها اربع اربع ...
رجعته جرحتها كثييير ... رجعت المـاضي رجعت جروحها المـاضيه ..
رجعت احزان كانت ناسيتها و دافنتهـا ... ليه يابندر لييييييييه رجعت ؟!
تنهدت بضيق و شالت هالافكـار من راسها لانها متوجـه عند ريم
ريم بعصبيه : لااااه بدررري .. نعنبوك ساااعه .. ساعه لين ماتجين
ساره بهدوء : آسفه ..
ريم : خلآص انا حاسبت قومي نروح كوفي ولا شي مليت ..
سارهـ : اوكي ..
توجهـو لـ الكوفي و قعدو يسولفون لكن ريم حست ان ساره فيها شي بس ماتكلمت تعرف ساره زين من النوع الكتوم لو تبي تتكلم بتتكلم بلحالها ..
اما بندر تنهد بضييق و ندم .. كلامها جرحه بس يستاهل ..
معها حـق .. هو باعها هو مايستاهلها .. محد عذبها و ظلمها غيره هو محد جاب لها كل هالأحـزان غيرهـ هو ..
بس وعد يـاساره .. اني اعوض كل هالأحـززان .. صدقيني ابعوضك ياعمر بندر انتي
تنهد بضيق وطلع من المجمع فتح باب سيارته و سند راسه ع الكرسي بضيق
مايدري كم مر من الوقت وهو قاعد بهالوضعيه
ذبحه التفكييييير .. لام نفسه مليون ألف مرهـ على الي كان مسويه فيها تمنى لو الزمن يرجع ..
آآهـ يـاساره .. سامحيني ابيك تسامحيني انا عارف اني ظلمتك بس انا تبت صدقيني انا تبت و تركت كل الي كنت اسويـه ... ليتك تفهميني ياساره ليتك تعطيني وقت اشرح لك ليييت ..
تنهد بضيق و رفع راسه شـاف ساره و معها وحده أكيد اختها زي ماقالت
رن جوال ريم و بعدت عن سـاره تكلم .. وطولت وكل مالها تبعد ولا حست اصلا بخطواتها التهت بالسوآلف ..
نزل بنـدر على طول متوجـه لـ ساره : سـاره .. تعالي اركبي معي السياره خليني اكلمك خليني اتفاهم معـاك تكفين ثواني بس يـاساره ..
ساره سكتت ولا ردت عليه
بندر : يلا تعالي لا تخافين وقسم بالله والله مراح اسوي لك شي مراح اضربك مراح اسوي لك شي بس ابي اتكلم معاك
ساره سكتت بصدمه من كلامه .. يعني يدري انه كان يغلط علي !
بنـدر يمد له إيده : تعالي
مامدت إيده ومشت وراه
ركبت سيارته و هو كان جمبها قاعد
التفت عليها وصار مقابلها مسك إيدها لكنها بسرعه بعدتهم : بندر بسرعه الي عندك قوله ..
بنـدر تنهد : سـاره ... انا عارف اني كنت غلطان معاك و..
قطعت عليه ساره قالت بعتب : الحين عرفت يابندر ! بعد فوات الأوان عرفت و ندمت ؟! بس خلآص يا بندر لا فات الفوت ماينفع الصوت يابندر ..
بندر بسرعه : عارف اني جرحتك و عذبتك اكثر من مره و صدقيني انا ندمان على الي كنت اسويه فيك .. ساره انا اسف سامحيني صدقيني انا تبت و كـل هالاشياء تركتها ... صـدقيني ساره
ساره : ماقدر اصدقك يابندر .. و حتى إذا صدقتك .. جرحك كبييييير يابندر جرحك اكبر من غلاتك بصدري .. جرحك أكبر من تصديقي لك يابندر .... جرحك كبييييير كبييييييير كبير فوق ماتتخيلينه يـابندر ... " نزلت دمعتها غصبن عنها تسيل على خدها بحرارة ودها لو تقدر تسامحه ودهااا .. بس ماتقدر جرحه كان أكبر من أي شي
طلعت من السياره بسرعه ودموعها على خدها ماتشوف الي قدامها
و بسرعه قطعت الشارع وحاولت توقف دموعها لكنها ماقدرت
بسرعه طلع بندر خاف عليها و توجـه لها ولا انتبـه للسياره الي كانت مسرعه ..
