منتديات مملكة الأوتار الاختلاف والتميز

منتدى القصص والروايات القصص المنقوله,الكتابات الأدبية,والقصص القصيرة,اليوميات ، إذا كان لديك ميول كتابية فليكن هذا القسم واحتك لتعبر عن نفسك من خلاله وايضا"


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 15 - 06 - 19, 04:38 PM
الصورة الرمزية روزالين
 
روزالين
وتر مشارك

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  روزالين غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
 رقم عّضوَيًتِـيً » 58973  
 تاريخ آنظمآمي » 03 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 134  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 17239  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » روزالين غير متواجد حالياً
Icon27 قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

كنتُ في الخامسة عشـر عندما الـتقيت به عـبر موقع التواصل الاجتماعي - الفيس بوك - الذي أصبح الآن بالنسبة لي مجرد موقع لا يعني لي أي شيء. لم أكن أعي مدى خطورة خوض تجربة كـهذه
.
.
بعد إضافتي ل، عرفت الكثير عنه كـ اسمه ، عمره ، وأهم ما يميزه كـ شخص. جذبني إليه أسلوبه في الكلام.
تبين لي أنه إنسان ناجح، طموح ويسعى لــ يكون أفضل مما هو عليه .. يكبرني بــ ثلاث سنوات فقط ولكن تجاربه في الحياة أكبر بكثير مقارنة بعمره كما لاحظت.

تلك الأيام كنت أمر بحالة صعبة جداً. مرضت أمي كثيراً وأصابتنا حالة تشتت لــفترة. كنت صغيرة بالسن أحتاج لــ حضن ألجأ إليه كلما شعرت بالضيق. أبي مشغول جداً بعمله وأمي مريضة وتنتقل من بلدة لأخرى بحثاً عن علاج يناسبها. وهي الأخرى لا تدع للحزن مجال بأن يفارقها إلا وتبدأ صفحة جديدة معه. إحساسها بالضيق سبب لها ضغوطاً نفسية. أصبحت تغضب لأتفه الأسباب.
.
.
أنا الابنة الوحيدة بعد أربعة أولاد. جميعهم منشغلين بعدما أخذهم تيار الحياة إلى مسار يبعدهم عنا. فمنهم من يعمل ومنهم من يبحث عن عمل ومنهم من بدأ بالدراسة للتو. كنت أراقب تحركاتهم بــ عيون واسعة ونظرة تعجب تحمل ملايين الاستفهامات التي لم أجد لها تفسيراً إلى الآن.!!
.
.
أعترف بأنني فتاة طموحة وقد خططت لــقضاء العطلة الصيفية لعمل العديد من المشاريع ... لكنني لم أجد وقتاً لــ تحقيقها ... ما مررنا به من أزمة .. أبعدتني عن كل شيء ... نزعت طموحي مني ..
في كل مرة أشعر بالضيق .. لا أجد من أشاركه همي .. لا أخت .. ولا رفيقة حقيقية .. لا أنكر وجود الكثير من الصديقات المقربات في حياتي ولكننا في زمن لا يعرف معنى الصداقة الحقيقية .. والأقربون لك هم المؤهلون بغدرك وخيانتك أكثر من أعدائك ..
.
.
فكلما شعرت بالوحدة لا أجد حلاً سوى فتح حاسوبي الخاص والتحدث معه. كان دائماً ما يحدثني عن حبه لــ النجاح .. وهذا ما جعلني أشعر بوجود أمل يقودني نحو ما أسعى للوصول إليه.
.
.
مرت الأيام وأصبح لعلاقتنا أكثر من أربعة أشهر.. اعترف بــ حبه لي. سألت نفسي ... أيعقل هذا..؟ حينها كنت بريئة التفكير ، صافية الذهن ، لم أكن على علم أن ما أفعله من المحتمل أن يدمرني .. من المحتمل أن يحطمني .. من المحتمل أن يقتلني ويقتل كل أحاسيسي. كل ما توصلت إليه حينها هو أنني أبادله نفس المشاعر فــ اعترفت بحبي له بعد تردد وطول تفكير.
.
.

