..غدير الليل.. من مساء الورد : هلااا كيفكم يا جماعة عساكم بخير ..؟؟ تعب قلبي..~ من هلا وسهلا : هلاااااوي اعضااااء المنتدى اخبااااااركم ؟؟شوو مسسسوووووين لكمم وحشهه والله al_3no0od من لا مكان : لا اله الا الله وحده لاشريك له . له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير..



منتديات مملكة الأوتار الاختلاف والتميز

اللغـة العربية منتدى متخصص لمناقشة مواضيع ومناهج مادة اللغة العربية من ادب, نحو , بلاغة , شعر , مطالعة .



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
شرح سورة فاطر
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10 - 02 - 21, 11:03 AM
الصورة الرمزية ررريوووف
 
ررريوووف
وتر نشيط

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ررريوووف غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
 رقم عّضوَيًتِـيً » 10131  
 تاريخ آنظمآمي » 02 2010  
 مشآرٍڪْآتِي » 191  
 مواضيعي ْ » 26  
 نقآطيً » 1707  
 دولتي » Oman
 جنسي » female
 حالتي » ررريوووف غير متواجد حالياً
شرح سورة فاطر

مممممممممراحب اتمنى لكم الافاده
بسم الله الرحمن الرحيم
من سورة فاطر
تمهيد:
سورةمكية‏,‏ وعدد آياتها‏45‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لافتتاحها بالثناء عليالله‏(‏ تعالي‏)‏ بكونه فاطر السماوات والأرض‏,‏ أي خالقهما علي غير مثال سابق‏,لمايحمل هذا الوصف من دلائل الإبداع والإيجاد من عدم ولما فيه من التصوير الدقيق الذييشير لعظمة الله وقدرته الباهرة وخلقه المبدع في هذا الكون.
سورة فاطر مكيةنزلت قبل هجرة الرسول (ص)000فهي تسير في الغرض العام الذي نزلت من أجله الآياتالمكية والتي يرجع أغلبها إلي المقصد الأول من رسالة كل رسول وهو قضايا العقيدةالكبرى : الدعوة إلي توحيد الله وإقامة البراهين علي وجودة وهدم قواعد الشرك والحثعلي تطهير القلوب من الرذائل والتحلي بمكارم الأخلاق وبيان جزاء المؤمن والكافروسورة فاطر مليئة بالاستشهاد بالآيات الكونية التي تنبه الإنسان إلي عظمةالخالق