لفت ساره و صرخت : بندررررررررررررررررررررررررررررررررررر لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااا
لف بندر بسرعه على السياره اما ساره ماتدري ليه بسرعه ركضت اتجاه بندر و دفته بقووه تبعده عن السياره ...
بندر صرخ : سااااااااااااااااره
انشـال نقابها عن وجها و شيلتها نفس الشـي ..
طاحت ع الأرض بقوهـ و انتثر شعرها على وجها ع الأرض
التفت ريم بعد ماسمعت الصوت و صارخت : سـااااااااااااره
ركضت بإتجاها شافت بندر قاعد و ضام راس ساره و دموعه على خده : لاااااا ساااااره ساااااااااااااره قومي ردي علي سااااااره
نزلت دموعها غصب عليها وبسرعه ركضت عندها : سااره .. سااره ردي علي ساااره
اما صاحب السيـاره يوم شاف ساره بهالمنظر و الدم مالي وجها بسرعه شغل سيارته و ابتعد ..!
رفعت ريم جوالها و اتصلت على الإسعـاف بسرعه
بعد ثواني ... جو الإسعاف و بسرعه ركبت ريم مع بندر على المستـشفى ..
\
/
{ خـلووود }
فتحت عيونها وهي منكتمـه تشم ريحـه غريبه ؟!
فتحت عيونها و شهقت وهي تشوف النار من حوولها
صارت تصارخ بشكل هستيري بخوووووف و ترتجف
بسرعه قامت من الكنب حاولت تطلع من البيت لكنها ماقـدرت كل مامشت خطوهـ كانت النيران اسرع منها !
شافت جوالها مقطوط ع الأرض حاولت تاخذه وتستنجد في أحد لكنها مـاقدرت ..
بدت تحس بكتمه مو طبيعيه .. راحت غـاز الفرن انتشر في البيت كله و ريحـة النار كانت قوويه
صارت ترتجف بخوف و كتمه .... تحس بدوخه مو طبيعيه وكتمه موب طبيعيـه ..
بعد ثواني طاحت ع الأرض و غمضت عيونها بدوخه و تثاقل خلآص كل شي تحس في جسمها جامد عن الحركه ...!
...
اتصل عليها اكثر من مرهـ لكنها مـاترد ؟؟! غريبه ..!
كان واقف عند إشـاره جمب البيت لف راسه للجهه الي داخلها البيت و انصدم وهو يشوف الدخـااااان الاسود مالي السمااا ..!
مايدري ليه حس بخوف و رجع اتصل على خلود اكثر من مرهـ لكن لا مجيب ..!
وبسرعه قطع الإشـاره و توجه لـ البيت وكل ماقرب كل ماخاف اكثر وتزيد شكوكه ان بيته الي احتـرق ..!!
شهق يوم شـاف البيت فعلا يحترق ! ظنونـه كلها كانت صحيحه بيته الي احترق خلوووووود الي احترقت !
بسرعه طلع من سيارته مسررع شاف المطـافي و الشرطه واقفين محـاولين انهم يطفون الحرريق
صالح بسرعه وخوف : زوجتـي ... زوجتي زوجتي داخل زوجتي داخل البيت
الضابط : ارسلنا عسـاكر لداخل البيت لاتخاف ثواني و تكون زوجتك هنـا بإذن الله ..
قعد صالح على اعصابه ثانيه و ثانتين ماقدر يستحمل اكثر و بسرعه توجه لداخل البيت ولا سمع كلام الضابط و العسـاكر وهم يصارخون عليه يرجع لكنه ماكان سامعهم أبد همـه الأول و الأخير خلوووووود .. خلود و بس !