بعد قرابة سنة .... نضج عقلي واتسعت مداركي .. أدركت حينها معنى الحب ، ووصلت لــ مرحلة الخوف من التعمق فيه. ضميري يأنبني .. أشعر بالخوف من نفسي، كيف وصلت لــ هذه المرحلة!
والله أنني فتاة خلوقة .. تربيت على يد أبوان رائعان.. لكنني لم أسمع يوماً عن قصة حب فاشلة .. ظننت بأن كل قصص الحب تكون نهايتها سعيدة ولكن ما أشعر به هو غريب جداً..!
.
.
كنت كلما أتحدث معه ... أنزح دموعي رغماً عني .. دائماً ما أبكي وأنا أتحدث معه .. أنا بين نارين ... لا أستطيع أن أفاجئه بــ عدم رغبتي في التحدث إليه والابتعاد عنه ولا أستطيع الاستمرار بسبب خوفي من الله وخوفي مما أفعله.
.
.
يوجد احتمال بأن كل ما يقوم به هو مجرد كذب وخداع. عقلي يقودني نحو التفكير بــه كــ إنسان منافق يستغل مشاعري وبراءتي. لكن قلبي لا يرى فيه أي عيب.
سألته ذات يوم إن كان صادق في حبه .. إجابته لــ سؤالي كانت إثباتاً لــ صدق حبه ...! بل كانت بالنسبة " لي" إثباتاً !
.
حالما قررت مناقشته بأمر انفصالنا .. زاد حال أمي سوءً .. انعزلت أمي عن الجميع .. وتركت المنزل مجددا ..أصبحت بلا اهتمام .. لا رعاية ..و لا سؤال ... أقضي ساعات طويلة بالمنزل دون وجود أي أحد سوى الخادمة ..
.
.
لم أستطع تركه فــ قمت بتأجيل النقاش لــ وقت آخر.
تعمقت في علاقتي معه. أكملنا سنة ونصف حينها قررت أن أتركه بــ سبب دراستي وانشغالي عنه وخوفي من الله قبل كل شيء.
.
لم يكن سهلاً على مراهقة ذات السادسة عشر عاماً أن تتخذ قراراً صعبا ومعقدا كهذا .. والله إني أفخر كثيرا بنفسي كوني اتخذت قرارا كهذا وانا بعمر صغير .. دون تدخل أحد .. بالرغم من صغر سني إلا أن إيماني بالله كان وما زال قوياً .. وأنا شاكرة جداُ لما قدمته أمي لي لأملك قوة إيمان كهذه
.
.
قبل إخباره بأي شيء .. قضيت آخر ليلة على سجادتي أبكي بحرقة .. متوسلة إلى الله أن يغفر لي ويسامحني على ما فعلت .. بكيت حتى أحسست بأنني لا أقوى على الحركة .. أغمضت عيناي ووضعت رأسي موضع السجود .. بدأت أهمس إلى الله " أرشدني إلى طريق الحق يا الله .. ثبتني على دينك .. باعد بيني وبين المعاصي كما باعدت بين المشرق والمغرب "
.
أنا لم أتبادل الصور معه ولم أكن أملك هاتفاً حتى أسمع صوته ... كل ذلك كان عبر دردشة الفيس بوك .. ولكنني أشعر بالخزي والخجل من نفسي لما فعلت .. فهذه أول تجربة لي .. لأول مرة أصرح عن مشاعري لشخص ما ..
.
.