(
الآيات 27إلي 30) الفكرة :أدلة كونية على وحانية الله وقدرته ،وموقف العلماء
27-"
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاءفَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌبِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ "28"- وَمِنَ النَّاسِوَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَىاللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ "29"- إِنَّالَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّارَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُور 30- لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ (مجدي حبلص)
معاني المفردات:
1-
ألم تري : تعلم فهذه رؤية القلبوالعلم
2-
مختلفا ألوانه: متفاوت أجناسا أو أصنافا أو هيئاتها من أصفر و أحمروأخضر وأبيض وأسود ونحو ذلك
3-
جدد: م: جدة و الجدد هي الطرائق في الجبل مختلفةالألوان
4-
بيض وحمر: أي وصفر وخضر وغيرها من الألوان
5-
مختلفا ألوانها: بالشدة والضعف
6-
غرابيب: شديدة السواد م: غريب: يقال له وجه غربيب بمعني أن لهوجها متناهيا في السواد كالغراب
7-
مختلف ألوانه كذلك: كاختلاف الثمار و الجبال ( تشبيه )
8-
إنما يخشي الله من عبادة العلماء :بخلاف الجهال إذ شرط الخشيةمعرفه المخشي و العلم بصفاته وأفعاله
9-
عزيز: غالب قاهر
10-
غفور : لذنوبعبادة المؤمنين
11-
الجملة ( إن الله عزيز غفور ) : تعليل لوجوب الخشية
12-
إن الذين يتلون كتاب الله : يستمرون علي تلاوة القرآن الكريم
13-
وأقامواالصلاة : أداموا إقامتها في أوقاتها مع كمال أركانها أذكارها
14-
وأنفقوا سراوعلانية : فيه حث علي الإنفاق كيفما تهيأ لكن السر أفضل من العلانية
15-
يرجونتجارة : أي تحصيل ثواب الطاعة
16-
لن تبور : لن تكسد ولن تهلكبالخسران
الجماليات :
1- "
أنزل من السماء ماء فأخرجنا" : التفات من الغيبةإلي التكلم بدلا من أخرج للدلالة علي كمال قدرة الله وحكمته في ذلك تفخيمللفعل
2- "
ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء" : استفهام تقريري فيه معني التعجب
3- "
إنما يخشي الله م عبادة العلماء" : أسلوب قصر يفيد التخصيص أي قصر خشيةالله علي العلماء
4- "
يرجون تجارة لن تبور" استعارة تصريحيه استعارة التجارللمعاملة مع الله لنيل ثوابه وشبهها بالتجارة الدنيوية وهي معاملة الخلق بالبيعوالشراء وأيدها بقولة لن تبور وهو الذي يسمي ترشيحا
5- (
عزيز غفور ، لن تبور ،غفور شكور ): سجع وتوافق الفواصل و هي من عناصر جمال الكلام ووقعه
س- لم استهلتالآيات بذكر الماء ؟
**
واستهلال الآية الكريمة التي نحن بصددها بذكر إنزال الماءمن السماء فيه إشارة إلي أهمية و دور هذا السائل العجيب في إذابة العديد من عناصرومركبات الأرض‏,‏ وجعلها في متناول جذور النباتات لامتصاصها والاستفادة بها‏.‏
سما السر في الإشارة والتركيز على اختلاف ألألوان والأصباغ في الثمار وغيرها؟
تأكيد علي تلك القدرة الإلهية المبدعة التي أودعها الله‏(‏ تعالي‏ وهذاالأختلاف من أعظم الأدلة على قدرة الله)‏ ‏,‏ فتأتي كل زهرة وثمرة باللون الخاص بهاعلي الرغم من نموها علي تربة واحدة‏,‏ وسقياها بماء واحد‏,‏ وهذه حقائق لم يدركهاالإنسان إلا في القرن الماضي‏,‏ ولم يتبلور فهمه لها إلا في العقود المتأخرة منه‏,‏لمما يقطع بأن القرآن الكريم لا يمكن أن يكون صناعة بشرية‏,‏ بل هو كلام اللهالخالق الذي أنزله بعلمه علي خاتم أنبيائه ورسله‏,‏ وحفظه بنفس لغته‏
**
ليسالاعجاز العلمي في هذه الآية الكريمة هو التنويه فقط بما للجبال من ألوان مختلفةترجع إلي اختلاف المواد التي تتألف منها صخورها‏...,‏ ولكن الاعجاز هو الربط بينإخراج ثمرات مختلفات الألوان يروي شجرها ماء واحد‏.....‏
س – من يخاطب اللهبقوله ( ألم تر 000 )؟
‏**(‏ألم تر أن الله أنزل‏)‏ خطاب لكل من يصلح له بتقريردليل من أدلة القدرة الباهرة‏,‏ والصنعة البديعة يوجب الإيمان بالله‏,‏ ويدفع فيصدور المكذبين ـ بعد أن ذكر أخذه تعالي لهم عقوبة علي التكذيب والجحود ـ وهو اختلافألوان الثمرات والجبال‏,‏ والناس والدواب والأنعام اختلافا بينا‏....‏
س-(‏ألمتر‏أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا‏)‏ ما قيمة الالتفات من الغيبة إلى المتكلم؟
فيه التفات عن الغيبة إلى المتكلم للتنويه ولفت الإنتباه منبها علي كمال قدرتهفي خلقه الأشياء المتنوعة المختلفة من الشيء الواحد‏,‏ وهو الماء الذي ينزله منالسماء‏,‏ يخرج به ثمرات مختلفا ألوانها من أصفر وأحمر وأخضر وأبيض‏,‏ إلي غير ذلكمن ألوان الثمار‏,‏ كما هو الشاهد من تنوع ألوانها وطعومها وروائحها‏,‏ كما قالتعالي في الآية الأخري‏‏يسقي بماء واحد ونفضل بعضها علي بعض فيالأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون‏).....‏