\
/
ريم تصيح : ياااااااارب يـااااااااااارب نجيها يـااارب
كان واقف بعييد عن ريم و مسند راسه ع الجدار
ودموعه تنزل بحراره و قهرر
لاول مرهـ تنزل دموعه على شخص ... لا و على مين
على سـاره الي عمره ماتوقع انها تحرك شي في قلبه .. و اليوم هذا هو يصيح عشانها
نزلت دموعه بقوه لااا ياساره تكفين لا تخيلنيييي تكفيين ياساره لا تخليني قومي بالسلامه ونذرن علي اني اعوضك كل الي فات و اعيشك أحسن عيشه بس قومي ..
بعدها بثواني رفع راسه وشاف يـاسر و مشعل بالممر ماشين ومعهم حصه الي كانت تصيح خايفه على بنتهـاا
انصدمو يوم شـافوهـ و لكنهم سوو نفسهم ماشافوهـ مرو من عنده بدون لا يطالعونه
يـاسر بخوف : ريم وينهي ساره ويين
ريم تصيح : يااااااسر ... ساره .. ساره بغرفة العمليات يقولون حالتها خطيره
انصفق وجه ياسر ولف ع الجهه الثانيه الي كان فيها بندر
أول ماشافه حس بالنيران تشب فيييه توجه له بقوه : انت ياحقييير أكيد انت الي صاقعها انتتتتت
بندر بقرف " مو وقتك أبد ! " : ابعد عنيييي مهوب انا ولاني بـ مهبول اسوي هالسواة
ياسر : كذاااااااااااب كذااااااااااااب ... وقسسسم بالله يابندر لو يصير شي لـ ساره ماتلوم الا نفسك
بندر بعصبيه : وش دخلني انا هااه .. ترا زي مانت خايف عليها انا خايف عليها
مشعل : بسسس يـا ياسر مو وقتك ترا أبد
عطا ياسر بندر نظرره و بعد عنـه بحقد
بعدها بـ ثواني جا عبد العزيز و متعب و معهـم مشاعل و داليا الي جت مع عبد الرحمن وهي منهااااره ع الأخييييير
داليا تصيح : عبد الرحمـن لو يصير شي لـ ساره والله امووووت
عبد الرحمن يضمها : سمي بالله حبيبتي ان شا الله مافيها شي وبتقوم بالسلامه صدقيني
طنشه بندر و تنهد بضيـق مشى عنه و بعدها بثواني رجـع على طول لان الدكتور طلع من غرفة العمليـات
ياسر بسرعه : طمنا يادكتور
عبد العزيز : وش صـار فيها ؟!
الدكتور : اهدو شوي شوي ... اختكم يبي لها تبرع بالدم و الحييييييين حالا
بندر بسرعه : انا ابتبرع
لفو عليه كلهم و سفهوه ولا كأنه موجود محد رد عليه !
ارتفع ضغطه و انقهر و عاد مره ثانيه : انا ابتبرع .. يلا يادكتور
لف عليه مشعل بعصبيه : خير ان شالله وش تبي انت ؟! الحين تذكرت ان عندك زوجـه .. زي مانسيتها الـ 4 سنوات انساها الحين تفهم ولا لا
عصب بندر من مشعل : هييه مشعل ترا مو وقت هيـاطك أبد اختك بين الحياة و الموت و انت هنـا تتهاوش !
الدكتور بملل : وبعدين يعني ؟! أي أحد يتبرع
ياسر : خلآص يلا يادكتور انا ابتبرع لها
مشى ياسر و الدكتور وراه بعدها بثواني رجع وهو متلحطم
داليا : وراك رجعت !
ياسر بقهر : فصيلة دمي تختلف
قام بندر : انا ابتبرع ..
ماسمع اي اعتـراض و فعلا راح وطلعت فصيلة دمه نفس فصيلة دم ساره
رجع ووجهه اصفر فقد دم كثييير ..