ما إن انتهيت من الدعاء .. بدأت بكتابة رسالة اعتذار له وبأني سأتركه للأبد وأنا مضطرة للابتعاد .. فلم يتبقَ على بدء الدراسة سوى القليل .. وبأنني أصبحت في مرحلة حرجة .. يجب أن أنقذ نفسي
.
.
رسالتي كانت كالصاعقة له .. لم يصدقني بدايةً .. بدأ بطرح ملايين الأسئلة .. وسألني مرارا أمتأكدة مما تفعلين؟ هل تستطيعين العيش بدوني؟ ألم تخبريني قبل يومان بأن ابتعادي عنك سيقتلك؟ أكنتِ تكذبين..؟ هيا اعترفي .. والله لم أضايقك .. كيف تتركيني بهذه السهولة ...؟
ما كانت إلا دقائق حتى بدأ بمعاتبتي .. كنت أبكي لأن كل ما أكتبه هو رغما عني ... قلبي يقودني لإكمال علاقتي معه لكن عقلي يمنعني .. وضميري لن يهدأ إلا بتركه ...
.
فعلت كل هذا وأنا كلي أمل بأن الله سيقف معي .. سيجعلني أقوى وقادرة على تحمل بعده .. سأنشغل بدراستي بعيداً عنه .. وسأحاول تجاهله ..
.
.
.
يتبع,,,,,

اذا لا تملك حساب مفعل بالمنتدى وتود شكر صاحب الموضوع .. رجاءً قم بوضع تعليقك هنا ♥ ~



 

توقيع » روزالين
ماذا لو كان للذنوب (روائح)..!
تخرج منا على قدر معاصينا ..!
ماذا لو كتب على جباهنا (المعصية ) اللتي ارتكبناها!
ماذا لو وجد على باب بيوتنا (شرحاً) لما فعلناه ....!
ماذا لو علم الناس بما ( ستره الله علينا )...؟!

ربآه .. أعجز عن تخيَل ذلك .. مجرد تخيل ..
.

~ سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ~
رد مع اقتباس
قديم 15 - 06 - 19, 06:16 PM   #2
اوتار ورديه
وتر مجتهد
 
الصورة الرمزية اوتار ورديه

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58926  
 تاريخ آنظمآمي » 02 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 950  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 92843  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » دار قاابوس  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » اوتار ورديه غير متواجد حالياً
افتراضي

احس ان القصة حقيقيه
شوي مشابهه لقصتي بس ماضي وراح
بس م ينسى لكن م يعتبر ماضي لانه...
....
انتظر التكملة

  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 21, 10:50 PM   #3
بنوته عراقيه
بنت بلاد الرافدين ( وتر ملكي ) ~
 
الصورة الرمزية بنوته عراقيه

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58174  
 تاريخ آنظمآمي » 10 2014  
 مشآرٍڪْآتِي » 2,895  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 37448  
 هوَآيًاتي » I Love you  
 مڪْآنيً » I Love you Iraq  
 دولتي » Iraq
 جنسي » female
 حالتي » بنوته عراقيه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

روزالين يا لك من نشيطه في هذا المنتدى وانتي دائما تبدعين
شكرا
ننتضر

توقيع » بنوته عراقيه
  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 22, 01:06 AM   #4
روزالين
وتر مشارك
 
الصورة الرمزية روزالين

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58973  
 تاريخ آنظمآمي » 03 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 134  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 17239  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » SomeWhere  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » روزالين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