(
شرح الآيات)‏:‏
ألم تروتشاهد أيها المخاطب أن الله العظيم الكبير الجليل أنزل من السحاب المطر بقدرته؟‏(‏فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها‏)‏ أي فأخرجنا بذلك الماء أنواع النباتات والفواكهوالثمار‏,‏ المختلفات الأشكال والألوان والطعوم‏,‏ أي مختلف أجناسها من الرمانوالتفاح والتين والعنب وغيرها مما لا يحصر‏,‏ أو هيئاتها من الحمرة والصفرة والخضرةونحوها‏.‏
وخلق من الجبال ذوات طرائق بيض و حمر تختلف ألوانها شدة وضعفا ومنهاأيضا سود حالكة السواد وخلق الناس و الدواب والمواشي مختلفة الألوان كذلك وفي كلهذا مجال للتأمل و الإعتبار و أين هما من الجهلة الأغمار ؟ إنما يخشي الله من عبادةالعلماء فإنهم يتأملون في الوجود ويرون آثار القدرة الالهية فية يرجون اللهويخافونه إن الله عزيز غفور إن الذين يقرأون كتاب الله و أتقنوا كتاب الله وأتقنواالصلاة وأنفقوا مما رزقناهم علي المحتاجين سرا و علانية إنما يرجون تجارة لن تكسدبل تروج عند الله ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضلة إنه غفور للمذنبين من عبادهالصالحين التائبين شكور لما يقدمون من خير
وفي سياق السورة الكريمة امتدحتالآيات المؤمنين الذين يتلون كتاب الله‏,‏ ويتدبرون آياته‏,‏ والذين يقيمون الصلاةعلي وجهها الصحيح‏,‏ وينفقون مما رزقهم الله سرا وعلانية‏,‏ وهم يرجون بذلك تجارةمع الله لن تبور‏,‏ ولن تكسد ورابحة أبدا بإذنه لأنه‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ سوفيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله‏,‏ إنه غفور شكور‏.‏
س- الآيات تقرر حقائق يقينيةبينها ،ثم بين الهدف من تقريرها 0
ج – الحقائق الكونية وهي:1- إنزال الماء منالسحاب بقدرته تعالى والذي يترتب عليه إخراج أنواع مختلفة من الثمار لونا وطعماوجنسا 2- خلق الجبال فيها الطرائق المختلفة الألوان
3-
خلق الناس والدوابوالأنعام خلقا مختلفا ألوانه كاختلاف الثمار والجبال
-
والهدف من ذلك :الحث علىالنظر في عجائب صنع الله وأثار قدرته ليؤدي إلى العلم بقدرة وعظمة الله وجلالة وهودليل على وحدانية الله وكمال قدرته في خلقه الأشياء المتنوعة من الماء