عبد الرحمن : بنـدر .. وجهك أصفر قوم انزل معي الكافتيريا تشرب لك شـي
بندر من غير نفس : ماشتهي
عبد الرحمن : يـاولد الحلال امش لا تطيح علينا انت الثاني امشش يلا
قام بنـدر بإستسلام لـ عبد الرحمن و مشى معاه ..
في الكافتيريـا وهم وافقين
عبد الرحمن : بنـدر .. وش السالفه ؟!
بندر : مافي سالفه
عبد الرحمن : الااا فيـه .. ليه كارهينك ؟!
بندر تنهد : عبد الرحمن .. تكفى مو وقته
تنهد عبد الرحمن و سكتت ..
بعدها بثواني : يلا قوم نرجع ابي اتطمن عليها
عبد الرحمن حط إيده على كتف بندر : ان شا الله مافيها الا العـافيه و بتقوم بالسلامه بس انت تفاءل خير ..
بندر تنهد : ان شا اللـه ..... عبد الرحمن تدري انا السبب
عبد الرحمن سكت
بندر تنهد : كانت بتصقعني السياره انااا انا الي كنت مفروض أكون بدالها و ليتني كنـت ! ... كنت اترجاها تسامحني و رفضضضت عبد الرحمن تخيل لو يصير لها شي تخيل تموت وهي مو مسامحتني ! تخيل تموت وهي شايله بـ قلبها علي تموت و انا جارحهاااا
عبد الرحمن : اعوذ بالله يابندر وش هالكلام مافيها شي باذن الله بتقوم بالسلامه صدقـني ..
بندر بضيق : اتمنـى ياعبد الرحمن والله ان اعوضها عن كل الي راح ..
توجهـو لـ مكـان غرفة العمليات الكل كانت قـاعد هنـاك ومتوتر
عبد الرحمن : مافي أخبـار عنها ؟!
هز متعب راسه بـ لا ..
عبد الرحمن تنهد : ان شا الله تقوم بالسلامه وانا اخوك
متعب بضيق : ان شا اللـه ..
مشاعل بنفـاذ صبر : يـاسر مو مقعول صار لها 3 ساعات وللحين مافي ولا خبر طيب ليه مايطلع أحد يطمنـاا
ياسر تنهد : يابنت الحلال اصبـري .. ان شا الله بيطمونا عليها
حصه بصياح : آآآهـ يابنتييييييييييييي آآآهـ
داليـا تهديها : اذكري الله يايمه مايصير الي تسوينه في نفسك ان شا الله مافيها الا العـافيه ..
حصه سكتت
بعد دقـايق من الهدوء و الدمووع
طلع الدكتور ووجـه معفووس
بندر أول من انتبـه له وبسرعه توجه له : ها طمني يادكتور وش فيها زوجتي
الدكتور طالع بنـدر بضيق و قاله وهو حاط إيده على كتفـه .. : عظـم الله أجـرك ..

توقيع » scorpion10
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مابيك, الله, يخليك, in, جريئه, رومنسية, رواية, سعودية, على, عصى, عودته, فارقني, فرقآك, و, ،, قلبي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية امانه لاتطلع حرارة انفاسك بحضن غيري للكاتبهSandra-kas "رومانسية جريئه" alBaNdRi555 قسسم آلروآإيــآإت آلطويلةة 15 12 - 03 - 28 12:29 AM
رواية مابيك فارقني عسى الله يخليك ، قلبي و عودته على حر فرقآك~ سعودية رومنسية جريئه scorpion10 قسسم آلروآإيــآإت آلطويلةة 11 10 - 11 - 22 10:06 AM

RSS RSS 2.0 Feed XML MAP HTML

الساعة الآن 01:10 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Trans. By Soft
Adsense Management by Losha
جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة مملكة الآإوتآإر
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

تم أرشفة منتديات مملكة الاوتار بواسطة شركة كل الحكاية

  تصميم بكسل مول