أغلقت حاسوبي بهدوء وأنا أشعر بقبضة في صدري ... أشعر بنار تحرقني .. صرت أسمع نبضات قلبي تنبض أقوى من صوت الساعة المعلقة على حائط غرفتي ..
.
ظننت بأنني سأموت حقاً ... فذهبت مهرولة إلى سريري .. أخذت المصحف وبدأت بالقراءة وأنا أتنفس بصعوبة وكأنني قد عدت من مسابقة الماراثون للتو ..
أصبحت أرى ظلاماً .. أنا لا أرى أي شيء ,,, أنا متأكدة بأني أمسك مصحفاً .. ولكن أين حروفه؟ لا أرى أيً منها ...
أشعر بدوار شديد ... وضعت المصحف جانباً وأغمضت عيناي بعدما وضعت رأسي على الوسادة
.
.
.
وغرقت في سبات عميق ....
.
.
.
.
عندما استيقظت صباح اليوم التالي .. كان حالي أفضل بكثير ..
ما يؤلمني هو كتماني لكل شيء وعدم مقدرتي على التحدث عنه أمام أي شخص .. وعدت نفسي بأن أتغلب على مشكلتي دون الحاجة لأي أحد...
.
.
.
أنهيت آخر سنتان دراسيتان لي .. وتخرجت من الثانوية بنجاح ..
لأكون أكثر صراحة.. إلى الآن أعتبر ابتعادي عنه هو الإنجاز الأكبر بكثير من تخرجي .. فأنا لم أنسه ولم أستطع نسيانه .. كان تفكيري به يخالطني في المذاكرة حتى .. أحببته وما زلت أحبه بالقوة ذاتها .. والله لا أستطيع تصديق القوة التي منحني اياها الله بالابتعاد عنه .. كنا نتحدث قرابة 24 ساعة .. نعرف تفاصيل بعضنا البعض .. أحب استشارته في كل أمر يتعلق بي .. فهو دائماً ما يقدم لي النصائح المناسبة ..
كيف لي أن أنسى إنساناً عشت معه لسنة ونصف .. !
.
.
.
الأمر المدهش أكثر هو أن ثلاث سنوات ونصف تقريباً مضت على معرفتي به ولكن لم نرى بعضنا البعض .. كان يبادلني صوره بشكل شبه يومي .. ولكن لم أره وجها لوجه!
.
.
.
قُبلت بالدراسة في أحد الجامعات الخاصة .. كنت سعيدة جداً كوني قُبلت بها .. فقد كانت احدى خياراتي الأولى من بين جميع الكليات والجامعات
.
.
عند تركي له كان هو على وشك بدء الدراسة في الجامعة .. قادني الفضول لأعرف أخباره .... وقادني حنيني للعودة إليه ..
كنت أفكر بخطة ما .. كيف لي أن أعود إليه بعد أن أغلقت حسابي على الفيس بوك ....!كيف سأتوصل إليه..!
ذهبت للجلوس مع أخي حتى أشتت تفكيري هذا ولا أجعل الشيطان يجرني نحو الخطأ...

كان أخي جالسا على حاسوبه .. يتصفح صفحته على الفيس بوك ...
عندها تلقى مكالمة من صديقه وخرج خارج الغرفة ..

ذهب أخي .. واتجهت مسرعة نحو حاسوبه .. كنت خائفة لعلي نسيت اسم حسابه على الفيس بوك .. ولكن لم أكن أعي بأنني أحفظه مثلما أحفظ اسمي بالضبط!
.
.
ثواني حتى انفتحت صفحته على الفيس بوك .. شعرت بفرحة لا توصف وأنا أرى صفحته مجدداً بعد سنوات من الانقطاع والتي اعتدت ان اتصفحها يوميا .. فأنا أحفظ كل تفاصيلها ..
رأيت بعض الصور له والتي أبقتني مذهولة ..! هل هذا هو! والله كانت مجرد سنتان فقط ولكن ملامحه وبنيته تغيرت وكأنه كبر 5 سنوات أو أكثر .. كنت أراه طفلاً ودائما ما يقول لي بأني أصبحت ابن الـ 18 كيف تطلقين علي لقب طفل!
.
والآن ما أراه أمامي هو رجل وسيم جداً ..
قرأت ما كتب على صفحته بصورة سريعة واستطعت الحصول على رقم هاتفه وحسابه على الانستجرام وهو أحد البرامج التي اشتهرت بصورة سريعة في الوقت ذاك.
.
.
أغلقت صفحته وعدت إلى غرفتي وأنا أطير سعادة. فتحت حسابه على الانستجرام .. كان عبارة عن مجموعة كبيرة من صوره .. بقيت أتأمل كل صورة .. بل وقفت أتأملها وكأني قد عشت أحداثها .. أرى فيه جميع صفات الرجولة .. أحببته وما زلت أحبه شكلا وقلبا وتفكيراً ..
.
بقيت ساعات وأنا أتأمل صوره مرارا .. أضحك تارة وتارة أبكي شوقاً إليه ...
.
.
لم أنم حتى أذان الفجر .. صليت وألقيت نفسي على السرير كلي أمل بأن يعود لي ..