س- ماوسائل إدراك عظمة الكون ؟
ج – 1- العقل وإعماله 2- العلم
س – بم توحي عظمةالكون وخلق الله للعالم ؟
ج – توحي بعظمة الخالق وكمال قدرته وبديع صنعهووحدانيته
س- ما الأدلة التي ساقتها الآيات والتي تدل على قدرة الله ووحدانيته ؟
ج – 1- إنزال الماء من السحاب بقدرته تعالى والذي يترتب عليه إخراج أنواعمختلفة من الثمار لونا وطعما وجنسا
2-
إرساء و خلق الجبال بألوان متعددة و فيهاالطرائق المختلفة الألوان وإن كان الجميع حجرا
3-
خلق الناس والدواب والأنعاممختلفة ألألوان كاختلاف الثمار والجبال
س – قال تعالى :" إنما يخشى الله منعباده العلماء "
-
أ- ما نوع الأسلوب ؟ وما إعراب كلمة العلماء ؟ ولم كان خصالعلماء بالخشية ؟ وما وسائل التوكيد في الآية ؟
ج- أسلوب قصر حيث قصر صفةالخشية على العلماء فقط وهي جملة خبرية( انكاري ) مؤكدة بـ ( إنما –وتقديم المفعولبه على الفاعل ) - العلماء : تعرب فاعل مرفوع بالضمة 0
-
وخص العلماء بالخشيةلأنهم أكثر عباد الله إدراكا لعظمة الخالق بالأدلة والبراهين المؤكدة لذلك
س- ماقيمة ختم الآبات بقوله "إن الله عزيز غفور " ؟
ج – تعليل لسبب الخشية من اللهفلكونه قاهرا غير مقهور وغالبا غبر مغلوب يخشاه العارفون بقدرته ولكونه كثيرالمغفرة يؤمنون به ويتقربون إليه خوفا من عذابه ورغبة في غفرانه 0
س- ما صفاتالذين يخافون الله ويرجون رحمته ؟
ج – 1- يداومون على تلاوة القرآن آناء الليلوأطراف النهار 2- يؤدون الصلاة بكامل حقوقها ونوافلها
3-
ينفقون في سبيل اللهسرا وعلانية ابتغاء رضوانه 4- يرجون من وراء أعمالهم تجارة رابحة مع الله
س - ما علاقة ( ليوفيهم أجورهم 000 ) بما قبله ؟
ج – تعليل لما قبله أي فعلوا كل ماتقدم من خير ليوفهم الله جزاء أعملهم وزيادة الثواب
س- ما نوع الصيغة الصرفية ل (غفور – شكور ) وما قيمة استخدامها ؟
ج- صيغة مبالغة للدلالة على كثرة غفرانهللطائعين وشكره لطاعتهم أوامره
(
الآيات من (31-35):
(
الفكرة : تصديق القرآنلما تقدمه من الكتب/ وأنواع ورثته /و جزاؤهم)
31-
وَالَّذِي أَوْحَيْنَاإِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّاللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ 32-ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَاصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُممُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَالْفَضْلُ الْكَبِيرُ 33-" جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْأَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ 34- وَقَالُواالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌشَكُورٌ 35- الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَافِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ
معاني المفردات:
1-
من الكتاب : القرآن
2-
من : للتبيين
3-
لما بين يديه : تقدمة من الكتب
4-
لخبيربصير : عالم بالبواطن و الظواهر (خبر إن )
5-
ثم أورثنا : أعطيناه وقضيناوقدرنا
6-
الكتاب : القرآن
7-
الذي إصطفينا من عبادنا : اخترناهم وهم علماءالأمة الإسلامية ومن الصحابة ومن بعدهم
8-
ظالم لنفسه: بالتقصير في العمل به ،والظلم : تجاوز الحدود
9-
مقتصد: معتدل و متوسط يعمل به في أغلب الأوقات
10-
سابق بالخيرات : يضم إلي العلم والتعليم والإرشاد إلي العلم وسابق : متقدمإلي ثواب الله وبالخيرات: أي بسبب عمل الخيرات و الأعمال الصالحة
11-
بإذن الله : بإرادته وتوفيقه
12-
ذلك : توريثهم الكتاب والاصطفاء وقيل: السبق إليالخيرات( والإشارة دليل على شرفه وعلو منزلته )
13-
جنات عدن : إقامة (مجديحبلص)
14-
أساور: جمع أسورة : وهي حلية تلبس في اليد
15-
الحزن الخوف: منمخاوف المستقبل
16-
لغفور : للذنوب
17-
شكور : للطاعة
18-
دار المقامة :أي دار الإقامة وهي الجنة
19-
نصب : تعب
20-
لغوب: إعياء من التعب أو كلالونفيهما جميعا للدلالة علي الاستقلال ولعدم التكليف في الجنة
الجماليات:
• -
غفور شكور( للمبالغة) أي واسع الغفران وعظيم الشكر والإحسان
• (-
ذلك هوالفضل00 ) الأشارة هنا لعلو وشرف الإرث والاصطفاء و المكانة الشريفة
لا يمسنافيها لغوب إطناب بتكرير الفعل للمبالغة في نفي كل من النصب و اللغوب
تكرارالنفي في ( لا يمسنا 00 )للمبالغة في النفي وتأكيده
مصدقا : حال مؤكدة ؛لأنالحق لا ينفصل عن التصديق0