فتحت عيناي صباح اليوم التالي .. تفاجأت بكمية الرسائل التي استقبلتها منه ... والتي سألني فيها عن آخر أخباري .. وأنه متفاجئ جدا من عودتي إليه وسعيد بالوقت ذاته .. وما أسعده أكثر عندما علم سأبدأ بالدراسة في الجامعة ..
.
.
عدت له ولكن كانت علاقتنا متذبذبة .. دائما ما أخبره بأني لا أستطيع التحدث معه وابتعد لأشهر.. ولكن في كل مرة أشعر بالاشتياق إليه ... لا أجد نفسي إلا وقد أرسلت رسالتي له ... اعتذار أو ما شابه ذلك .. فأصبح يعاملني ببرود قاتل ..
.
.
بعد أول سنة جامعية لي .. قررت الانتقال إلى جامعته .. كون جامعتنا تبعد عن منزلنا الكثير .. كنت أفكر كثيرا كيف ستكون ردة فعله عندما أخبره بأننا سندرس بالجامعة ذاتها
.
.
أخبرت عائلتي بقرار انتقالي والجميع رحبوا بالفكرة كونهم مدركين بأن انتقالي لجامعة أخرى سيكون أفضل بكثير من دراستي بعيداً عنهم ....
.
.
ما إن تمت الموافقة على طلب انتقالي حتى بدأت أشعر بالخوف .. لم أستطع تصديق ما يحدث .. حل حقاً سأراه بعد أكثر من 4 سنوات! يا ترى هل سيعجب بي؟ أنا قلقة .. قلقة جداً .. أتمنى أن أكون عند حسن ظنه .. أتمنى أن لا يتفاجأ .. هو دائما ما يخبرني بأنه متأكد من أني جميلة .. وأنا دائما ما أقول له بأني إنسانة عادية .. بالرغم من أن الكثيرون من يروني فائقة الجمال إلا أنني لا أرى في نفسي سوى فتاة عادية ..

أخذت هاتفي وقمت بإرسال رسالة لأخبره عن انتقالي لجامعته .. يداي ترجفان .. قلبي ينبض .. لوني أصبح شاحباً .. لم أعد قادرة على الجلوس حتى ... كان جوابه سريعا .. فسألني .. " حقا؟ أنا سعيد جدا بهذا الخبر .. وأخيرا سأراك " .. أجبته " من المحتمل أن أسقط أرضاً عن رؤيتي لك" .. أجابني " لا تقلقِ .. سأمسك بك "
.
.
.
يتبع,,,,


توقيع » روزالين
ماذا لو كان للذنوب (روائح)..!
تخرج منا على قدر معاصينا ..!
ماذا لو كتب على جباهنا (المعصية ) اللتي ارتكبناها!
ماذا لو وجد على باب بيوتنا (شرحاً) لما فعلناه ....!
ماذا لو علم الناس بما ( ستره الله علينا )...؟!

ربآه .. أعجز عن تخيَل ذلك .. مجرد تخيل ..
.

~ سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ~
  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 23, 11:57 PM   #5
همـــس
وتر فعّــال
 
الصورة الرمزية همـــس

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58804  
 تاريخ آنظمآمي » 01 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 1,127  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 8385  
 هوَآيًاتي » الروااياات الطوييله عشقي  
 مڪْآنيً » في قلووب احبآائي  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » همـــس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

مرره القصه حلوووه

توقيع » همـــس
ودي اعيش العمر باقيه وياك
  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 25, 04:19 AM   #6
روزالين
وتر مشارك
 
الصورة الرمزية روزالين

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58973  
 تاريخ آنظمآمي » 03 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 134  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 17239  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » SomeWhere  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » روزالين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mem albalo0oshi مشاهدة المشاركة
احس ان القصة حقيقيه
شوي مشابهه لقصتي بس ماضي وراح
بس م ينسى لكن م يعتبر ماضي لانه...
....
انتظر التكملة
.
.
القصة حقيقية بس المهم إن كل شخص يتعلم من أخطاءه ويصححها ، لان الاستمرار على نفس الخطأ يعتبر غباء
.
والغباء الأكبر لما نزعل على شخص ما يستاهل !
.
ميمو .. راح تكبري وتعرفي إن الدنيا ما تسوى وبتستحقريها ،، خليك على الآعمال اللي تقربك من ربك!
.
.
وإذا تعتبري اللي سويتيه خطأ لا تعطي نفسك ابدا رسائل سلبية او تنظري عليها بنظرة استهزاء،،لا تنسي إن " ماضي الفحم ألماس " ،، وكل شي ممكن يتصلح بالارادة ووالعزيمة والتوكل على الله قبل كل شي
.
الله يوفقك

توقيع » روزالين
ماذا لو كان للذنوب (روائح)..!
تخرج منا على قدر معاصينا ..!
ماذا لو كتب على جباهنا (المعصية ) اللتي ارتكبناها!
ماذا لو وجد على باب بيوتنا (شرحاً) لما فعلناه ....!
ماذا لو علم الناس بما ( ستره الله علينا )...؟!

ربآه .. أعجز عن تخيَل ذلك .. مجرد تخيل ..
.

~ سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ~
  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 25, 04:22 AM   #7
روزالين
وتر مشارك
 
الصورة الرمزية روزالين

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58973  
 تاريخ آنظمآمي » 03 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 134  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 17239  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » SomeWhere  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » روزالين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمسه جنون مشاهدة المشاركة
روزالين يا لك من نشيطه في هذا المنتدى وانتي دائما تبدعين
شكرا
ننتضر
شكراً على تشجيعك الدائم ،،

توقيع » روزالين
ماذا لو كان للذنوب (روائح)..!
تخرج منا على قدر معاصينا ..!
ماذا لو كتب على جباهنا (المعصية ) اللتي ارتكبناها!
ماذا لو وجد على باب بيوتنا (شرحاً) لما فعلناه ....!
ماذا لو علم الناس بما ( ستره الله علينا )...؟!

ربآه .. أعجز عن تخيَل ذلك .. مجرد تخيل ..
.

~ سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ~
  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 25, 11:10 PM   #8
اوتار ورديه
وتر مجتهد
 
الصورة الرمزية اوتار ورديه

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58926  
 تاريخ آنظمآمي » 02 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 950  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 92843  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » دار قاابوس  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » اوتار ورديه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

شكرا لك اختي روزالين على النصائح سأعمل بها ولن انساها ان شاء الله
انتي اكبر مني و فاهمة الحياه اكثر مني...قليل من النصائح تأتي من اصحاب الخير
لذا لن اضيع فرصة العمل بهذه النصائح الثمينة

  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 25, 11:44 PM   #9
روزالين
وتر مشارك
 
الصورة الرمزية روزالين

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58973  
 تاريخ آنظمآمي » 03 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 134  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 17239  
 هوَآيًاتي »  
 مڪْآنيً » SomeWhere  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » روزالين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "

.
وصل يوم لقاءنا ... أخبرني بأنه سيلتقي بي في حديقة الجامعة ..
" سآتي بعد قليل "
أجابني " استعجلي .. الجو حار "
" يجب أن تصبر .. أنا خائفة "
" لا شيء يدعو للخوف "
"وماذا إن لم تعجب بي؟ "
" وحتى إن لم أعجب بك .. سترين حبي لك في عيني "
.
.
ما إن وصلت إلى الحديقة .. حتى بدأت أفتش عن هاتفي والذي وضعته داخل حقيبتي فور خروجي إلى الحديقة .. سمعت صوت خطوات تقترب مني ... رفعت رأسي .. رأيته يمشي متجهاً نحوي ..
إلى الآن لا أستطيع تصديق نفسي كيف تصرفت بــ طريقة طبيعية عند رؤيتي له لأول مرة. استطعت أن أتحكم بــ مشاعري بــ طريقة لا توصف وكأنني لم أراه وبــ داخلي عالم آخر فــ قلبي لم يتوقف عن النبض بطريقة سريعة. كنت هادئة جداً ووجهي لا يحمل أي تعبير منعاً لـكي لا أسبب أي إحراج لي أو لا أنفعل .. لولا الحياء لــ صرخت بأنني أحبه.
.
.
ألقى السلام علي بصوته والذي أعجبت به طالما سمعته .. لم يكن يبعدنا غير بضع خطوات .. أجبته بهدوء " أنا بخير " .. ابتسم وقال " أراك لاحقاً "
.
.
قضيت 3 ساعات في الجامعة بعد لقائي له ولم أستقبل منه أي رسالة .. لم يخبرني عن رأيه .. أو عن فرحته بأول لقاء .. أنا حقاً راضية إن لم يعجب بي ولكن ليخبرني .. أو ليكتب شيئاً ما .. وما أزعجني عندما رأيته بنظارة حالكة السواد أخفت عيناه عني ولم أر الحب الذي لطالما أخبرني عنه... بكيت ألما ولكن كتمت كل هذا الألم بداخلي حتى عدت إلى المنزل ..
.
.
اتصلت به تلك الليلة .. لم نطل بالحديث عن أول لقاء لنا لأنه كان مرهق جداً .. لكنني أخبرته بــ أنني أعشقه بــ كل ما تحمله الكلمة من معنى .. صوته يجعلني أعيش أسعد لحظات حياتي .. تعلقت به كثيراً ... فلا يحلو لي اليوم إلا بــ سماع صوته
.
.
.
.
مرت الأيام سريعا .. لم نكن نلتقي أبدا ولم يخبرني عن رأيه بي .. أصبحت رسائلي مقتضبة مختصرة جداً مقارنة بأسلوبي سابقاً معه .. أنا من النوع الذي يحب التحدث عن أدق التفاصيل حتى ولو كنت متعبة .. هو عكسي تماماً .. نادراً ما يكمل جملة واحدة أو يكلف نفسه بشرح أي موقف تعرض له ..
.
.
التقيت به صدفة في أحد الأيام بينما كان يمشي مع زملاءه .. نظر إلي بتمعن .. وأرسل لي على الفور " تبدين جميلة اليوم " ... أجبته " لم أكن فأنا متعبة" ... وكما اعتدت لم يجب على رسالتي إلا بعد ساعات طويلة ... حججه جاهزة .. هو اعتاد على الاختفاء عني لساعات ودائما ما يكون السبب هو انشغاله بظروف خاصة ..
.
.
مرت أول الأشهر ولم أره فيها سوى مرات قليلة .. أحيانا يعاملني بلطف وأحيانا يعاملني بقسوة .. سألته يوما " أتتعمد تعذيبي؟ " ..
أجابني " أجل .. لأنك عذبتني سابقاً عندما ابتعدتِ عني"
.
.
لا أنكر بأنني أخطأت في حقه .. ولكنه يعلم جيداً سبب تركي له .. ويدرك قوة إيماني وتمسكي بمبادئي .. لكنه لم ولن يحاول فهمي .. أصبح كالعدو لي .. ولأول مرة أقع في شباك شخص يعذبني وهو يعلم حاجتي إليه .. أصبحت ذليلة له .. حبي له أعماني .. جعلني أنتظره لساعات طويلة حتى أحصل على فرصة للتحدث معه لدقائق .. وهو يتعمد جرحي وإيذائي ولكن ما من شيء جديد .. سأصبر حتى يمل الصبر من صبري!
.
.
.
طلب مني يوماً أن أرافقه إلى مكان لا يبعد عن جامعتنا سوى القليل .. أجبته باستغراب " هل جننت؟ أنت تعلم جيدا بأني لم ولن أفعل هذا"
.
قال " وما المانع .. ؟ أنا لست غريبا .. هل نسيتِ بأنني أعرفك منذ أن كنت صغيرة؟ منذ أن كنت طفلة؟ .. لم أؤذيك أبدا ولا أنوي على إيذائك .. ثقي بي "
" أنا أثق بك .. ولكن خروجي معك مستحيل "
_ " لماذا ما زلت متمسكة بمبادئك السخيفة؟ "
" أخاف الله "
_" إذا لم ما زلت تتحدثين معي طلما تخافين الله؟! "
" أنت تعلم جيدا بأني أحاول جاهدة ابعادك عني"
_"ولكنك تعودي في كل مرة"
"وهل هذا يعني بأن يجب علي الخروج معك؟"
_"لن أؤذيك!"
"أنا لست كبقية الفتيات .. أنا أحببتك حباً طاهراً .. حباً نقيا .. والله أكره نفسي كوني قد وقعت في شباكك .. أرجوك ساعدني بنسيانك والتخلص منك"
.
.
.
يتبع,,,,,,