شرح الآيات(31-35)
والذي أوحينا ه إليكيا محمد من القرآن هو الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه مصدقاللكتب التي تقدمته في العقائد وأصول الأحكام إن الله بعبادة لخبير بصير فلو كنت لاتستحق النبوة لما أوحي إليك هذا الكتاب المعجز ثم أورثنا الكتب السماوية الذيناصطفيناهم من عبادنا من العلماء والحكماء
1-
فمنهم ظالم لنفسه بالتقصير في العملبه 2-ومنهم معتدل يعمل به علي قدر إمكانه 3-ومنهم سابق إلي الخيرات يجمع بين العلمو العمل بأذن الله ، ذلك السبق هو الفضل الكبير(جزاؤهم)، يدخلون جنات الإقامةالدائمة يحلون فيا أساور من ذهب ويحلون لؤلؤا وثيابهم فيها حرير وقالوا الحمد للهالذي أزال عنا هم الدنيا إن ربنا لغفور للمذنبين شكور للمطيعين ، هو الذي أحلنا دارالإقامة الخالدة من فضلة ولا يمسنا فيها تعب و لا يصيبنا فيها كلال
**
السورةالكريمة توجيه الخطاب إلي خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ مؤكدةأن القرآن الكريم هو الحق الذي لا شبهة فيه‏,‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد أنزلهبعلمه‏,‏ علي خاتم أنبيائه ورسله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ مصدقا لما تقدم من الكتبالسماوية لاتفاق أصولها‏,‏ ووحدة رسالتها‏,‏ وفي ذلك يقول ربنا‏(‏ تباركوتعالي‏):‏
والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه إن اللهبعباده لخبير بصير‏*‏ ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسهومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير‏*(‏فاطر‏:32,31)‏
والآية الأخيرة تؤكد أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد جعل القرآن الكريمميراثا للذين اصطفاهم من عباده‏,‏ وعلي الرغم من هذا الفضل العظيم فإن من هؤلاءالعباد المصطفين للإسلام من يظلم نفسه بالزج بها في المعاصي‏,‏ ومنهم من يعصمها منذلك فلا يسرف في إتيان السيئات‏,‏ ولكنه في نفس الوقت لا يجتهد في الاكثار منالحسنات‏,‏ ومنهم السابق بالخيرات‏,‏ الذي يجتهد في الإكثار من الحسنات‏,‏ وهو صاحبالفوز الكبير من الله‏,‏ ألا وهو الخلود في جنات عدن التي أفاضت الآيات في وصفنعيمها