توقيع » روزالين
ماذا لو كان للذنوب (روائح)..!
تخرج منا على قدر معاصينا ..!
ماذا لو كتب على جباهنا (المعصية ) اللتي ارتكبناها!
ماذا لو وجد على باب بيوتنا (شرحاً) لما فعلناه ....!
ماذا لو علم الناس بما ( ستره الله علينا )...؟!

ربآه .. أعجز عن تخيَل ذلك .. مجرد تخيل ..
.

~ سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ~
  رد مع اقتباس
رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "
قديم 15 - 06 - 25, 11:49 PM   #10
همـــس
وتر فعّــال
 
الصورة الرمزية همـــس

 رقم عّضوَيًتِـيً » 58804  
 تاريخ آنظمآمي » 01 2015  
 مشآرٍڪْآتِي » 1,127  
 مواضيعي ْ »  
 نقآطيً » 8385  
 هوَآيًاتي » الروااياات الطوييله عشقي  
 مڪْآنيً » في قلووب احبآائي  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » همـــس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصة طويــلة : " أتوجد نهاية....؟ "


القصصه حلووه
مبددعه جدا روزاليين
دمتي بسعاده

توقيع » همـــس
ودي اعيش العمر باقيه وياك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أتوجد, أتوجد نهاية؟, لي, من, أنساك, نهاية, طويــلة, قصة, كيف

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
~ روايتــــــــــــــــــــ( حروفــ خرســـاء )ـــــــــــــــــــــــي ~ روزالين منتدى القصص والروايات 158 16 - 04 - 16 03:19 PM
قصة لها نهاية حزينه اتحدى الي يقراها وما يتأثر حنين عمان قسسم آلقصص آلقصيرهـ 2 11 - 05 - 09 10:36 PM
نهاية الحب - رواية نهاية الحب - قصة آخر الحب - رواية طويلة ورائعة °•ج ـــوهــرة ألإح ــــسـآآإآآس•° قسسم آلروآإيــآإت آلطويلةة 31 11 - 01 - 26 11:16 PM
اتعلم ما هي قصة التحيات في نهاية الركع الزوجية في الصلاه؟ حبيسة الدمع المنتدى الاسلامي 10 09 - 02 - 26 02:58 PM

RSS RSS 2.0 Feed XML MAP HTML

الساعة الآن 03:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Trans. By Soft
Adsense Management by Losha
جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة مملكة الآإوتآإر
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

تم أرشفة منتديات مملكة الاوتار بواسطة شركة كل الحكاية

  تصميم بكسل مول