س – قال تعالىوَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَالْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَبِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ)
أ- من يخاطب الله في الآية ؟ أ- يخاطب سدنا محمدأي الذي ا وحينا إليك يا محمد من القرآن
ب-وبم وصف الكتاب؟ وما المعاني التيتفهمها من صفة الحق؟
ب- - ووصف الكتاب بأنه الحق الذي لا شك فيه ولا ريب فيصدقه- مصدق لما سبقه من الكتب السماوية
-
والمعاني التي تفهم من صفة الحق أنهأنه لا شك فيه لأنه وحي من الله ثابت دائم موافق لما تقدمه من الكتب وضمير الفصل (هو ) توكيد لكونه لا يشوبه باطل (مجدي حبلص)
ج- وما نوع الخبر في( إِنَّاللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ)؟
ج - ونوع الخبر (انكاري ) لأنه مؤكد ب ( إن + اللام)
س- من هم الصطفون لورثة القرآن ؟
ج – علماء أمة محمد لأنهمخير أمة أخرجت للناس
س – قسم الله علماء أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلى ثلاثةأصناف فماهم ؟
ج – 1-=- فمنهم ظالم لنفسه بالتقصير في العمل به يتلو القرآن ولايعمل به ومن رجحت سيئاتة
2- -
ومنهم معتدل يعمل به في بعض الأوقات علي قدر إمكانهمنتساوت حسناته مع سيئاته
3--
ومنهم سابق إلي الخيرات يجمع بين العلم و العملبأذن الله وغلبت حسناته ، ذلك السبق هو الفضل الكبير
س- ما جزاء علماء أمة محمد (ص ع ) ؟ وما موقفهم من هذا الجزاء ؟
ج – جنات إقامة دائمة يدخلونها وينعمونفيها بانواع النعيم وهي درجات ومراتب حسب الأعمال يزينون في الجنة بأساور من ذهبمرصعة باللؤلؤ وملابسهم من حرير
-
يحمدون الله الذي أذهب عنهم جميع الهموموالأكدار والأحزان وعبر بالفعل الماضي ( وقالوا )لتحقق وقوعه
الآيات (36-38): ( جزاء الكافرين وأحوالهم في النار)
36-
وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُجَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْعَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ 37- وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَارَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْنُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُفَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ038 إِنَّ اللَّهَ عَالِمُ غَيْبِالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ"

معانيالمفردات
1-
لا يقضي عليهم : لا يحكم عليهم بموت ثاني
2-
فيموتوا: يستريحوامن العذاب
3-
ولا يخفف عنهم من العذاب : بل كلما خبت زيد استعارها واشتعالها
4-
كذلك نجزي : مثل ذلك الجزاء أو كما جزيناهم
5-
كفور: كثير الكفر
6-
يصطرخون فيها : يستغيثون في النار بشدة وصوت عال من الصراخ: وهو الصياح
7-
ربناأخرجنا : جواب من الله وتوبيخ لهم معيناه نجعلكم تعمرون وقتا أو نمهلكم
8-
مايتذكر فيه من تذكر: أي أولم نعمركم وقتا كافي للتذكر من أراد أن يتذكر
9-
وجاءكم النذير : الرسول فما أجبتم
10-
للظالمين: للكافرين
11-
نصير: معينيدفع عنهم العذاب
12-
إن الله عالم غيب السماوات و الأرض : لا تخفي عليه خافيةفلا يخفي عليه أحوالهم
13-
إنه عليم بذات الصدور: بما في القلوب من العقائدوالظنون وهو تعليل لما سبق لأنه إذا علم مضمرات الصدور وهي أخفي ما يكون كان علمهبغيرها أولي بالنظر إلي حال الناس
الجماليات :
1-
غفور ، شكور ، كفور : صيغمبالغة و توافق فواصل وهو نوع من السجع غير المتكلف الذي يعطي جرسا
2-
فذوقوافما للظالمين من نصير: صيغة أمر غرضه البلاغي ا لتهكم
3-
وجاءكم النذير ،فذوقوا فما للظالمين من نصير : سجع عفوي فيه غاية الجمال
4-
إنه عليم بذاتالصدور: تعليل لما سبق
5-
ربنا أخرجنا " نداء غرضه الدعاء أي يا ربنا والأمر ( أخرجنا ) غرضه البلاغي التمني
6- (
نعمل صالحا ) وصف العمل بالصالح للتحسر على ماعملوه من غير الصالح وفي هذا اعتراف به
7- (
أولم نعمركم000) استفهام غرضهالتوبيخ وهو جواب من الله على طلبهم العودة
8-
ذكر جزاء الكفار بعد ذكر جزاءورثة القرآن ليعرف المؤمن مكانته والمقارنة تبعث في النفس طمأنينة
9- (
يصطرخون ) الاستغاثة بصوت عال توحي بهول موقفهم وشدة عذابهم وندمهم
شرح الآيات (36- 38)
و الذين كفروا لهم نار جهنم ولا يحكم عليهم بموت ثان فيتلاشوا ولا يخفف عنهممن عذابها كذلك نجزي كل كفور وهم يستغيثون فيها ويقولون ربنا أخرجنا من جهنم نعملعملا صالحا غير الذي كنا نعمل فيقول لهم أولم نمد في عمركم إلي الحد الذي يتذكر فيهالقابل للتذكر وجاءكم النذير يخوفكم من عاقبة تماديكم في الباطل ؟ فذوقوا العذابفما للظالمين من نصير يدفعه عنهم إن الله عالم غبيب السماوات والأرض ولا يخفي عليةما هم علية إنه عليم بما يجيش في الصدور ويخطر في القلوب 0 (مجدي حبلص)
‏.‏ س - ما جزاء الكافرين ؟
نار جهنم خالدين فيها‏,‏ لا يقضي عليهم بالموت فيموتون‏,‏ولا يخفف عنهم شيء من العذاب‏,‏ وهو جزاء كل متماد في الكفر‏,‏ أو مصر علي الشرك‏,‏أو سادر في الضلال بلا توبة حتي الموت أو منكر لرسالة السماء الخاتمة‏,‏ ولنبوةرسولها عليه أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏.‏
س - بم تصور الآيات حال الكافرينوالمشركين في نار جهنم ؟
وهم يستغيثون بالله أن يخرجهم منها ليعملوا صالحا غيرالذي كانوا يعملون في الدنيا‏,‏ وترد عليهم الآيات( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم) في تهكمبهم لأن الدار الآخرة لا يقبل فيها تصحيح الإيمان ولا توبة
س – وضح من خلال فهمكللآيات أدلة رفض الله لطلبهم العودة للدنيا للعمل الصالح ؟
ج 1 – أنه أعطاهم مدةكافية من العمر لتتمكنوا من التذكر إذا أردتم
2-
جاءكم رسول ينذركم ويحذركمبالعقاب إن عصيتم ولم تتعظوا وهذا دليل لعدم جدوى عودتكم للدنيا
منننقول لعيونكمسورة فاطر

 

الموضوع الأصلي : شرح سورة فاطر     -||-     المصدر : منتديات مملكة الأوتار     -||-     الكاتب : ررريوووف

اذا لا تملك حساب مفعل بالمنتدى وتود شكر صاحب الموضوع .. رجاءً قم بوضع تعليقك هنا ♥ ~


avp s,vm th'v s,vm

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شرح , سورة , فاطر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور شباب بدو- بدو - صورة جمل - صورة شباب يقنص - صورة شاب خليجي - صور شباب عند البحر ~ Aɱίяαн ♥ منتدى الصور الخاصة للتصاميم 32 12 - 03 - 09 05:02 PM
صورة صنفت كأحسن صورة هذا العام سمر قمر °ˆ~*¤®§(* منتدى عالم الصور *)§®¤*~ˆ° 2 11 - 08 - 23 09:55 PM
تحذير : لا تقول فاطر في رمضـــــان .. فخامة كبرياء الخيمة الرمضانية 2 11 - 08 - 07 12:57 AM
شرح سورة فاطر للصف الثاني عشر عيون الحب اللغـة العربية 5 11 - 01 - 05 09:56 PM
صايم ام فاطر؟؟ ملااك القمر أرشيف منتديات مملكة الاوتار .. ! 0 09 - 08 - 13 10:27 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist  sitemap sitemap2 tags directory


الساعة الآن 03:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة مملكة الآإوتآإر

www.xzx4ever.com/vb/index.php

تم أرشفة منتديات مملكة الاوتار بواسطة شركة كل الحكاية

  تصميم بكسل مول